كارثة في القطاع الصحي التركي.. 78% من العاملين لا تتوفر لهم أدوات الحماية من «كورونا»

الجمعة، 04 ديسمبر 2020 09:49 ص
كارثة في القطاع الصحي التركي.. 78% من العاملين لا تتوفر لهم أدوات الحماية من «كورونا»
القطاع الصحى فى تركيا يواجه كارثة

كشف استطلاع أجراه مؤخرا اتحاد الأطباء الأتراك أن 78% من العاملين بالمجال الصحي في البلاد لا تتوفر لهم الأدوات التي تحميهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وفق ما نقل عن صحيفة"جمهوريت" التركية.

وبحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني للصحيفة فقد أجرى اتحاد الأطباء الأتراك استطلاعاً شارك به 1820 عاملاً بالمجال الصحي من 74 ولاية تركية، بهدف قياس نسبة تعرّض العاملين في المجال الصحي لخطر الفيروس القاتل، الذي ينتشر في تركيا بشكل متسارع.

وأكد غالبية المشاركين في الاستطلاع وجود عجز كبير في وسائل الحماية الشخصية التي يجب أن يُجهَّز بها العاملون في الحقل الصحي، لا سيما في ظل تصديهم لانتشار الفيروس بالبلاد.

وقال 78% من المشاركين إنهم يعانون في مسألة الحصول على الأقنعة، و74% يعانون في الحصول على النظارات الواقية، و71% يعانون في الحصول على الملابس التي تستخدم لمرة واحدة، و38% يعانون في الحصول على القفازات.

وأفاد الاستطلاع بتسجيل إصابة أو أكثر بفيروس كورونا في المؤسسات الصحية التي يعمل بها 70% من المشاركين به، كما أن 48% من المشاركين بالاستطلاع قالوا إن الجهات التي يعملون بها لا تضم أماكن مخصصة لعزل المصابين، و44% قالوا إنهم لم يتلقوا أي تدريبات للتعامل مع الفيروس، و50% أكدوا أنه لم تقدم لهم أي مواد إرشادية أو تعليمية بخصوص كيفية تشخيص الفيروس.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن 31% من المشاركين به يعانون من أمراض مزمنة.

وطالب الاتحاد في تقرير حول نتائج الاستطلاع الجهات المعنية بضرورة إعداد برنامج متابعة وتقييم حول حماية العاملين بالمجال الصحي من الفيروس، لمنع انتقال العدوى لهم.

وفي وقت سابق، قال وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجه، إن هناك إصابات بالفيروس بين الكوادر الطبية العاملة بعدد من المدن.

يأتى هذا فى الوقت الذى يتفشى فيه الوباء ويحصد الموت ضحايا فيروس كورونا بتركيا فى ظل فشل أردوغانا فى إدارة الازمة ، حيث وجهت انتقادات للحكومة التركية في طريقة تعاملها مع كارثة كورونا حديث العديد من وسائل الاعلام العالمية والخبراء المختصين مع وصول تركيا إلى أعلى معدلات لإنتشار فيروس كورونا في العالم فى الإصابات والوفيات، وذلك بعدما كانت تنفي الحكومة وجود أية إصابات قبل اسابيع قليلة، فضلا عن تصريحات رئيس النظام التركي بقدرة بلاده على التغلب على الفيروس خلال اسبوعين أو ثلاثة، وهو ما ثبت خطأه تماما.

أعلنت السلطات الصحية التركية تسجيل 193 وفاة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، وهي حصيلة قياسية لليوم العاشر على التوالي.

ومن جانبها قد ذكرت قناة (روسيا اليوم) الفضائية، أنه بذلك يرتفع إجمالي الوفيات بفيروس كورونا في عموم تركيا إلى 14 ألفا 129 حالة، كما رصدت وزارة الصحة التركية 31 ألفا و923 إصابة جديدة بالفيروس، إلا أن العدد الإجمالي للإصابات غير معروف بسبب عدم توفر بيانات قديمة.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م