كيف نجحت "المتحدة للخدمات الإعلامية" في منع إهدار "ملايين ماسبيرو"؟

السبت، 05 ديسمبر 2020 10:42 م
كيف نجحت "المتحدة للخدمات الإعلامية" في منع إهدار "ملايين ماسبيرو"؟
حسين زين وتامر مرسي

"حفظ التراث الفني المصري"، واحد من أهم الأدوار التي تقوم بها الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، محاولة منها لمنع نزيف الخسائر المالية التي يعاني منها التلفزيون المصري، بعد معاناته طوال السنوات الماضية في التصدي لقراصنة المحتوى المملوك للتلفزيون، وعرضه على القنوات المختلفة دون وجه حق. هذا الدور تلعبه الشركة المتحدة تزامنًا مع دورها في تطوير صناعة الإعلام والدراما المصرية.
 
فى شهر مايو 2019، عقدت الشركة المتحدة بروتوكول تعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام، وذلك بهدف إتاحة تراث التليفزيون المصري، عبر منصة "watch it"، في محاولة لحفظ المحتوى المصرى سواء ما جرى إنتاجه سابقًا أو في الوقت الحالي.
 
منع إهدار ملايين الجنيهات على ماسبيرو
وهو الأمر الذى تعددت أوجه الاستفادة منه بفوائد لا حصر لها انعكست على أرشيف التليفزيون المصرى، بواقع هذه الاتفاقية، بداية من وضع قيود صارمة أمام سارقي المحتوى عبر المنصات المُختلفة، بشكل أثر إيجابًا في منع إهدار ملايين الجنيهات على "ماسبيرو".
 
التصدى لسرقة المادة الأرشيفية للتلفزيون 
هناك العديد من القنوات الفضائية القائمة على مدار اليوم من استخدام بعض الأعمال التليفزيونية سواء أفلام أو مسلسلات أو لقطات دون وجه حق، والتى كانت تعرض من قبل قنوات قائمة على السرقة المُباشرة بتحقيق كم مشاهدات كبيرة بسبب عرض أعمال من أفضل ما تم عرضه في الشرق الأوسط بالتاريخ عبر المسلسلات الدرامية المختلفة التي طالما أثرت الحياة الفنية وتعلق بها الملايين سواء من مصر أو خارجها في المنطقة العربية.
 
منع استغلال تراث التلفزيون على "يوتيوب"
ساهمت هذه الاتفاقية في التصدي بصورة مباشرة إلى المنصات على "يوتيوب"، حيث استغلت الأمر أكثر من قناة على موقع الفيديوهات، والتي هدفت إلى تحقيق المشاهدات بعرض حلقات أو أجزاء من أفضل أعمال الدراما أو السينما المصرية، بالإضافة إلى البرامج الحوارية المختلفة التي طالما كشفت عن أسرار عديدة في حياة المشاهير قديماً، إلا أن تلك الأمور لم تكون تأثر إيجاباً على التليفزيون المصرى بشىء.
 
في حين كانت تعود الملايين على أصحاب تلك المنصات المختلفة سواء على شاشة التلفزيون أو "يوتيوب"، وغيره من مواقع التواصل الاجتماعى.
 

تنظيم المادة الأرشيفية بصورة متميزة على "watch it"
كما حاول تطبيق "watch it" إعادة تنظيم واستخدام المحتوى الخاص بالهيئة الوطنية للإعلام، بشكلٍ يليق بالتليفزيون المصري، وصُنّاعه على مر السنوات الماضية، من خلال جمع محتوى التليفزيون المصرى، المنتشر عبر تلك المنصات المُختلفة، سواء كانت الفضائية أو موقع  "يوتيوب"، الأمر الذي يُسهل على المُشاهدين، الاطلاع على المحتوى، بشكلٍ منظم، فضلًا عن إمكانية ترميمه مع مرور الوقت. 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا