الكويت: 326 مرشحا يخوضون الانتخابات البرلمانية وسط إجراءات صحية مشددة

الجمعة، 04 ديسمبر 2020 11:49 ص
الكويت: 326 مرشحا يخوضون الانتخابات البرلمانية وسط إجراءات صحية مشددة
علم الكويت

ينطلق غدا السبت سباق انتخابات مجلس الأمة الكويتي، لاختيار 50 نائبا من إجمالي 326 مرشحا يتنافسون للفوز بمقاعد المجلس؛ وذلك وسط اشتراطات صحية مشددة في إطار الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
 
وبلغ عدد المرشحين الذين يحق لهم خوض انتخابات مجلس الأمة 2020 (326) مرشحا ومرشحة، بواقع 297 ذكور، و29 إناث، من بينهم 43 نائبا من مجلس 2016، والذي يعد أول مجلس يكمل مدته الدستورية منذ نحو 21 عاما، بواقع منهم 71 مرشحا بالدائرة الأولى، و51 مرشحا بالدائرة الثانية، و70 مرشحا بالدائرة الثالثة، و76 مرشحا بالدائرة الرابعة، و58 مرشحا بالدائرة الخامسة؛ وذلك بعد أن أعادت محكمة التمييز الكويتية 13 مرشحا الى السباق الانتخابي وأيدت شطب 4 آخرين.
 
 
ويلغ عدد الناخبين الذين لهم حق الاقتراع 567 ألفا و694 ناخبا، بينهم 273 ألفا و940 من الذكور، و293 ألفا و754 من الاناث، موزعين على الدوائر الانتخابية الخمس؛ وذلك في الانتخابات الرابعة التي تجرى بنظام الصوت الواحد.
ومن جانبها، أعلنت وزارة الصحة الكويتية جاهزيتها للمشاركة في العملية الانتخابية، من خلال خطة موسعة تعمل على ضمان سلامة المواطنين الكويتيين، في ظل أزمة جائحة كورونا، سواء كانوا مرشحين أو ناخبين، أو من الذين يشرفون على تنظيم العملية الانتخابية، بالإضافة إلى حرصها على عمل المسحات الخاصة بفيروس كورونا للقائمين على تنظيم العملية الانتخابية والتأكد من خلوهم من الفيروس.
 
 
وأوضحت انه تم تخصيص عيادة مجهزة للحالات التي تستدعي التدخل الطبي العلاجي الفوري في كل مقر اقتراع، بواقع 107 عيادات، الى جانب غرفة عزل للتعامل مع الحالات التي تستدعي عزلها وقائيا، مع توفير 47 سيارة إسعاف، مشيرة إلى أن الكوادر الطبية المشاركة في جهود متابعة العملية الانتخابية تبلغ 114 ممرضا وممرضة، و558 فني طواريء طبية، بالإضافة إلى المفتشين الصحيين، وفريق منع العدوى، ومفتشي التغذية، وأطباء الرعاية الصحية الأولية، بموازاة استعداد قسم العمليات في إدارة الطواريء الطبية؛ لتلقي البلاغات والتواصل مع جهات الطواريء الأخرى ولجنة الدفاع المدني.
 
 
وأكدت (الصحة) الكويتية الانتهاء من تجهيز فواصل بين الناخبين والقضاة المشرفين على العملية الانتخابية، إضافة الى توفير جميع أدوات الوقاية من معقمات، وقفازات، وكمامات، وملابس للقضاة والعاملين في اللجان؛ لمنع انتقال العدوى بالفيروس، فضلا عن تعقيم اللجان بشكل كامل.
 
 
وبدورها، أعلنت وزارة الداخلية الكويتية، انتهاء الاستعدادات الأمنية اللازمة لتأمين انتخابات مجلس الأمة، مؤكدة حرصها على توفير المناخ الأمني المناسب، لتسهيل عملية التصويت، خاصة في ظل تخوف بعض المقترعين من الحضور والإدلاء بأصواتهم بسبب فيروس كورونا.
 
 
وكشفت (الداخلية) الكويتية عن قيام الإدارة العامة للشؤون القانونية، بإضافة خدمة الاستعلام والاستدلال الخاصة بالانتخابات عبر الخدمة الهاتفية؛ وذلك للتبسيط والتسهيل على الناخبين في عملية الاقتراع، موضحة أن الخدمة الجديدة ستمكن الناخبين من التعرف على رقم القيد، واسم الدائرة، واسم الجدول، ومكان التصويت، ورقم اللجنة، وعنوان مكان التصويت، بالإضافة الى توفير نفس الخدمة أيضا عبر موقع الوزارة الالكتروني.
 
 
وأضافت أنه تم تشكيل فريق عمل أمني من جميع إدارات العمليات، والدوريات التابعة لمديريات الأمن العام بمحافظات الكويت الست؛ لفرض السيطرة الأمنية وإحكامها في جميع الدوائر الانتخابية، وما تشمله من لجان رئيسية وفرعية، بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع الإدارة العامة للمرور، لضمان انسيابية الحركة المرورية والحد من الازدحامات أثناء العملية الانتخابية.
 
 
وشددت (الداخلية) الكويتية على عدم السماح بالتجمعات، سواء قبل أو خلال أو بعد العملية الانتخابية، والتزامها بتطبيق القانون على الجميع، في إطار جهودها لتوفير المناخ الملائم لهذا العرس الديمقراطي، لافتة في الوقت نفسه إلى أنه لا تهاون في الاشتراطات الوقائية التي اعتمدتها وزارة الصحة الكويتية للعملية الانتخابية؛ حيث لن يسمح رجال الأمن المكلفون بتأمين المقار الانتخابية، بدخول أي شخص لا يلتزم بارتداء كمام الوجه الواقي بالطريقة الصحيحة، إلى جانب الحفاظ على اشتراطات التباعد الجسدي، والالتزام بإجراءات التطهير والتهوية في مواقع الانتخابات.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا