في ختام الجولة الثانية من يورو 2020.. ألمانيا تصطدم بالبرتغال وتبحث عن طوق النجاة.. والمجر يواجه شبح الخروج أمام فرنسا

السبت، 19 يونيو 2021 01:09 م
في ختام الجولة الثانية من يورو 2020.. ألمانيا تصطدم بالبرتغال وتبحث عن طوق النجاة.. والمجر يواجه شبح الخروج أمام فرنسا

مباريات قوية تختتم بها مباريت اليوم السبت، منافسات الجولة الثانية من بطولة كأس الأمم الأةربية "يورو 2020" والتي تقام داخل 11 مدينة أوربية، حيث سيلتقي منتخب المجر مع تظيره الفرنسي علي ملعب وشاكش أرينا في الثالثة عصر اليوم ، ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة السادسة.
 
يدخل منتخب الديوك الفرنسي مباراة اليوم معه ثلاث نقاط من الفوز الذي حققه على منتخب ألمانيا بهدف دون رد في مباراة الافتتاح للمجموعة، وهو ما جعله وصيف المجموعة التي بعد المنتخب البرتغالي الذى حقق فوزا مثيرا على المجر بثلاثية نظيفة.

ويأمل المنتخب الفرنسي في تحقيق الفوز على نظيره المجري وخطف صدارة المجموعة على أمل خروج المباراة الثانية في المجموعة بالتعادل أو أي نتيجة أخرى تعزز من حظوظه في التأهل لدور الستة عشر من البطولة كأول للمجموعة.

بدأ ديشامب بثلاثي هجومي مكون من كيليان مبابي وأنطوان جريزمان وكريم بنزيما لأول مرة في مباراة رسمية أمام ألمانيا الإثنين الماضي، لكن المدافع الألماني ماتس هوملز هو من سجل هدفاً بالخطأ في مرماه ليمنح فرنسا الفوز في المجموعة السادسة.

كما ستمنح مواجهة اليوم هجوم فرنسا أمام المجر الفرصة لاستعادة بريقه بعد معاناة بنزيما ومبابي من ليلة محبطة بعد إلغاء هدفين بداعي التسلل.

وفي المقابل،  سيدخوض منتخب المجر مباراة صعبة بحثا عن النقاط الثلاثة والتعلق بأمل الصعود لدور ال16 ، وهو منا يعني أنه لا بديل أمامه إلا الفوز أو التعادل أمام المنتخب الفرنسي، بحثاً عن فرصة بلوغ دور الستة عشر من بطولة كأس الأمم الأوروبية، الأمر الذى يعد من الأمور الصعبة، خاصة أنه أمام بطل العالم وصاحب التشكيل الأفضل حتى الآن في المسابقة القارية.

ولم يكن لدى المجر بقيادة المدرب ماركو روسي الكثير من الوقت لنفض غبار الهزيمة، الأولى في 11 مباراة حيث بدأ عقب مواجهة البرتغال الاستعداد للمواجهة المنتظرة اليوم.

ووضعت القرعة المنتخب المجري في مجموعة "الموت" نظراً لكونه واجه بطل أوروبا في الجولة الأولى وينتظر اليوم أن يصطدم بالحائز على مونديال روسيا الماضي.

البرتغال يصطدم بمنتخب ألمانيا

وفي نفس المجموعة سيصطدم  اللاعب الأسطورة كريستيانو رونالدو ورفاقه في منتخب البرتغال مع نظيره الألماني فى السادسة مساء اليوم، السبت، على ملعب "أليانز أرينا" فى قمة مباريات الجولة الثانية للمجموعة السادسة من بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" المقامة حالياً وتستمر حتى الحادي عشر من شهر يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا وتستضيفها 11 مدينة مختلفة.

ويدخل منتخب البرتغال المباراة متصدراً جدول ترتيب المجموعة بفارق الأهداف عن فرنسا بعدما استطاع اسقاط المجر بثلاثية نظيفة في الجولة الماضية والتي أقيمت على ملعب "بوشكاش أرينا" بالعاصمة المجرية بودابست.

ويعول منتخب البرتغال علي النجم العالمي كريستيانو رونالدو الذي استطاع التألق في المواجهة الأولى وسجل هدفين دخل بهما المنافسة على صدارة هدافي البطولة.

من جهته كشف برونو فيرنانديز، لاعب وسط البرتغال، عن موقفه من السماح للاعبين آخرين فى المنتخب بتنفيذ الركلات الحرة. وقال فيرنانديز، فى تصريحات أبرزها الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد، "لقد سددت بالفعل ركلة حرة واحدة، لكن تركيزي لا ينصب على هذا الأمر فقط".

وأضاف، "لدينا العديد من اللاعبين الذين يمكنهم تنفيذ الركلات الحرة في أنديتهم وهنا. ليس مهمًا من الذي سيتولى تلك المهمة".

وتابع: "الشيء الوحيد المهم أن أساعد الفريق بأي طريقة يمكنني القيام بها، وإذا تمكنت من مساعدتهم في تسجيل الأهداف داخل أو خارج منطقة الجزاء سأكون سعيدًا. هدفنا هو مساعدة المنتخب على الفوز وأنا لست استثناء".

وأضاف فيرنانديز، "هدف رونالدو الثاني ضد المجر، يتعلق الأمر بالتدريب ومهارة اللاعبين، وكان ذلك دليلا على ما يمكننا القيام به. نحن سعداء بالفوز، وبتسجيل هذا الهدف الجماعي".

وتابع، "رونالدو مؤثر كالعادة، إنه شخص يريد أن يبذل قصارى جهده ويحدث فرقًا، لكن اللاعب الأكثر قيمة في المنتخب هو (نحن كمجموعة). من المهم أن نعمل كفريق".

وأردف: "هدفنا أن نفوز في كل مباراة، والمواجهة المقبلة ستكون ضد ألمانيا، ونستعد للفوز بها".

وشدد: "كل مباراة مختلفة.. المنافسون مختلفون، لكننا نركز بشكل جماعي، ونعلم ما يمكننا القيام به لتصحيح الأخطاء التي حدثت ضد المجر، والتفوق على ألمانيا، ونعرف إنهم منتخب قوي".

وفى المقابل، تدخل الماكينات الألمانية المباراة بهدف الفوز وتحقيق الانتصار لمواصلة المشوار في البطولة خاصة بعد تلقي الفريق هزيمة في المباراة الأولى أمام فرنسا في المواجهة التي جمعتهما على ملعب "أليانز أرينا" ووسط جماهير الماكينات.

ويحتل المنتخب الألماني المركز الثالث في جدول ترتيب المجموعة خلف البرتغال وفرنسا على التوالي بدون نقاط مستفيداً من تلقيه هدف واحد أمام المجر التي تلقت 3 اهداف في الجولة الماضية.  

من جانبه، حذر ماتياس جينتر مدافع منتخب ألمانيا زملاءه من التركيز فقط على الحد من خطورة كريستيانو رونالدو، قائد البرتغال، عند مواجهة الفريقين.

وقال جينتر، "واجهت رونالدو مرة أو اثنتين عندما كنت في بوروسيا دورتموند".

 وأضاف، "كريستيانو لا يزال أحد أفضل المهاجمين في العالم، لقد نجح فى تسجيل هدفين في المباراة الأولى، لهذا يجب أن نتحلى بالحذر، لكننا نتطلع لمواجهته".

وشدد جينتر على أنه "سيكون من الخطأ التوجه بكامل تركيزنا صوب رونالدو، لأنهم يمتلكون وفرة من اللاعبين الجيدين في الهجوم، لهذا يتحتم علينا الدفاع بجماعية للحد من فرصهم".

منتخب إسبانيا يستدرج بولندا

في التاسعة من مساء اليوم ، وعلي ملعب "لا كارتوخا" بمدينة إشبيلية، يواجه المنتخب الإسباني نظيره بولندا ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الخامسة.

يدخل المنتخب الاسباني المباراة وبحوزته نقطة واحدة جمعها من التعادل السلبي أمام السويد في الجولة الأولى للمجموعة على نفس الملعب.

ويحتل المنتخب الإسباني وصافة المجموعة الخامسة خلف سلوفاكيا المتصدر برصيد 3 نقاط بعد فوزها في المباراة الماضية أمام بولندا.

وأظهرت إسبانيا افتقارها للفاعلية خلال التعادل بدون أهداف مع السويد لكن هناك فرصة قليلة في تغيير خططها عند مواجهة بولندا.

وسجلت إسبانيا رقما قياسيا في البطولة بتنفيذ 917 تمريرة أمام السويد لكنها فشلت في هز الشباك رغم الاستحواذ على الكرة بنسبة 85 في المئة.

وتعهد لويس إنريكي المدير الفني لمنتخب إسبانيا بتطبيق نفس الخطط أمام بولندا قائلا: "نسعى للعب بنفس الطريقة في كل مباراة" والتغيير الوحيد سيكون مطالبة اللاعبين بالمزيد من الفاعلية أمام المرمى.

وأصبح المهاجم ألفارو موراتا كبش الفداء أمام الجماهير في إشبيلية بعد أن أهدر انفرادا بالحارس أمام السويد ولن تكون مفاجأة إذا واصل المدرب المعروف بعناده الاعتماد عليه.

في المقابل يدخل المنتخب البولندي بقيادة المهاجم التاريخي روبرت ليفاندوفيسكي هداف بايرن ميونخ الألماني ولديهم الرغبة في تحقيق الانتصار على حساب إسبانيا بعد خسارة الجولة الأولى أمام سلوفاكيا بهدفين لهدف.

ويأمل منتخب بولندا أن يكون روبرت ليفاندوفسكي أكثر شراسة على المرمى، ويفقد الفريق لاعب الوسط جريجور كريكوفياك بعد تعرضه للطرد أمام سلوفاكيا.

ولن يكون حارس مرمى منتخب بولندا، لوكاس فابيانسكي، جاهزا للعب أمام إسبانيا  حيث يعاني من تمزق عضلي تعرض له خلال التسخين أمام سلوفاكيا في سان بطرسبرج، ويتحتم عليه الخضوع للراحة لعدم أيام.

مباريات اليوممباريات اليوم

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا