ثمن " بريكست" ازدياد خسائر الاقتصاد البريطاني.. وخبراء "للإندبنديت": فقدان 40 مليار إسترلينى في 2022

الإثنين، 15 فبراير 2021 10:17 ص
ثمن " بريكست" ازدياد خسائر الاقتصاد البريطاني.. وخبراء "للإندبنديت": فقدان 40 مليار إسترلينى في 2022
جونسون

لاتزال الفوضي هي العنوان الرئيسي في أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي منذ شهر ونصف تقريبا، في ظل توقع عدد كبير من الخبراء تأثير "بريكست" على الاقتصاد البريطانى لاسيما مع زيادة المشكلات على الحدود بسبب البيروقراطية والأعمال الورقية والجمارك.

من جانبهم قال كبار الاقتصاديين البريطانيين إن الاضطرابات التي شهدتها التجارة منذ خروج بريطانا من الاتحد الأوربي يمثل العلامات الأولي للقضايا الهيكيلة التي ستؤدي إلي تخفيض الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا خلال السنوات القادمة.

على الرغم من أن الأرقام الصعبة حول تكلفة الانسحاب من السوق الموحدة والاتحاد الجمركي لن تظهر لبضعة أشهر، إلا أن الخبراء الذين تحدثوا إلى صحيفة "الإندبندنت" قالوا إنهم لم يروا شيئًا خلال الأسابيع الستة الأولى من عام 2021 لإقناعهم بتعديل توقعاتهم بخسارة عشرات المليارات من الجنيهات الإسترلينى فى صورة أضرار تلحق بالاقتصاد على مدى السنوات المقبلة.

جاءت التقييمات القاتمة بعد أن أصدرت المفوضية الأوروبية أول تحليل رسمي لتأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي سيتم تجميعه منذ الانتقال من هياكل الاتحاد الأوروبي في 1 يناير.

وتوقعت التقييمات حدوث ضرر بنسبة 2.25 % للاقتصاد البريطاني بحلول عام 2022 - ما يعادل 40 مليار جنيه إسترليني في حالة النمو المفقود على مدار عامين وأكثر من أربعة أضعاف التأثير السلبي على الاتحاد الأوروبي.

من جانبها رفضت حكومة بوريس جونسون تقديم تقييمها الخاص لتأثير اتفاقية التجارة والتعاون التي وقعها رئيس الوزراء عشية عيد الميلاد.

وقالت الصحيفة إنه تم رفض التوقعات الخاصة بتأثر الناتج المحلي الإجمالي على المدى الطويل نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باعتبارها "مشروع الخوف" من قبل نشطاء الخروج خلال حملة استفتاء عام 2016.

من جانبه قال أندرو جودوين، كبير الاقتصاديين في المملكة المتحدة في شركة أكسفورد إيكونوميكس، إن هذه هي بالتحديد "الحواجز غير الجمركية" التى تعرقل الاقتصاد، مثل ملء النماذج الإضافية والاصطفاف والعقبات التنظيمية أمام التجارة التي حددتها تلك الدراسات التي تضرب الآن قطاعات من مصايد الأسماك إلى توصيل الطرود إلى الخدمات المالية.

وأضاف أن الأمر متروك الآن للشركات لتقرر كيف تتكيف مع ذلك، "إما أن تستمر وتتقبل التأخيرات باعتبارها حقيقة من حقائق الحياة أو تغير بمرور الوقت المكان الذي تنتج فيه ، وتفعل شيء واحد في المملكة المتحدة وأكثر من شيء في الاتحاد الأوروبي ".

من ناحية أخري توقعت جامعة أكسفورد إيكونوميكس سابقًا أن يكون الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة أقل بنحو 3 % على المدى الطويل بسبب التدرج التدريجي لتأثيرات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مثل انخفاض التجارة وفقدان الاستثمار الأجنبي المباشر وتراجع القدرة التنافسية.

الحدود البريطانيةالحدود البريطانية

وقال جودوين إنه حتى الآن لم يكن هناك ما يشير إلى أن هذه التوقعات كانت في غير محلها: "بالتأكيد نحن نتجه إلى نوع النتائج التي توقعتها معظم دراساتنا. نحن سعداء جدًا بتقديرنا الذي أعدناه في عام 2016 ، ولا نرى أي سبب لتغييره ".

توقع توماس سامبسون ، أستاذ الاقتصاد المساعد في كلية لندن للاقتصاد ، انخفاضًا بنسبة 36 في المائة في الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي خلال العقد المقبل.

وقال إنه من السابق لأوانه الادعاء بأن توقعات الاقتصاديين "تم التحقق منها" من خلال تجربة الأسابيع الأخيرة. وقال إنه من غير المتوقع الحصول على الشريحة الأولى من البيانات الثابتة عن الصادرات من مكتب الإحصاءات الوطنية حتى منتصف مارس ، وقد لا يكون التأثير الكامل معروفًا لسنوات قادمة.

لكنه قال إن الأدلة من الشركات المصدرة حتى الآن "تشير إلى أن التغيير في العلاقات يسبب مشاكل على الحدود".

قال: "في الوقت الحالي ، نرى ما يحدث عندما تضع حدودًا جمركية لصادرات المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي. في يوليو ، وضعنا بالفعل الحدود الجمركية لواردات المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. ومن ثم فإن الشيء الآخر الذي يعتقد الاقتصاديون أنه سيؤثر على التجارة على المدى الطويل هو أن المملكة المتحدة تبتعد عن الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالسياسة والتنظيم الذي سيجعل التجارة أكثر صعوبة ".

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م