اقتصاد بريطانيا في ورطة.. تداعيات بريكست وكورونا تفاقم التحديات على حكومة جونسون

الإثنين، 08 فبراير 2021 10:12 ص
اقتصاد بريطانيا في ورطة.. تداعيات بريكست وكورونا تفاقم التحديات على حكومة جونسون
بوريس جونسون

نحو 40 يوماً مرت على انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، في وقت يعاني فيه العالم تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، لتزيد حجم التحديات على حكومة جونسون، وهو الأمر الذي حذر منه معارضو بريكست.

ويبدو أن المشكلات التي حذر منها أصحاب الأعمال البريطانيين بشأن مدى الاستعداد لآثار "بريكست" على أعمالهم، ومن ثم الاقتصاد البريطاني كانت حقيقية، لاسيما مع استمرار وباء كورونا وظهور متغيرات جديدة في البلاد.

صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية، كشفت في تقرير لها عن تأثر حجم الصادرات التي تمر عبر الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي، وانخفض بنسبة مذهلة بلغت 68٪ الشهر الماضي مقارنة بشهر يناير من العام الماضي، ويعزى ذلك في الغالب إلى المشكلات التي سببها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
 
وتم الإبلاغ عن الانخفاض الكبير في حجم حركة المرور على العبارات وعبر نفق القناة إلى وزير مكتب مجلس الوزراء مايكل جوف من قبل جمعية النقل البري بعد استطلاع لأعضائها الدوليين. في رسالة إلى جوف بتاريخ 1 فبراير، أخبر ريتشارد بورنيت، الرئيس التنفيذي للجمعية الوزير أيضًا أنه ومسئوليه حذروا مرارًا وتكرارًا على مدار عدة أشهر من المشاكل، ودعوا إلى اتخاذ تدابير لتقليل الصعوبات - ولكن تم تجاهلها إلى حد كبير، وفق الصحيفة.
 
وتابعت: طوال العام الماضي أوضح أن هناك حاجة ماسة لزيادة عدد وكلاء الجمارك لمساعدة الشركات في التعامل مع تلال من الأعمال الورقية الإضافية. وقالت صحيفة "الأوبزرفر": إن العدد الأعمال الورقية الآن، حوالي 10000، لا يزال حوالي 5 ما هو مطلوب للتعامل مع الزيادة الهائلة في الأعمال الورقية التي تواجه المصدرين.
 
ونقلت الصحيفة عن بورنيت، قوله: إنه بالإضافة إلى انخفاض الصادرات بنسبة 68٪، فإن ما يقرب من 65٪ - 75٪ من المركبات التي أتت من الاتحاد الأوروبي كانت فارغة بسبب عدم وجود سلع نظرا للاحتفاظ بها، من جانب المملكة المتحدة، ولأن بعض الشركات البريطانية قد أوقفت بشكل مؤقت أو دائم الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي. وقال: "أجد أنه من المحبط والمزعج للغاية أن الوزراء اختاروا عدم الاستماع إلى الصناعة والخبراء".
 
وبلغت صادرات المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي 294 مليار جنيه إسترليني في عام 2019 (43٪ من إجمالي صادرات المملكة المتحدة)، بينما بلغت واردات المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي 374 مليار جنيه إسترليني (52٪ من الإجمالي). تذهب الغالبية العظمى من الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة عبر الموانئ وليس عن طريق الجو.
 
وعلق ريتشارد بالانتين، الرئيس التنفيذي لاتحاد الموانئ البريطانية، قائلتً إن رقم 68٪ بدا "متوافقًا إلى حد كبير" مع انطباعاته عن انخفاض حركة المرور، مضيفاً: يمكن التغلب على بعض، وليس كل المشاكل المتعلقة بالأوراق الإضافية، التي تسببت في التأخير في الوقت المناسب، على الرغم من أنه حذر من أن بعض الشركات على الجانبين ستبحث عن أسواق جديدة بدلاً من محاولة التعامل مع الاحتكاك الإضافي.
 
توقع بالانتين، أيضًا مجموعة جديدة من الصعوبات في الأشهر القادمة لأن البنية التحتية المطلوبة في الوقت الذي تقدم فيه المملكة المتحدة فحوصات استيراد كاملة على البضائع من الاتحاد الأوروبي في 1 يوليو لن تكون ، في رأيه ، جاهزة في الوقت المناسب. أثار هذا احتمالية ظهور مجموعة جديدة كاملة من القضايا التي تؤثر على الواردات.
 
وكجزء من ترتيبات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قررت الحكومة تقديم فترة سماح مدتها ستة أشهر، مما يعني أنه لن تكون هناك حاجة إلى مجموعة كاملة من الفحوصات المادية على الواردات حتى يوليو.
 
قال خبراء التجارة: إن جزءًا من سبب الانخفاض الحاد في الصادرات هو مصادفة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والوباء. لكن العديد من رؤساء الهيئات التجارية يخشون أن يأتي الأسوأ.
 
 
وفي الأسابيع الأخيرة، قررت مئات الشركات البريطانية إما وقف الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي أو إنشاء مستودعات أو شركات تابعة داخل الاتحاد الأوروبي حتى يتمكنوا من توزيع البضائع بسهولة أكبر. يقول الوزراء: إن معظم القضايا المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي تواجه الشركات هي "مشاكل ناشئة"، على الرغم من أن مايكل جوف قد قبل أن تلك التي تؤثر على أيرلندا الشمالية أكثر خطورة.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م