نبيل حبشي يتصدر التريند بعد قصاص الداخلية.. وإدانة مرصد مكافحة الإرهاب

الإثنين، 19 أبريل 2021 07:00 م
نبيل حبشي يتصدر التريند بعد قصاص الداخلية.. وإدانة مرصد مكافحة الإرهاب
نبيل حبشي
أمل عبد المنعم

تصدر نبيل حبشي، التريند على جوجل، وذلك بعد إعلان وزارة الداخلية عن مقتل 3 عناصر إرهابية،  متورطة في حادث مقتله، بعد تبادل لإطلاق النار مع الأمن بشمال سيناء.

نبيل حبشي وبيان الداخلية

ووزارة الداخلية وضحت في بيان لها  إنه توافرت ‏معلومات لقطاع الأمن الوطني، حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي بمنطقة الأبطال بشمال سيناء، واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية تستهدف المواطنين الأقباط، وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

و نتائج الرصد أسفرت عن تحرك ثلاثة من تلك الخلية شديدة الخطورة بذات المنطقة بسيارة ماركة نيسان ‫ربع نقل بيضاء اللون ‏بهدف ارتكاب عملية عدائية، وأمكن ‏إحكام الحصار عليهم بتلك المنطقة بمعرفة القوة وبمجرد استشعارهم ذلك قاموا بإطلاق النيران بكثافة تجاه القوات، وبالتعامل معهم أسفر عن مصرعهم وانفجار حزام ناسف كان يرتديه أحدهم وعثر بحوزتهم على 3 أسلحة وحزام ناسف وقنبلة يدوية وكميه من الطلقات الآلية.

نبيل حبشي والعناصر الإرهابية

وأكد البيان أنه تم تحديد اثنين من العناصر الإرهابية التي لقيت مصرعهم، وهما القيادي الإرهابي محمد زيادة سالم زيادة، اسمه الحركي "عمار"، والذي يعد من أخطر العناصر الإرهابية، وتولي الإعداد والتخطيط والتنفيذ للعديد من الحوادث الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء. كما تولي مسئولية توفير الدعم اللوجيستي للعناصر الإرهابية، والثاني هو الإرهابي يوسف إبراهيم سليم، واسمه الحركي "أبومحمد" المتورط في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية ومن المعاونين للأول في توفير الدعم اللوجيستي.

وتابع البيان أنه جارٍ ملاحقة باقي عناصر تلك الخلية الإرهابية المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي، وأمكن تحديدهم وتبين أنهم كل من، "جهاد عطا الله سلامة عودة، وأحمد كمال محمد شحاته، وخالد محمد سليم حسين"، وتم اتخاذ الاجراءات القانونية، وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

نجلة نبيل حبشي

وكانت مارينا نبيل، نجلة المواطن نبيل حبشي، والذي راح ضحية الغدر والخسة، على مقتل والدها، كتبت على حسابها الشخصي على موقع فيس بوك: "أبويا مد إيده وبنا بيتك يا رب.. وانت كنت حنين عليه ومديت إيدك لبويا باكليل الشهادة على اسمك يا رب".

نعي نبيل حبشي

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، نعت نبيل حبشي سلامة، الذي اختطفته عناصر إرهابية بشمال سيناء منذ 5 أشهر واستشهد بأيديهم بعدها، وهو ما ظهر من خلال مقطع فيديو نشرته المنصات التابعة لهذه العناصر.

نبيل حبشي ومرصد مكافحة الإرهاب

على الجانب الأخر مرصد مكافحة الإرهاب التابع للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان أدان مقتل تنظيم داعش الإرهابي بشمال سيناء المواطن نبيل حبشي، وكان التنظيم قد نشر فيديو لعملية قتل نبيل حبشي سلامة 62 عاما رميا بالرصاص بعد 6 شهور من اختطافه في مدينة بئر العبد بشمال سيناء، حيث اختطف عناصر التنظيم حبشي في نوفمبر الماضي أثناء سيره في أحد شوارع المدينة، ثم استوقفوا سيارة وسرقوها ونقلوه فيها وهربوا، ثم اختفوا حتى ظهر مقطع فيديو لإعدامه اليوم.

وكان المرصد أكد أن موجات الإرهاب التي تستهدف أبناء هذا الوطن هي انتهاك سافر لحق الإنسان في الحياة أسمى وأقدس الحقوق على الإطلاق، وأن هذا الحق كفلته المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان وأكدت على حمايته.

الإصرار بعد مقتل نبيل حبشي

والمرصد شدد على أن استمرار العمليات الإرهابية على هذا النحو لن يؤدي سوى إلى مزيد من الإصرار على مكافحة الإرهاب، وأن الجماعات المتطرفة لن تثني الدولة المصرية عن مسيرتها لتحقيق التحول الديمقراطي المنشود وتحقيق أملها في الانتقال إلى مصاف الدول الديمقراطية.

ودعى المرصد إلى ضرورة تكاتف كافة قوى الشعب من أجل مواجهة الإرهاب الغاشم والقضاء عليه سواء على مستوى الحكومة أو منظمات المجتمع المدني أو الشعب من القضاء على براثن الإرهاب الذي يفتك بأبناء هذا الوطن، مؤكداً أنه يجب على الحكومة المصرية القيام بكافة واجباتها لحماية البلاد من براثن الإرهاب، رافضا ما وصفه البعض بأن رد الحكومة المصرية يدخل في نطاق العنف المتبادل، لأن رد الحكومة يأتي ردا على أعمال إرهابية انتهكت حق الإنسان في الحياة أسمى وأقدس الحقوق على الإطلاق.

للاطلاع على أبرز وأهم الأخبار والأحداث يرجى الاشتراك بالصفحة الرسمية لموقع صوت الأمة.. أضغط هنا

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا