أوروبا VS إيران.. «الأوروبي» يطالب طهران بالتراجع عن انتهاكاتها للاتفاق النووي

الخميس، 25 فبراير 2021 09:00 م
أوروبا VS إيران.. «الأوروبي» يطالب طهران بالتراجع عن انتهاكاتها للاتفاق النووي
الاتحاد الأوروبي

يضغط الاتحاد الأوروبى على إيران لإجبارها على العودة للالتزام بالاتفاق النووي، خاصة مع قبول الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام الماضية التفاوض مع إيران بشأن الاتفاق النووي عبر وساطة أوروبية، بينما على الجانب الأخر صعدت طهران برفضها أي تعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التفتيش على برنامجها النووى وهو ما أعرب فيه دول أوروبا عن قلقلها إزاء هذا التصرف.

في هذا السياق أعرب المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، عن قلق الاتحاد إزاء خطوات إيران الأخيرة، وأوضح المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي أن الوقت الآن هو للدبلوماسية ولحل المشاكل مع إيران عبر المفاوضات، بحسب  ما ذكرت قناة العربية. وقال المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي: «الوقت ليس لصالحنا، ويجب استعجال المسار الدبلوماسي مع إيران»، متابعا: أولويتنا هي أن تمتنع إيران عن أي خطوات أحادية إضافية تقوض الاتفاق».

ولفت المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي إلى أن المنطقة بحاجة إلى استقرار ولا بد من جهد شامل لإرسائه، كما أوضح بيتر ستانو أن إجراءات إيران تقيد قدرة الوكالة الدولة للطاقة الذرية على مراقبة أنشطتها النووية، معربا عن قلقه الشديد من تعليق إيران التزامها بالبروتوكول الإضافى. وقال المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي ، إن إجراءات إيران تحرم الوكالة الدولية من مراقبة أنشطة التخصيب، لافتا إلى أن خطوات إيران تمنع وصول الوكالة الدولية لمعلومات عن المنشآت الحيوية.

وجدد بيتر ستانو مطالبة إيران بالتراجع عن انتهاكاتها للاتفاق النووي، لافتا الى أن التعاون الكامل مع الوكالة الدولية حيوي لمراقبة أنشطة إيران النووية. يأتي هذا بعدما أعرب وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك عن أسفهم الشديد لبدء إيران اعتبارا من اليوم تعليق العمل بالبروتوكول الإضافي، وطالب وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا إيران على وقف جميع الإجراءات التي تقلص الشفافية والعدول عنها لضمان تعاون كامل ومناسب مع وكالة الطاقة الذرية.

وقال وزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث قبلها:  نأسف بشدة لأن إيران بدأت، اعتبارا من اليوم، تعليق العمل بالبروتوكول الإضافى وإجراءات الشفافية المنصوص عليها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي، متابعين: نحث إيران على وقف والعدول عن كل الإجراءات التى تقلص الشفافية، وضمان التعاون التام وفى الوقت الملائم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

في المقابل اتهم محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيرانى ، الاتحاد الأوروبي بالتحول لطرف بسبب امتناعه عن التبادل التجاري مع إيران ، في تصعيد جديد من جانب إيران ضد الاتحاد الأوروبى.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا