من أصول فلسطينية.. من هو ماهر بيطار الذي عُين مديرًا للمخابرات الأمريكية؟

الثلاثاء، 26 يناير 2021 11:00 م
من أصول فلسطينية.. من هو ماهر بيطار الذي عُين مديرًا للمخابرات الأمريكية؟
ماهر بيطار- أرشيفية

تمكن ماهر بيطار، المحام الأميركي من أصول فلسطينية، من الإنضمام إلى مجلس الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جوزيف بايدن، كمدير أول للاستخبارات، بعدما شغل منصب المستشار العام للديمقراطيين بلجنة المخابرات في مجلس النواب منذ عام 2017.
 
وعقب دوره المهم خلال أول مسائلة للرئيس السابق دونالد ترامب، سيؤدي بيطار دورا رئيسيا في منصبه الجديد، كهمزة وصل يومية بين مجتمع الاستخبارات والبيت الأبيض، وفق ما نقلت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية عن مصدرين مطلعين.
 
وبالإضافة إلى كونه محاميا بارعا، فإن بيطار ليس حديث العهد في ميدان الأمن القومي، إذ عمل سابقا كمدير للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية في مجلس الأمن القومي خلال إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، وكان نائبا لسامانثا باور أثناء عملها في المجلس، كما عمل موظفا في الشؤون الخارجية بوزارة الخارجية الأميركية، وهو مقرب من مستشار الأمن القومي جيك سوليفان منذ أن عملا معا في مقر الوزارة بواشنطن.
 
ماهر بيطار
 
وقال آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الامريكي، في تصريح  لبوليتيكو: أنا سعيد برؤيته في منصبه الجديد، على الرغم من أننا سنفتقده بالتأكيد في  اللجنة، ولا يمكن التفكير في أي شخصي اكثر ملاءمة للدور من ماهر.
   
وأضاف آدم: بيطار يمتلك مجموعة "استثنائية" من المواهب والخبرة عندما يتعلق الأمر بمجتمع الاستخبارات، وأنه يتفهم التحديات التي يواجهها بعد أربع سنوات من إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.
.
وأشاد روبرت مالي، المرشح لمنصب المبعوث الأميركي الخاص لإيران، بتعيين بيطار، وأكد ذلك في تغريدة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لا أستطيع التفكير في خيار أفضل من ماهر، الموظف العام الأكثر احترافا الذي يتحلى بالمبادئ والتفاني والذي تشرفت بالعمل معه، وهو زميل رائع وصديق عزيز".
 
ويتلقى مكتب المدير الأول للاستخبارات في مجلس الأمن القومي الأميركي، معلومات حساسة من وكالات الاستخبارات، وينسق أنشطة العمل بين البيت الأبيض ومجتمع المخابرات.
 
باراك أوباما وعائلة ماهر بيطار
 
وجدير بالذكر أنه قد تقلد بيطار مناصب عديدة سابقا، من بينها مدير الشؤون الإسرائيلية والفلسطينية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، خلال إدارة أوباما. وعمل مسؤولا للشؤون الخارجية في مكتب المبعوث الخاص للسلام في الشرق الأوسط.
 
وعمل بيطار أيضا مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ماليزيا، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في القدس.
 
ويحمل بيطار شهادة الدكتوراه في القانون من جامعة جورج تاون، في واشنطن، وكان قد تخرج من كلية "إدموند إيه والش" للخدمة الخارجية في الجامعة، وهو عضو في نقابة المحامين في ولاية ماريلاند.
 
وقد حصل بيطار على درجة الماجستير في العلوم، في الهجرة القسرية من مركز دراسات اللاجئين بجامعة أكسفورد.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا