من إيران إلى ألمانيا لإثيوبيا.. الملايين حول العالم يدلون بأصواتهم في معارك انتخابية بـ 2021

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020 02:00 م
من إيران إلى ألمانيا لإثيوبيا.. الملايين حول العالم يدلون بأصواتهم في معارك انتخابية بـ 2021

شهد العالم خلال 2020 العديد من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية رغم تفشى جائحة كورونا حيث خرج الكوريون الجنوبيون بأعداد قياسية لمنح الحزب الحاكم برئاسة مون جيه إن الحاكم نصرا كبيرا، وانتخبت مصر مجلس جديد للنواب إلى جانب مجلس الشيوخ الذى تم استحداثه، وكانت الانتخابات الأمريكية بالتأكيد صاحبة الاهتمام الأكبر والتي أسفرت عن فوز جو بايدن
 
وفي تقرير لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي إن عام 2021  سيكون له نصيب كبير من الانتخابات العامة، بعضها جاء بشكل مفاجئ نتيجة سقوط حكومات، أو بسبب احتجاجات مثل ما قد يحدث فى روسيا البيضاء، لكن الكثير من الانتخابات مقررة بالفعل هذا العام وإن لم يتم تحديد موعدها بعد، ورصد التقرير أبرز  الانتخابات التي يشهدها العالم فى 2021 على النحو التالى..
 
- الانتخابات الرئاسية فى إيران 
 
تجرى الانتخابات فى 18 يونيو، ولن يخوض الرئيس حسن روحانى الانتخابات بعدما حكم لفترتين، وقد منح الأداء الضعيف لروحانى (الوسطى) الفرصة للمتشددين، فحققوا فوزا فى فبراير الماضى فى الانتخابات البرلمانية، والتي جاءت بعد موجة من الاحتجاجات، وساعدهم على الفوز أيضا استبعاد ما يسمى بالمرشحين الإصلاحيين وضعف الإقبال، ولو فاز فى هذه الانتخابات مرشح محافظ، فإن إدارة الرئيس الأمريكي القادم "جو بايدن" ستواجه شريك فى التفاوض أقل مرونة.
 
 الانتخابات الفيدرالية فى ألمانيا 
 
 سيختار الألمان فى سبتمبر المقبل أول حكومة لا تترأسها أنجيلا ميركل منذ 16 عاما بعدما تقاعدت المستشارة، وقد خسرت خلفيتها المتوقعة لرئاسة الاتحاد المسيحى الديمقراطى المحافظ "أنجريت كرامب كارنبور" صراعا داخليا واستقالت فى فبراير، وسيصوت الحزب الشهر المقبل لاختيار زعيم جديد.
 
 الانتخابات البرلمانية فى العراق 
 
يصوت العراقيون، وقبل عام من الموعد المقرر، لانتخاب برلمان جديد، الذى سيختار الرئيس ورئيس الوزراء ،ويأتى هذا التصويت المبكر، بعد مقتل حوالى 600 شخص ففي احتجاجات ضد الفساد السياسى، والتي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدى، وتعهد رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمة بمكافحة الفساد، واقترح تقديم موعد الانتخابات ليتم غجرائها فى يونيو 2021.
 
 الانتخابات العامة فى بيرو فى 11 إبريل* 
 
 ويختار فيها مواطنو بيرو الرئيس و130 من أعضاء الكونجرس و25 من الحكام المحليين، وتأمل البلاد أن تحقق هذه الانتخابات الاستقرار السيساسى، بعدما شهدت 3 رؤساء مختلفين فى أسبوع واحد الشهر الماضى بعد الإطاحة بالرئيسة "مارتن فيزكارا" بسبب مزاهم فساد، واستمر خلفه 5 أيام فقط قبل أن يستقيل فى ظل احتجاجات قبل أن يختار الكونجرس سياسى وسطى كرئيس مؤقت.
 
 الانتخابات البرلمانية الإثيوبية 
 
 وكان من المقرر أن يتم إجرائها فى أغسطس الماضى لكن تم تأجيلها بسبب كورونا، ولو أجرت فى 2021 فإنها تأتى فى ظل اضطرابات كبيرة وارتفاع للعنف العرقى فى إقليم تيجراى وأنحاء مختلفة من البلاد، وبعدما كان رئيس الوزراء الإثيوبيى أبى أحمد ينظر إليه كجالب للاستقرار لبلاده، أصبح يبدو وكأنه تحول للاستبداد السياسى باحتجاز المعارضين وقمع الحريات السياسية.
 
 الانتخابات العامة فى هولندا 
 
 يتوجه الناخبون الهولنديون العام المقبل إلى مراكز الاقتراع لاختيار أعضاء "تويد كامر" الـ150،  المجلس الأدنى للبرلمان، ويحكم رئيس الوزراء "مارك روت، وحزبه الشعب من أجل الحرية والديمقراطية منذ 10 سنوات، ومن المتوقع أن يفوزوا فى هذه الانتخابات.
 
  الانتخابات العامة فى الإكوادور 
 
سيتوجه الأكوادوريون، إلى مراكز الاقتراع فى فبراير لاختيار رئيس جديد وجمعية وطنية، واختار الرئيس الحالي "بينين مورينو"، الذى يفتقر للشعبية عدم الترشح، وكان قد تولى فى عام 2017، وانقلب على العديد من سياسات سلفه اليسارى رافيل كورا.
 
 الانتخابات العامة فى زامبيا 
 
يسعى الرئيس أدجار لونجو، والحزب الحاكم للبقاء فى السلطة لفترة ثالثة، بينما يخوض زعيم المعارضة الرئيسى هامايند هيشايليما تجربة الترشح للرئاسة للمرة السادسة.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا