الأحدث في الشرق الأوسط.. «مهاب مميش» تنضم إلى أسطول كراكات قناة السويس

السبت، 10 أبريل 2021 05:00 م
الأحدث في الشرق الأوسط.. «مهاب مميش» تنضم إلى أسطول كراكات قناة السويس
الكراكة مهاب مميش

«الكراكة مهاب مميش» أحدث الكراكات التي انضمت إلى اسطول قناة السويس لتكن أكبر وأحدث كراكة بالشرق الأوسط، بعد دخول الكراكة مميش مجالها البحري صباح السبت، قادمة من ميناء روتردام الهولندي لتستقر بمنطقة بحيرات الإسماعيلية.
 
وبدأت الهيئة اتخاذ الإجراءات وعبر الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، عن سعادته بانضمام الكراكة الجديدة لاسطول السفن بالقناة وبدأت اتخاذ الإجراءات اللازمة لعبور السفينة بسلامة وأمان من خلال تعيين مجموعة من كبار مرشدى الهيئة، وتوفير المساعدات الملاحية اللازمة علاوة على المتابعة اللحظية من مكتب الحركة الرئيسى ومحطات مراقبة الملاحة.
 
وأضاف ربيع، أنه بوصول السفينة الحاملة للكراكة منطقة البحيرات الكبرى صعد على الكراكة مجموعة عمل مشتركه من إدارة الكراكات بالهيئة وترسانة IHC الهولندية للتنسيق مع طاقم السفينة وعمل الترتيبات اللازمة لفصل الكراكة عن السفينة والقيام بحسابات الاتزان استعدادًا لتعويمها، غدًا الأحد، بمشيئة الله، على أن يتم الاعتماد على القاطرات المعاونة التابعة للهيئة فى عمليات الإنزال والقطر للكراكة.
 
وبدأت رحلة بناء الكراكة مهاب مميش، بعد أن وقعت هيئة قناة السويس عقدًا مع شركة IHC الهولندية لبناء كراكتين، هما الكراكة مهاب مميش والكراكة حسين طنطاوى، لينضمان إلى أسطول الكراكات بهيئة قناة السويس، بقيمة 300 مليون يورو، وقدرة كلية تبلغ 29190 كيلو وات، إضافة إلى حفار بقدرة 4800 كيلو وات ما يمكنهما من العمل طوال 24 ساعة يوميًا وفى جميع أنواع التربة الرملية والطينية والصخرية.
 
تأتي خطوة انضمام الكراكة وشراءها وفقا للتوجيهات الرئاسية بعد حادثة السفينة ايفر جيفين بالعمل علي تعظيم أصول ھیئة قناة السويس وتطوير وتحديث أسطول الكراكات والوحدات البحرية التابعة لھا ضمن استراتیجیة الھیئة 2023، كما تعد الكراكة مهاب مميش هى إحدى معدات الحفر المتطورة التى تستخدمها قناة السويس فى تطهير المجرى الملاحى من رواسب الرمال والطين، وتسهم فى توسعة وتعميق القناة، كما تساهم فى تعويم أى سفينة جانحة فى القناة. 
 
وأكد الفريق أسامة ربيع، أن إجراءات فصل الكراكة مميش عن السفينة بعد وصولها بحيرات الإسماعيلية تتم تحت إشراف ومتابعة من هيئة قناة السويس وبالتنسيق الكامل مع طاقم السفينة وخبراء ترسانة IHC الهولندية، على أن تتولى قاطرات الهيئة بعد ذلك تحريك وقطر الكراكة بالمجرى الملاحى.
وأوضح رئيس هيئة قناة السويس، أن أسطول الكراكات يعد الركيزة الأساسية التى تعتمد عليها استراتيجية تطوير المجرى الملاحى لقناة السويس، والضمانة المثلى للحفاظ على عمق القناة البالغ 24 مترًا والذى يسمح بعبور السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة وذلك من خلال أعمال الصيانة الدورية والتكريك، مشيرًا إلى اتساع نطاق عمل أسطول الكراكات التابعة لقناة السويس خلال الآونة الأخيرة، ليمتد للمشاركة فى أعمال تطوير الموانئ المصرية وتطهير البحيرات. 
 
وحرصت الهيئة ان تكن الكراكة مهاب مميش ذات مواصفات فنية قوية، وتعد ماصة طاردة تلائم العمل فى القناة، يبلغ طولها 147.4 مترًا، وعرضها 23 مترًا، وغاطس 5.50 متر، بعمق تكريك 35 مترًا، وقدرة كلية 29290 كيلو وات، ويصل أقصى عمق حفر للكراكة مهاب مميش، 35 مترًا، وهى مزودة بأحدث أنظمة التحكم والسلامة والأمان طبقًا لأحدث معايير هيئات الإشراف الدولية.
 
وتعمل شركة IHC الهولندية على تدشين كراكة أخرى لصالح قناة السويس، وهى الكراكة «حسين طنطاوي»، وهى تطابق المواصفات الفنية للكراكة مهاب مميش، ويبلغ إجمالى تكلفة الكراكتين حوالى 300 مليون يورو، ومن المقرر وصول الكراكة الأخرى «حسين طنطاوي» أغسطس المقبل، وتعدان الكراكة مهاب مميش و«حسين طنطاوي»، الأكبر بالشرق الأوسط حيث يصل طولهما 147.5 متر، ويعملان فى أعماق 35 مترًا يشار أن الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لقناة السويس السابق، وقع فى أكتوبر 2017، عقدًا مع شركة IHC الهولندية لبناء كراكتين، تنضمان إلى أسطول الكراكات بهيئة قناة السويس، بقيمة 300 مليون يورو، وقدرة كلية تبلغ 29190 كيلو وات، وحفار بقدرة 4800 كيلو وات، ما يمكنهما من العمل طوال 24 ساعة يوميًا، وفى جميع أنواع التربة الرملية والطينية والصخرية، والعائد من تشغيل الكراكتين بخلاف تكاليف الأجور والتشغيل، يتمثل فى توفير ما يصل إلى 60 مليون دولار سنويًا على الدولة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا