الجنايات تقضي بإعدام المتهم الرئيسي في قضية اغتصاب «سيدة الإسماعيلية» أمام زوجها

الإثنين، 14 ديسمبر 2020 04:40 م
الجنايات تقضي بإعدام المتهم الرئيسي في قضية اغتصاب «سيدة الإسماعيلية» أمام زوجها

اليوم الاثنين، قضت محكمة جنايات الإسماعيلية الدائرة الثانية، بالإعدام شنقاَ على المتهم الرئيسي في قضية اغتصاب سيدة الإسماعيلية بتهديد السلاح. وصدر الحكم برئاسة المستشار محمد نصر الدين بركات وعضوية المستشارين محى الدين إسماعيل، ومحمد الصواف ومحمود مجدى وأمانة سر محمد عبدالستار ومحمد العجوز.

والمتهم الرئيسى عبدالكريم غريب عبدالكريم وشهرته «إسلام» كما قضت بالسجن لمدة 10 سنوات على كل من «عبد الغفار. ي. ع»، 17 عام و«كريم. ا. م» 16 عاما، و«أحمد. م. ل»، 16 عاما، أعوانه الذين ساعدوه فى ارتكاب جريمة اغتصاب فتاة الإسماعيلية.

 
وأحالت المحكمة في جلستها الماضية أوراق المتهم إلى فضيلة المفتى مع استمرار حبس الـ 3 متهمين الآخرين وتحديد جلسة اليوم للنطق بالحكم، كما استمعت المحكمة فى الجلسة السابقة للدفاع عن المتهمين الذين تم انتدابهم للدفاع عن المتهمين، مطالبين بالبراءة وجاء فى تقرير الطب الشرعي أن المتهم الرئيسى تعدى عليها جنسياً. 

وقبل أشهر، شهدت محافظة الإسماعيلية جريمة بشعة داخل مقابر الإسماعيلية، جرى فيها اغتصاب زوجة أمام زوجها دون رحمة او شفقة على يد مسجل خطر بمساعدة 3 من أعوانه تحت تهديد الأسلحة البيضاء.

وتلقى اللواء ياسر نشأت مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية إخطارا من اللواء رشاد الغمراوى مدير مباحث الإسماعيلية، يفيد بورود بلاغ للعميد إيهاب مصطفى مأمور قسم ثان الإسماعيلية من تاجر كراتين مقيم بدائرة القسم يفيد بتعرض زوجته للاغتصاب أمام عينيه داخل المقابر على يد مسجل خطر بمعاونة 3 من أصدقائه.

الحضور بالمحكمة
الحضور بالمحكمة

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث باشراف اللواء رشاد الغمراوى مدير مباحث الاسماعيلية وبرئاسة العميد خالد حبيب رئيس مباحث مركز الاسماعيلية ضم العميد هشام الشريف مفتش مباحث الإسماعيلية والعقيد أحمد الصغير رئيس مباحث المخدرات بالمديرية والمقدم مروان الطحاوى رئيس مباحث قسم ثان الاسماعيلية ومعاونوه النقباء شريف لطفى ومصطفى الهادى ومحمود عبد الفتاح معاونو المباحث.

وأوكل لفريق البحث ضرورة كشف الواقعة وظروفها وملابساتها والقبض على المتهمين وتقديمهم للنيابة العامة.

وتوصلت تحريات فريق البحث ان المجنى عليها"ع" 25 عام وزوجها "ك"27 عام يعملان في تجارة الكرتون والمخلفات عن طريق تجميعها، وأنه يوم الواقعة دخل الزوج وزوجته إلى مقابر الاسماعيلية للبحث عن تروسيكل ملك الزوج الذى اختفى فجأة أثناء عملهما في تجميع المخلفات والكرتون واثناء بحثهما عن التروسيكل داخل المقابر فوجئوا بـ 4 اشخاص يشهرون الأسلحة البيضاء في وجههما.

وقام 3 منهم بشل حركة الزوج والتعدى عليه، بينما قام المتهم الرابع باغتصاب الزوجة امام زوجها داخل احدى مقابر الإسماعيلية تحت تهديد السلاح الأبيض.

الزوج وزوجته
الزوج وزوجته

وتوصل فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من المتهم "عبدالكريم.غ" المتهم بالاغتصاب وشهرته إسلام 28 عام عاطل ومسجل خطر، و"عبدالغفار.ي"، 17 عام و"كريم.ا" 16 عام، "واحمد.م"، 16 عام.

وتمكن فريق البحث من القبض على المتهمين عقب تقنين الإجراءات وبإرشادهم تم ضبط الأسلحة البيضاء المستخدمة فى الجريمة.

وأدلى المتهمون الثلاثة الذين أشهروا السلاح فى زوج الزوجة التى اغتصبت أمام زوجها بمقابر الإسماعيلية باعترافات تفصيلية أمام جهات التحقيق والنيابة العامة، حيث قالوا إننا كنا نجلس فى المقابر نتعاطى المخدرات مع المتهم الرئيسى "إسلام" وفوجئنا برجل وسيدة يدخلان المقابر فجاء الى فكرنا أن هذا الشخص اصطاد هذه الفتاة من الشارع ودخل بها الى المقابر لممارسة الرذيلة.

وأضاف المتهمون: "فوجئنا بالمتهم الأول "إسلام" بيقول البنت دى عجبانى أوى، ولازم أخدها أنا أولى بها، وطلب منا أن نكتف زوجها ونعطيه الفتاة للتعدى عليها جنسيا، وكان بحوزتنا أسلحة بيضاء ونفذنا كلام "إسلام"، وقمنا بإشهار الأسلحة البيضاء فى وجه زوج الفتاة، ولم نعلم أنه زوجها وقمنا بشل حركته تحت تهديد السلاح الأبيض وربطه بشجرة داخل المقابر، وتعدى إسلام على الزوجة جنسياً واغتصبها أمام زوجها تحت تهديد السلاح، وكانت الزوجة تستعطف المتهم وتقول ده جوزي والمتهم لم يستمع إليها".

هيئة المحكمة
 
هيئة المحكمة

وقال الزوج "ك.ع.ر" زوج المجنى عليها "ع" فى أقواله أمام جهات التحقيق "أننى متزوج من عدة شهور وأعمل فى تجميع الكرتون والمخلفات ويوم الحادث فوجئت بأن التروسيكل الخاص بي غير موجود أمام منزلي فاتصلت بأحد الأشخاص فدلنى أن أبحث عنه فى المقابر بعد أن بحثت عنه فى كل مكان ولم أجده".

وأكد أن زوجته صممت على أن تخرج معه للبحث عن التروسيكل، مضيفاً: "لفينا كل الشوارع وآخر النهار توجهنا إلى المقابر لعل أحدا سرقه وأخفاه داخل المقابر"، مضيفاً: "أصرت زوجتى على دخول المقابر معي للبحث عن التروسيكل وأثناء البحث فوجئنا بـ 4 أشخاص يشهرون الأسلحة البيضاء في وجهى أنا وزوجتى، وأمر أحد المتهمين الثلاثة الآخرين بالتعدى عليّ وشل حركتي تحت تهديد السلاح وتعدى على زوجتي جنسياً، وفروا هاربين وقمنا بإبلاغ الشرطة بمساعدة الأهالي وتم نقل زوجتى للمستشفى.

وتم التحفظ على المتهمين وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وقرر المستشار شريف معتز، رئيس نيابات ثان وثالث الإسماعيلية، بإشراف المستشار ياسر زيتون، المحامي العام الأول لنيابات الإسماعيلية الكلية، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق جددت 15 يوما اخرى ثم تم احالتهم الى محكمة جنايات الإسماعيلية لمحاكمتهم التى أصدرت قرارها المتقدم.

وعقب صدور الحكم الذى استقبله اهالى المجنى عليها بالزغاريد مرددين يحيا العدل وقالت اسرة المجنى عليها بانهم اليوم حصلوا على حق ابنتهم وقدموا الشكر لقضاء مصر العادل الذى تبنى القضية وتم الحكم فيها فى اسرع قضية على حد قولهم شهدتها محاكم الاسماعيلية.

 

هيئة محكمة جنايات الاسماعيلية
 
هيئة محكمة جنايات الاسماعيلية

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا