القائمة الوطنية كلمة السر.. «برلمان 2021» يشهد تنوعا حزبيا في المجلس الجديد

الأربعاء، 16 ديسمبر 2020 06:06 م
القائمة الوطنية كلمة السر.. «برلمان 2021» يشهد تنوعا حزبيا في المجلس الجديد
مجلس النواب

لم يتبقى غير مقعد واحد فقط لدائرة دير مواس، لإعلان اكتمال تشكيل مجلس النواب الجديد، وهو المقعد المؤجل بقرار من الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، علاوة على الإعلان عن الأعضاء الذين سيختارهم رئيس الجمهورية لتعيينهم في عضوية المجلس وفقا للدستور وقانون مجلس النواب، وهي نسبة لا تتجاوز 5% من عدد الأعضاء المنتخبين.

تحليل النتائج المعلنة بالأرقام يقول إن حزب "مستقبل وطن" حصل على الأغلبية بواقع 316 مقعدا منهم 145 مقعدا بالقائمة و171 مقعدا فرديا بنسبة 56% من مقاعد المجلس المنتخبة، ويليه المستقلون بنحو 92 مقعدا بنسبة 16% ثم حزب الشعب الجمهوري بنحو 50 مقعدا بنسبة 9% والوفد بنحو 25 مقعدا منهم 21 مقعدا قائمة و4 فردي بنسبة 4% وحماة وطن حصل على 23 مقعدا منهم 19 قائمة و4 فردي بنسبة 4% ومصر الحديثة على 13 مقعدا منهم 12 قائمة وواحد فردى بنسبة 2% وجزب الحرية على 7 مقاعد منهم 5 قائمة و2 فردى والنور على 7 فردى بنسبة 1% والمؤتمر على 8 مقاعد والإصلاح والتنمية على 9 مقاعد بالقائمة والمصرى الديمقراطى على 7 بالقائمة والعدل على مقعدين بالقائمة والتجمع على 6 منهم 5 قائمة ومقعد فردى وإرادة جيل على مقعدين بالقائمة

وكشفت الأرقام النهائية أن القائمة الوطنية من أجل مصر والتى تضم 17 حزبا سياسيا وتنسيقية شباب الأحزاب، نجحت فى ضمان تواجد لأحزاب شابة وصغيرة فى التواجد بالبرلمان الجديد، وذلك من خلال عدم تمكن عدد من الأحزاب الحصول على مقاعد بالنظام الفردى بينما مثلت بالقائمة، وهم الإصلاح والتنمية بحصوله على 9 مقاعد والمصرى الديمقراطى الاجتماعى بـ 7 مقاعد بالقائمة، ومقعدين للعدل ومثلهم لحزب إرادة جيل.

كما فازت أحزاب بمقاعد فردية ولكن بعدد قليل مما حصلت عليه من القائمة مثل الوفد الذى حصل من القائمة على 21 مقعدا فى حين فاز بـ5 مقاعد فردية فقط، وكذلك حزب التجمع الذى حصل على 5 مقاعد قائمة ومقعد واحد فردى، وحزب الحرية والذى حصل على 7 مقاعد منهم 5 قائمة، وأيضا حزب المؤتمر بحصوله على 8 مقاعد، وحزب مصر الحديثة الذى حصل على 13 مقعدا منهم 12 قائمة وواحد فردى.

وكشفت النتائج عن تنوع جديد ظهر في برلمان 2021 حيث كان هو الأساس والهدف لضمان وجود تعددية وتمثيل لكافة الأراء "تحت القبة" بضم التحالف لأحزاب تختلف فى الأيدلوجية، كما أنه يضمن انفراجة فى المجتمع، عبر إتاحة فرصة للأحزاب وحرية الرأى والتعبير فى تجسيد حقيقى للدولة المدنية الحديثة.

وتمثل القائمة الوطنية "من أجل مصر" سابقة حزبية جديدة، وفرصة حقيقية لإثراء الحياة السياسية والحزبية فى مصر، لم تحدث من قبل، حيث تضمنت القائمة كافة الشرائح والتيارات والآراء، كما أنها تمكنت من لم شمل الأحزاب السياسية فى تحالف انتخابى واحد، لانتخابات النواب، للمرة الأولى وذلك بضم أحزاب موالاه ومعارضة فى قائمة مشتركة واحدة تمكن القوى السياسية الصغيرة من التواجد فى البرلمان القادم وتمثيل صوتها.

وتستهدف فى ذلك خدمة مصر سويا دون النظر فى مربع الموالاة أو الأغلبية، ومن يقف فى مربع المعارضة أو الأغلبية، والأهم هو الوقوف على أرضية وخلفية وطنية واحدة وهى من أجل مصر".

ويستهدف ضم الجميع باختلافات آرائهم تحت مظلة واحدة، وعمل على لم الشمل الأحزاب من أجل مصر، وذلك إيمانا بتعددية الأفكار وحرية الطرح والطرح البديل.

وبمشاركة 13 حزبا، تستهدف القائمة تمثيل كافة الآراء والأفكار السياسية المختلفة داخل مجلس النواب، وذلك تحقيقا للصالح الوطنى العام وهو ما سيسهم فى إحداث نقلة نوعية للأداء الحزبى والسياسى.

ويأتى التقاء هذه الأحزاب وتوافقها على خوض الانتخابات البرلمانية على قائمة واحدة رغم اختلاف أيديولوجياتها وأفكارها، هى خطوة موفقة فى سبيل إثراء الحياة السياسية والنيابية، للتأكيد على تمثيل كل التيارات والأفكار والفئات والطوائف تحت قبة البرلمان، كما أنه حرص على أن يضم أحزاب كبيرة تاريخيا وأحزاب الأغلبية مع الأقلية، والموالاة مع المعارضة، حيث عمل هذا التحالف على فتح أبوابه للجميع من أجل مستقبل أفضل لمصر.

كما تمثل هذه القائمة الوطنية ضمانة فى تمثيل الكيانات الحزبية الصغيرة داخل البرلمان، والتى تواجه فرصة أقل فى الفوز وحصد تمثيل لها على مستوى المقاعد الفردى، وذلك حال فوزها فى ماراثون الانتخابات، حيث حرصت على تمثيل جيد ومتوازن للأحزاب الصغيرة بالقائمة من مرشحين.

وجاءت الأحزاب السياسية المشاركة ضمن القائمة الانتخابية الموحدة من أجل مصر لانتخابات مجلس النواب، هم " حزب مستقبل وطن، حزب الوفد، حزب حماة الوطن، حزب مصر الحديثة، حزب المصرى الديمقراطى، حزب الشعب الجمهورى والإصلاح والتنمية، التجمع، إرادة جيل، حزب الحرية المصرى، العدل، المؤتمر، بالإضافة لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا