«حياة كريمة» في أسوان.. نور يضيء المناطق النائية المحرومة

الجمعة، 26 فبراير 2021 03:00 م
«حياة كريمة» في أسوان.. نور يضيء المناطق النائية المحرومة
«حياة كريمة» في أسوان

وصف أهالي محافظة أسوان المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» بـ «النور» الذي أضاء المناطق النائية المحرومة من الخدمات لسنوات طوال، لتعيش «حياة كريمة» في مستقبل أفضل مع مبادرة هي «اسم على مسمى»، إذا تشهد القرى الأكثر احتياجا بالمحافظة الجنوبية، واحدة من أكبر عمليات التطوير.

وتستهدف المبادرة الرئاسية للتطوير الشامل لـ 1500 قرية مصرية والتى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى بشرى سارة لتحسين مستوى معيشة المواطنين وتحقيق الحياة الكريمة والذى أصبح بمثابة حلم ونقلة نوعية تستهدف تغيير وجه الحياه والنهوض بمستوى معيشة المواطنين فى القرى والتجمعات الريفية، ويضم هذا المشروع الضخم لتطوير قرى الريف المصرى على مستوى محافظة أسوان مركزى «كوم أمبو وإدفو» بما يمثل ثلثى سكان المحافظة من أهالى المركزين حيث تضم المبادرة الرئاسية 68 قرية و321 نجع وتجمع ريفى بمركزى كوم أمبو وإدفو بواقع 9 مجالس قروية وتوابعهم بمركز كوم أمبو و11 مجلس قروى وتوابعه بمركز إدفو.

حياه كريمة (2)

ودخلت المبادرة الرئاسية لحيز التنفيذ على مستوى المحافظة حيث تم بدء الجهاز المركزى للتعمير التابع لوزارة الإسكان بتنفيذ المشروعات كأسبقية أولى، بالإضافة إلى قيام قطاعات الرى والهيئة القومية وشركة مياه الشرب والصرف الصحى والأبنية التعليمية والطرق وذلك بعد قيام المحافظة بحصر المستهدف من المشروعات داخل هذه القرى والتجمعات الريفية. وضمت قائمة القرى بمركز كوم أمبو 36 قرية وتوابعها وهى: سلوا بحرى والكاجوج وسلوا قبلى والكفور والرغامة والسبيل والمنشية والعتمور قبلى وحجازة والعباسية و7 قبلى وفطيرة ومنيحة وفارس وتوابعهم.

حياه كريمة (3)

فيما يضم مركز إدفو 32 قرية وتوابعها وهى «الكلح شرق والحجز والعوينية والطوناب والرتاج والفوزة وقرى البصلية وقرب الحصايا والزنيقة وقرية أبو النصر والحجز البحرى ووادى الرئيسية والرديسية بحرى والكرنك وكلح الجبل والصعايدة قبلى والصعايدة بحرى والرمادى بحرى وأدفو قبلى والشراونة والميلكية» وتوابعهم .

يقول اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، إن المشروع القومى والحضاري والذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى لتطوير الريف المصري دخل حيز التنفيذ الفعلي على الأرض داخل 68 قرية بمركزى كوم أمبو وإدفو بواقع 20 مجلس قروي أم والتي تتضمن 321 نجع وتجمع ريفى و62 منطقة سكنية من أجل تحسين حياة ومعيشة نحو ثلثى سكان المحافظة لتحويل المبادرة الرئاسية إلى واقع ملموس وتغير شامل داخل هذه القرى.

وبحسب محافظ أسوان، فإن جهاز التعمير التابع لوزارة الإسكان، والجهات الأخرى طرحت بطرح المشروعات بالقرى المستهدفة ومنها الهيئة القومية وشركة مياه الشرب والصرف الصحي والري والكهرباء والطرق والغاز الطبيعي والصحة والطب البيطري والتعليم والتموين والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعى، بجانب دعم الوحدات المحلية في أعمال التطوير والتجميل ورفع المخلفات ووحدات الإطفاء وغيرها.

وتابع: هذا تزامن مع البدء فى تنفيذ مشروعات البنية التحتية ضمن 53 مشروع بالمرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية حياة كريمة داخل قريتى الرئيسية بإدفو والمنشية الجديدة بكوم أمبو باعتمادات 198 مليون جنيه بعد إنهاء معظم مشروعات المرحلة الأولى داخل 11 قرية بإجمالى 30 مشروعا، حيث يأتى تنفيذ هذه المبادرة على مرحلتين بإجمالى 83 مشروعا وباعتمادات 280.7 مليون جنيه.

في غضون ذلك، يقول أحمد الشروني، أحد أهالي قرية الكلح شرق بمركز إدفو، إن قرى إدفو ظلت لسنوات محرومة من الخدمات الأساسية من صرف صحي ومياه شرب نقية ومرافق أساسية، حتى جاءت مبادرة حياة كريمة لتفي بمتطلبات واحتياجات المواطنين خاصة في القرى المعدومة والأكثر فقرا، لأن هؤلاء هم الأكثر انتفاعاً بهذه المبادرة.

حياه كريمة (1)

ويضيف الشروني، أن هذه المبادرة هى اسم على مسمى، لأن بعد تنفيذ هذه المتطلبات الأساسية سيمنح الحياة لسكان هذه المناطق النائية والتى سترى النور بعد سنوات من الظلام، موجهاً الشكر لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى على قراره بتنفيذ هذه المبادرة.

محمد مجاهد مصطفى، مواطن من قرية الكلح المفالسة بمركز إدفو، يقول إن معظم القرى فى أمس الحاجة إلى وجود شبكات للصرف الصحى، فى ظل تضرر مساكن وبيوت الأهالى البسيطة المبنية بالطوب اللبن من المياه الجوفية، بجانب احتياج الأهالي إلى تحسين خطوط مياه الشرب وزيادة تدفقات المياه للوصول إلى المناطق المحرومة من المياه والتى تشهد ضعف فى المناطق الأخرى.

حياه كريمة (5)

ويشير إلى احتياج سكان هذه القرى إلى توفير وحدات صحية بكوادر بشرية وأجهزة طبية ومعدات تساعد على إنقاذ أرواح وحياة المواطنين البسطاء الذين يعانون من الانتقال إلى مسافات بعيدة للحصول على الخدمات الطبية، وقد يتوفى بعضهم بسبب تأخر إسعافه، موضحاً أن من الاحتياجات أيضاً توفير مساكن آمنة بدلاً من المساكن البسيطة التى تعد أشبه بـ «العشش» لما ينقصها من أسقف وأبواب وتصدع جدرانها وغير ذلك من المشاكل التى يعانى منها سكان هذه المناطق البسيطة.

حياه كريمة (6)
 
حياه كريمة (8)
 
حياه كريمة (9)
 
حياه كريمة (10)
 
حياه كريمة (11)

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا