جراء بريكست البريطاني.. أزمة مع ارتفاع الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة

الإثنين، 25 يناير 2021 03:00 م
جراء بريكست البريطاني.. أزمة مع ارتفاع الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة
بوريس جونسون

حالة من الارتباك لايزال يعيشها المواطنين والشركات في بريطانيا في أعقاب الخروج من الاتحاد الأوروبى في الأول من يناير، بسبب القواعد الجديدة التى دخلت حيز التنفيذ قبل أقل من شهر وباتت تنظم حركة الأشخاص والمنتجات عبر الحدود، وأدت لاستياء المواطنين الذين يتسوقون عبر الإنترنت بعد تعرضهم لرسوم مرتفعة بشكل غير متوقع، على المنتجات المطلوبة من دول الاتحاد الأوروبى،حسبما صحيفة "التايمز" البريطانية.

 

وطُلب من المستهلكين دفع ما يصل إلى الثلث زيادة فى الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة ورسوم التوصيل الإضافية بمجرد وصول المنتجات إلى المملكة المتحدة.

 

قال أحد مديرى تجارة التجزئة إن الشركات البريطانية تفكر فى التخلى عن أو حتى حرق البضائع التي أعادها عملاؤها فى الاتحاد الأوروبى الذين كانوا غير راضين أيضًا عن الرسوم غير المتوقعة، بسبب التكاليف المترتبة على إعادة المنتجات إلى بريطانيا.

 

قالت إحدى المتسوقين، وتدعي إيلي هادلستون، من لندن، لبى بى سى إنها طُلب منها دفع 140 جنيهًا إسترلينيًا كتكاليف غير متوقعة من شركات التوصيل DPD وUPS بعد شراء معطف وبلوزات من تجار التجزئة في الاتحاد الأوروبى بسعر 380 جنيهًا إسترلينيًا.

 

وقال اللاعب البالغ من العمر 26 عامًا: "لقد أعدت كليهما دون دفع الرسوم الإضافية ولن أطلب أى شيء من أوروبا مرة أخرى فى أى وقت قريب".

 

اشتكى العملاء من عدم إخبارهم من قبل تجار التجزئة عبر الإنترنت بأنهم سيكونون مسئولين عن التكاليف الإضافية - مما يجبر الكثيرين على رفض الدفع عندما تحضر شركات التوصيل عند أبوابهم، حيث طُلب من متسوق بريطانى دفع 77 جنيهًا إسترلينيًا كرسوم إضافية على الملابس التى تبلغ قيمتها 245 جنيهًا إسترلينيًا، والتى تم شراؤها من بائع تجزئة فرنسي.

 

وقالت لويزا والترز لصحيفة التايمز: "عرضت لى DPD خيارين - دفع الرسوم أو إعادة الطرد. لم يكن هناك أى طريقة كنت أدفع بها 77 جنيهًا إسترلينيًا، لذا نقرت على عدم قبول الحزمة. خاب أملى جدا."

 

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية أن جميع الشركات البريطانية التى تصدر إلى القارة يتم تشجيعها من قبل المستشارين التجاريين الحكوميين لإنشاء شركات منفصلة داخل الاتحاد الأوروبى من أجل الالتفاف على الرسوم الإضافية والأوراق والضرائب الناتجة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

 

وفى تطور غير عادى لفوضى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، يتم إخبار الشركات الصغيرة فى المملكة المتحدة من قبل مستشارين يعملون فى وزارة التجارة الدولية (DIT) بأن أفضل طريقة للتحايل على القضايا الحدودية ومشاكل ضريبة القيمة المضافة التى تراكمت منذ 1 يناير هى تسجيل بيانات جديدة للشركات داخل السوق الموحدة للاتحاد الأوروبى، حيث يمكنهم توزيع سلعهم بحرية أكبر بكثير.

 

وقال رئيسا شركتين بريطانيتين تعرضا لمشاكل متعلقة ببريكست لصحيفة الأوبزرفر أنهما، بناءً على نصيحة الخبراء فى وزارة التجارة الدولية، قررا بالفعل تسجيل شركات جديدة فى الاتحاد الأوروبى فى الأسابيع القليلة المقبلة، وكانوا يعرفون الكثير من الشركات الأخرى التى ستفعل المثل. وقالت شركات أخرى أيضًا أن المسئولين الحكوميين نصحوها أيضًا بتسجيل عملياتها فى الاتحاد الأوروبى لكنها لم تتخذ قرارات بعد.

 

ونقلت عن أندرو موس، الذى يدير شركة تسويق، ومقرها إيلى، كامبردجشاير، ويبيع منتجات التعبئة والتغليف وتسويق نقاط البيع فى المملكة المتحدة والعملاء فى الاتحاد الأوروبى، قوله أنه سيسجل شركة أوروبية تحت اسم Horizon Europe فى هولندا فى الأسابيع القليلة المقبلة، بناءً على نصيحة مستشار حكومى كبير، وهو ما يعني الاستغناء عن عدد قليل من الموظفين هنا والاستعانة بأشخاص فى هولندا.

 

قال موس أنه أصبح من الواضح الآن أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى لا يتعلق باستعادة السيطرة من الاتحاد الأوروبى ولكن الاستثمار فيه من أجل البقاء.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م