58 مليون وظيفة جديدة مكاسب صافية في العالم..

اختيار «مصر» نائبا لرئيس فريق الخبراء الدولي لليونسكو لإعداد مسودة أول وثيقة دولية لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي

السبت، 15 مايو 2021 03:49 م
اختيار «مصر» نائبا لرئيس فريق الخبراء الدولي لليونسكو لإعداد مسودة أول وثيقة دولية لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي
سامي بلتاجي

تشارك مصر بقوة فى فعاليات المنظمات الدولية المتعلقة بمناقشة قضايا الذكاء الاصطناعي، ومنها: اليونسكو، الأمم المتحدة، الاتحاد الدولي للاتصالات، المنظمة العالمية للملكية الفكرية، منظمة العمل الدولية، القمة العالمية حول مجتمع المعلومات wsis، منتدى حوكمة الإنترنت، ومنتدى العلوم والتكنولوجيا والابتكار STI، إلى جانب منتدى باريس للسلام، والذى تم خلاله اختيار مشروع الذكاء الاصطناعي، بعنوان: «الاستغلال الأمثل للمياه للزراعة»، من بين أفضل 100 مشروع؛ وقد دعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مصر، لمشاركة تجربتها والمبادرات التي أطلقتها في مجال الذكاء الاصطناعي، وجار التعاون مع المنظمة، ضمن مجموعة الخبراء الذين تم اختيارهم، لدراسة كيفية تطبيق التوصية على أرض الواقع، بما يتماشى مع السياسات الوطنية التي تنتهجها الدول، حيث يأتي التطبيق من خلال عدد من المبادرات ذات الطابع التنموي.
 
على صعيد متصل؛ انضمت مصر بصفة مراقب للشراكة العالمية للذكاء الاصطناعي، والمعنية بالبحث العلمي في مجال الذكاء الاصطناعي، بما يتفق مع التوصية المشار إليها، والمعنية بالاستخدام المسؤول لتلك التكنولوجيا البازغة.
 
وتقود مصر حالياً مجموعة العمل الأفريقية للذكاء الاصطناعي، وكذلك فريق عمل عربي للذكاء الاصطناعي لتوحيد الجهود في الأنشطة الخاصة به بين الدول الأعضاء، كما تم اختيار مصر لمنصب نائب رئيس فريق الخبراء الدولي، التابع لليونسكو، المكلف بإعداد مسودة أول وثيقة دولية متعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي؛ ونظمت مصر مشاورات إقليمية على المستوى العربي، حول تلك الوثيقة، بمشاركة أكثر من 15 دولة عربية، وتشارك مصر حالياً في المفاوضات الحكومية الخاصة بالوثيقة، تمهيداً لاعتمادها في نوفمبر 2021، في المؤتمر العام لليونسكو.
 
هذا، وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على تعزيز مكانة مصر الدولية فى مجال الذكاء الاصطناعي، والدفع بسبل التعاون الإقليمي والدولي، ودعم عدد من المبادرات الدولية فى هذا المجال، لاسيما فى القضايا المتعلقة باستخدامات الذكاء الاصطناعي من أجل التنمية، وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي وآثره على وظائف المستقبل؛ حيث شاركت مصر بفاعلية بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، فى صياغة وثيقة التوصيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي، والتي تتضمن المبادئ التوجيهية للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي، ومنها: بناء القدرات، الحوكمة، المسئولية، الإنسانية، الشفافية وغيرها من المبادئ الهامة. 
 
مارتن إباراسكي، العضو المؤسس ورئيس شركة ريدز، وفي كلمة له، بجلسة «الذكاء الاصطناعي والبشر.. من المتحكم؟»، بالمنتدى الثالث لشباب العالم، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في 16 ديسمبر 2019، أشار إلى أن 58 مليون وظيفة جديدة، هي أحد المكاسب الصافية لاستخدامات الذكاء الاصطناعي، في العالم.
 
ومن جانبه، وفي كلمته، بجلسة «إطلاق مبادرة التحول الرقمي»، بالمؤتمر الوطني السابع للشباب، بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، في 29 يوليو 2021، كان قد أوضح وكيل هيئة الرقابة الإدارية، أكرم عبد الباسط، أن مجالات استخدام الذكاء الاصطناعي، متعددة في مصر، حيث التخطيط الاستراتيجي للدولة وكشف حالات التحايل والمحاكاة، فضلاً عن رفع جودة البيانات والميكنة.
 
هذا، وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على المشاركة فى المحافل الدولية وتبادل الخبرات والتعاون المشترك مع المنظمات الدولية، لمناقشة دور تلك التكنولوجيا فى القطاعات الحيوية؛ بالإضافة إلى العمل على توحيد المواقف الإقليمية تجاه قضايا ومجالات الذكاء الاصطناعي ذات الأولوية، في إطار العمل على تعزيز مكانة مصر على المستويين الإقليمى والعالمي، في مجال الذكاء الاصطناعى.
 
وفي بيان للوزارة، في 15 مايو 2021، أوضحت الدكتورة جلستان رضوان، مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعي، أن مصر أيدت وثيقة التوصيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي، والتي تتضمن المبادئ التوجيهية للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي، بعد قيام منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OECD بالإعلان عن إصدارها، والتي تتماشى مع الرؤية الوطنية نحو تعزيز استخدام التكنولوجيا فى كافة مناحي الحياة، وتحقيق التحول الرقمي؛ لتكون مصر أول دولة عربية وأفريقية تنضم رسمياً للدول المقرة بوثيقة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول الذكاء الاصطناعي المسؤول، كما ساهمت مصر بترجمة نسخة من التوصية إلى اللغة العربية، لإضفاء البعد الإقليمي لها ولتعزيز المشاركة المصرية فى هذا المحفل الدولي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا