بعد حزب الله.. النمسا تقترب من إعلان الإخوان جماعة إرهابية محظورة

الجمعة، 14 مايو 2021 11:50 م
بعد حزب الله.. النمسا تقترب من إعلان الإخوان جماعة إرهابية محظورة
طلال رسلان

في منتصف العام الماضي، أعلنت النمسا بدء خطة شاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف داخل البلاد وخارجها، وأقرت عدة إجراءات وتعديلات على القوانين لملاحقة العناصر الإرهابية على أراضيها.

قرار النمسا جاء على خلفية هجوم إرهابي وقع في فيينا مطلع نوفمبر الماضي، أدى إلى مقتل 4 وإصابة 20، لم يمر وقت كبير حتى إعلان السلطات النمساوية تمكنها من قتل منفذ الهجوم الإرهابي، والذي تبين أنه كان معروفا لأجهزة الأمن وأراد السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي.
 
أعقاب العملية الإرهابية كثفت السلطات النمساوية مداهمات مؤسسات المتشددين في البلاد، وأعلنت استحداث جريمة "الإسلام السياسي"، ضمن إجراءات عديدة لسد الثغرة التي ينفذ منها الإرهابيون.
 
وفي خطوة لم تكن مسبوقة من قبل، أعلنت وسائل إعلام نمساوية حظر البلاد لنشاط حزب الله اللبناني واعتبرته منظمة إرهابية، بجناحيه السياسي والعسكري، متجاوزة سياسة الاتحاد الأوروبي التي كانت تكتفي في وقت سابق بحظر الذراع العسكري فقط.
 
وقال وزير الخارجية النمساوي، ألكسندر شالنبرغ، إن "هذه الخطوة تعكس واقع الجماعة نفسها التي لا تميز بين الذراع العسكرية والسياسية".
 
خطوة السلطات النمساوية وصفها محللون سياسيون وعسكريون بالجيدة والتي تأتي ضمن استراتيجية شاملة أقرتها البلاد لمكافحة الإرهاب والتطرف، وتم تعزيزها بشكل كبير في عقب "هجوم فيينا" الدامي، الذي وقع العام الماضي.
 
خلال ذلك أفادت تقارير بأن الحكومة تراقب عن كثب نشاط جماعة الإخوان داخل البلاد ووضعت قيودا على تحركات أعضائها، كما أغلقت عدة مساجد ومؤسسات مشتبه في تمويلها للإرهاب ونشر الأفكار المتطرفة.
 
وتعتزم الحكومة النمساوية إقامة مركز جديد مهمته، مراقبة المؤسسات والمنظمات المتطرفة في البلاد كخطوة لمكافحة تيارات ما يعرف بالإسلام السياسي لتفادي حيل الجماعة للتمركز باستغلال المناخ الديموقراطي في البلاد، أو تحت غطاء المؤسسات الخيرية الإسلامية.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا