رغم انخفاض حالات كبار السن .. المستشفيات الأمريكية تسجل زيادة فى إصابات كورونا من الشباب بالسلالة البريطانية

الأربعاء، 14 أبريل 2021 03:00 ص
رغم انخفاض حالات كبار السن .. المستشفيات الأمريكية تسجل زيادة فى إصابات كورونا من الشباب بالسلالة البريطانية

حالة من الخوف انتابت السلطات الأمريكية بعد تزايد حالات الإصابة بـ COVID-19  مرة أخرى فى الولايات المتحدة، ولكن هذه المرة، تحدث بشكل أساسى فى البالغين الأصغر سنًا، فى الوقت الذى تنخفض حالات الإصابة لدى كبار السن مع تلقيح جزء كبير من تلك الفئة العمرية ضد فيروس كورونا. 

بعد أشهر من التراجع، بدأت حالات الإصابة بفيروس كورونا فى الارتفاع مرة أخرى فى أواخر مارس، حيث انتقلت العديد من المتغيرات الأسرع والأكثر خطورة من الفيروس عبر الولايات المتحدة، منها المتغير البريطاني B.1.1.7 الذى أصبح شديد العدوى.

 
نقل الشباب إلى المسشتفيات بسبب كورونانقل الشباب إلى المسشتفيات بسبب كورونا

 

ووفقا لتقرير موقع  "people"، قالت الدكتورة روشيل والينسكي، مديرة مراكز السيطرة على الأمراض، إن المملكة المتحدة هى الآن السلالة السائدة في الولايات المتحدة والسبب وراء إصابة المزيد من الشباب بـ COVID-19، مضيفة: "تشهد المستشفيات زيادة فى أعداد في البالغين الأصغر سنا، ومعظمهم لم يتم تطعيمهم بعد."

في ولاية ميشيجان، التي يوجد بها حاليًا أكبر عدد من حالات كورونا في الولايات المتحدة، يتم إدخال الشباب الذين لم يتم تطعيمهم بعد ضد الفيروس إلى المستشفى "بمعدل ينذر بالخطر"، حسبما ذكرت جمعية الصحة والمستشفيات في ميشيجان الشهر الماضي.

وذكرت شبكة سي إن إن نيوز الأمريكية، أن ولاية نيوجيرسي، التي تتعامل أيضًا مع واحدة من أكبر حالات فيروس كورونا في البلاد، شهدت زيادة بنسبة 31% في عدد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و29 عامًا، وزيادة بنسبة 48% في أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 49 عامًا .

هناك أيضًا ارتفاع مستمر في الإصابات التي تحدث بين الأطفال في سن المدرسة، والتي قال مركز السيطرة على الأمراض، إنها نابعة من ممارسة الرياضة الجماعية، رياضات الشباب مثل كرة السلة والمصارعة، حيث يجتمع فيها الأطفال معًا، ومن الواضح أن العديد منهم بدون أقنعة.

ونظرًا لأن المزيد من الولايات تفتح أهلية اللقاح لجميع البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عامًا وما فوق، فإن الأمل هو أن تتباطأ العدوى لدى البالغين الأصغر سنًا قريبًا، لكن بعض طلاب الجامعات يوافقون طواعية على تأجيل التطعيمات للمشاركة في دراسة كبيرة لحوالي 12000 شخص في 20 كلية لاختبار ما إذا كان لقاح موديرنا يمنع الناس من نشر COVID-19 عن غير قصد بعد أن يتم تطعيمهم.

يُطلب من جميع المشاركين في الدراسة مسح أنوفهم كل صباح وإرسال العينة إلى مرفق الاختبار الخاص بهم، والأمل هو أن تعطي الدراسة فهماً أوضح لكيفية انتشار COVID-19، إن وجد، بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم، وتقديم فكرة عن موعد انتهاء الوباء.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا