المطرب حكيم.. تريند بعد كشف أسرار مشواره الفني وإشهار والده السلاح في وجهه 3 مرات

الأحد، 24 يناير 2021 12:44 م
المطرب حكيم.. تريند بعد كشف أسرار مشواره الفني وإشهار والده السلاح في وجهه 3 مرات
حكيم
أمل عبد المنعم

تصدر الفنان والمطرب الشعبي حكيم، محركات البحث على جوجل، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وسوشيال ميديا، وذلك بعد حلوله مساء الجمعة، ضيفًا في برنامج سهرانين، مع الفنان أمير كرارة في أول حلقات الموسم الرابع.

مشوار حكيم الفني

روى المطرب الشعبي حكيم، مشواره منذ طفولته وحلمه بالغناء إلى أن احترف تلك الهواية وتمكن من الغناء على أعظم المسارح حول العالم، وكان من أبرز تلك المسارح التي قال حكيم إنه ظل طيلة مشواره يحلم باعتلائه كان مسرح الأولمبياد في فرنسا الذي غنى عليه في 2017، ليكون أول مطرب مصري يعتلي خشبة ذلك المسرح طيلة 50 عامًا، بعد كوكب الشرق أم كلثوم التي غنت عليه في نوفمبر 1967.

استعاد حكيم مشاعره في تلك الفترة قائلا: "رحت الأولمپيا، أعظم مسرح على الكرة الأرضية، أم كلثوم غنت هناك في شهر نوفمبر من عام 1967، وأنا غنيت في 23 سبتمبر 2017، بعد 50 عاما من غناء أم كلثوم فيه."

وتابع حكيم: "غنيت في أعظم مسارح العالم، وكان حلم حياتي وأنا صغير أن أعتلي خشبة هذا المسرح، وكان إحساسي أين سأذهب بعد ذلك، بالنسبة لي كانت المحطة الأخيرة هي الأولمپيا، و عندما كنت أذهب لفرنسا وباريس كنت أقول نفسي أعدي من قدام المسرح وأتفرج عليه، وعندما رشحوني لعمل حفلة هناك، نزلت برومو حفل كوكب الشرق أم كلثوم، ورأيت اسمها مكتوبا على واجهة المسرح، ودعوت يا رب يكتبوا اسمي، ولم أفكر في أنهم سيكتبون اسمي على الواجهة."

حكيم وعلي سبايسي

حكى الفنان حكيم الكثير من الكواليس والأسرار خلال استضافته بالبرنامج، ومن المفارقات التي رواها حكيم، ذلك التشابه بين قصة حياته وبين الشخصية التي أداها في أول بطولة سينمائية له في فيلم علي سبايسي عام 2005، فقد جسد حكيم في الفيلم دور علي طالب بكلية الطب الذي يهوى الغناء لدرجة العشق حتى أن تلك الهواية تشغله عن دراسته بالكلية ويظل بها قرابة 12 عامًا.

وكان والده الحاج أبو العلا الذي جسد دوره الفنان جمال إسماعيل، عمدة قريته ومن أكثر المحافظين على العادات والتقاليد القروية ويرى في امتهان نجله للغناء وصمة عار لا يمحوها إلا الدم، ولكن الابن يصر على طريقه في الغناء ويستمع الأب لغناء نجله ويرى فيه الطرب والغناء الجيد ليقتنع به مطربًا شريطة أن يكمل دراسته ويحقق حلم والدته ويصبح طبيبًا.

حكيم وقصته الحقيقية

أما عن قصة حياة المطرب حكيم الحقيقية، فقد نشأ في كنف والده عبد الصمد كامل، عمدة إحدى قرى مركز ومدينة مغاغة بمحافظة المنيا، وكان شديد الشبه بالشخصية التي أداها الفنان جمال إسماعيل في فيلم علي سبايسي، وإن كان والد حكيم في الحقيقة أشد قسوة وتمسكًا بالتقاليد، فقد أصر ان يتعلم ابنه بالتعليم الأزهري ويتخرج في جامعة الأزهر، رافضًا بكل الأشكال الممكنة أن يصبح ابنه مطربًا.
والد حكيم أشهر السلاح في وجهه 3 مرات
وحكى حكيم خلال استضافته ببرنامج سهرانين، أن والده أشهر السلاح في وجهه 3 مرات لمنعه من الغناء، ولكن الإبن أصر على استكمال طريقه الفني، حتى شاهده والده في حفلات ليالي التليفزيون ليقتنع به مطربًا، وإن كان حكيم حتى وفاة والده لم يجرؤ أن يغني أمام والده ولو لمرة واحدة.

بداية غناء حكيم

عبد الحكيم عبد الصمد كامل هو الاسم بالكامل للمطرب الشعبي حكيم، ولد في 7 أكتوبر 1962، بمدينة مغاغة بمحافظة المنيا، بدأ الغناء وهو في العاشرة من عمره في حفلات المدرسة فاكتسب شهرة في بلدته، وفي المرحلة الثانوية جاء إلى القاهرة للبحث عن فرصة للغناء، فغنى في الملاهي الليلية والأفراح، وحاول والده إن يبعده عن الغناء والعودة إلى بلدته لاستكمال دراسته لكنه لم يستجب، وبدأ يذيع صيت حكيم في مجال الغناء في الأفراح.

حتى تعرف حكيم في عام 1989 تعرف على الفنان حميد الشاعري والذي قدمه إلى صاحب شركة سونار والتي أصدرت له أول ألبوم غنائي باسم "نظرة" وحقق نجاحا وانتشارا كبيرا.

عقد في حياة حكيم

أوضح حكيم عما وصفه بعقد الطفولة بسبب والده الذي كان ينهاه عن أفعال أو أمور معينة وعليه الالتزام بها قائلاً:" أنا صعيدي وأبويا كان شديد قوي كان بيرفض مثلا إني ألبس اللون الأحمر أو إني أحط برفيوم أو أقول كلمة باي باي وأنا خارج بدل السلام عليكم.. كان بيعتبر ده مش من الرجولة".

وأضاف حكيم قائلاً:"مرة كنت بصحبة والدتي في القاهرة وكان عندي 19 سنة وجبت من وراها بيجاما حمراء كانت عاجباني أبويا رجع ومكتتش أعرف وشافني وأنا جريت بالبيجاما في الشارع .. تخيل لابس أحمر وبجري في الشارع زي ماأكون ممسوك في الآداب".

وتابع حكيم أنه لم يستطع إرتداء اللون الأحمر إلا بعد وفاة والده وقال مازحا :"لما مات فجرت بقى ..لبست أحمر وجبت عربية حمراء ودهنت أوضة عندي باللون الأحمر عشت في الأحمر وتخلصت من كل العقد الحمراء في حياتي، والدي كان شديد لكنه كان طيب جداً فوق ما تتخيل وممكن ينسى ويروق بعد 5 دقايق ويعاملك عادي".

وحكى حكيم خلال اللقاء عن بداياته في عالم الفن، والصعوبات التي واجهها، وموقفه من النجاحات التي حققها لاحقا، والداعمين له من الزملاء والأصدقاء في الوسط الفني، كما قدم العديد من الأغنيات خلال الحلقة، وتشارك الغناء مع أمير كرارة.

يذكر أن الموسم الرابع من البرنامج، بدأ  مساء أمس السبت ويستضيف أمير كرارة خلال الموسم مجموعة كبيرة النجوم، في مقدمتهم حكيم ويسرا وبشرى وأصالة ومحمد عبدالرحمن "توتة" ومحمد أسامة "أوس أوس" وخالد الصاوي ومحمد الشرنوبي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا