بعد مجزرة "ساحة الطيران".. ماذا قال العرب عن تضامنهم مع العراق؟

الخميس، 21 يناير 2021 07:28 م
بعد مجزرة "ساحة الطيران".. ماذا قال العرب عن تضامنهم مع العراق؟

لقى تفجير سوق بوسط بغداد، اليوم الخميس، العديد من الإدانات العربية حيث أدانت مصر والإمارت والبحرين الهجوميّن الإرهابييّن اللّذَين استهدفا العاصمة العراقية بغداد، مما أسفر عن وفاة 28 شخصا و73 مصابا.

وأعربت مصر، حكومة وشعبًا، عن خالص التعازي والمواساة لحكومة وشعب العراق الشقيق في ضحايا هذا العمل الإرهابي الخسيس، والتمنيات بالشفاء العاجل للمُصابين.

وأكدت مصر مُجددًا وقوفها إلى جانب العراق الشقيق في مساعيه الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار ومجابهة كافة صور الإرهاب والتطرف.

وأدانت دولة الإمارات، بشدة التفجيرين الإرهابيين، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية - في بيان أوردته وكالة الأنباء الإماراتية (وام) - أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف، والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

كما أدانت وزارة خارجية البحرين التفجير الانتحاري المزدوج؛ الذي وقع في "ساحة الطيران" بالعاصمة العراقية بغداد، وأكدت الوزارة تضامن المملكة مع العراق الشقيقة في حربها ضد الإرهاب، مجددة التأكيد على موقف البحرين الثابت الرافض للعنف والتطرف بكافة أشكاله وصوره ومهما كانت دوافعه ومبرراته، والداعي إلى ضرورة التكاتف من أجل التصدي لهذه الأعمال الإرهابية الشنيعة التي تستهدف حياة المدنيين الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار.

وأعربت "الخارجية البحرينية" عن بالغ التعازي والمواساة لأهالي وذوي الضحايا وللحكومة والشعب العراقي الشقيق وتمنياتها بسرعة الشفاء للمصابين.

من جانبه، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، بأشد العبارات التفجيرين الانتحاريين المزدوجين، معربا عن خالص تعازيه ومواساته لأسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية بأن هذا التفجير الإرهابي هو عمل مشين يأتي في توقيت مهم لاشك أنه يستهدف النيل من هيبة الدولة العراقية، وتقويض الجهود الدؤوبة التي تقوم بها الحكومة العراقية لاستعادة عافية العراق الأمنية وتلاحمه الوطني وترسيخ سيادته وتحقيق الإصلاح الاقتصادي المأمول.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا