ختام دور المجموعات بـ"يورو 2020".. ضرب نار بين بطلي أوروبا والعالم

الأربعاء، 23 يونيو 2021 01:00 م
ختام دور المجموعات بـ"يورو 2020".. ضرب نار بين بطلي أوروبا والعالم

تقام اليوم الأربعاء 4 معارك كروية تجمع منتخبات المجموعتين الخامسة والسادسة ضمن مباريات الجولة الثالثة والختامية من منافسات بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" المقامة حالياً وتستمر حتى الحادى عشر من شهر يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا وتستضيفها 11 مدينة مختلفة.
 
يلتقى منتخب سلوفاكيا نظيره إسبانيا فى السادسة مساء اليوم الأربعاء ضمن مباريات الجولة الثالثة والختامية من منافسات المجموعة الخامسة.
 
وتعادل منتخب إسبانيا مع السويد 0-0 فى الجولة الأولى ببطولة "يورو 2020"، ثم تعادل من جديد مع بولندا 1-1 بالجولة الثانية لدور المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية، ليحقق أسوأ بداية في المسابقة القارية، منذ نسخة 1996 والتي أقيمت فى إنجلترا، بعد تعادله مع كلا من بلغاريا وفرنسا بنتيجة 1 – 1.
 
ويحل منتخب إسبانيا فى المركز الثالث بترتيب المجموعة الخامسة، برصيد نقطتين فقط، خلف المتصدر منتخب السويد 4 نقاط والوصيف سلوفاكيا 3 نقاط، وسيدخل المباراة بهدف وحيد هو الفوز لضمان التأهل للدور التالي.
202106141033203320
 
سلوفاكيا ضد اسبانيا
 
ويعقد منتخب إسبانيا آماله على القائد سيرجيو بوسكيتس في العبور بالسفينة إلى بر الأمان، بعد مشوار مترنح في البطولة القارية حتى الآن.
 
وقال سيزار أزبيليكويتا مدافع إسبانيا "المباراة بمثابة حياة أو موت لسنا فى الوضعية التى أردناها".
 
وأضاف أزبيليكويتا عن لاعب وسط برشلونة "إنه قائد مذهل، يساعد الفريق بأكمله من خلال هيمنته في خط الوسط".
 
في حين أن سلوفاكيا صاحبة النقاط الثلاثة تعلم أنها ستخوض نضالا كبيرا أمام إسبانيا في هذا اللقاء الحاسم الذي تسعى فيه لنتيجة إيجابية يمنحها الحظوظ في مواصلة تحقيق المفاجأة بالبطولة.
 
ولا تعد هذه المرة الأولى التي تخوض فيها سلوفاكيا آخر مباريات دور المجموعات بالبطولات الكبرى وهى تمنى النفس بمواصلة مشوارها، بل سبق وأن نجحت فى المشاركتين الوحيدتين الكبرتين فى تخطى دور المجموعات.
 
ويدخل منتخب سلوفاكيا بهدف اقتناص الفوز أو تحقيق التعادل لتحقيق التواجد فى دور الـ16 للفريق حديث العهد بالبطولة القارية.
 
202103280930363036
 
السويد ضد بولندا
 
يواجه منتخب السويد نظيره بولندا في السادسة مساء اليوم الأربعاء على ملعب "جازيروم أينا" بمدينة سانت بطرسبرج الروسية، ضمن مباريات الجولة الثالثة والختامية من منافسات المجموعة الخامسة.
 
ويحتل منتخب السويد صدارة ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 4 نقاط، بعدما انتزع نقطة التعادل أمام منتخب إسبانيا في الجولة الأولى.
 
وسيتوجه متصدر المجموعة الخامسة إلى هامبدن بارك في جلاسجو، حيث سيتقابل مع واحد من أفضل المنتخبات صاحبة المركز الثالث، في المجموعات الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة، في 29 يونيو.
 
ويتطلع ميكل لوستيج، مدافع السويد، الذي قضى سبع سنوات في سيلتيك الأسكتلندي، للعودة إلى المدينة.
 
وقال ميكل لوستيج: "بالطبع سيؤازرنا جمهور كبير من السويد هناك.. هناك الكثير من السويديين يعيشون في بريطانيا، وسيكون بوسعهم حضور المباراة، لدي الكثير من الأصدقاء في جلاسجو".
 
وأضاف المهاجم ألكسندر إيساك لمحة من المهارة، للخط الأمامى لمنتخب السويد، ولا يشعر لوستيج بأى دهشة إزاء الضجة التى أحدثها الأول.
 
وأوضح لوستيج: "عندما يكون فى سرعته، لا يستطيع أى شخص إيقافه.. إنه من نوعية اللاعبين الذين تحتاجهم فى الأوقات الصعبة من المباريات، يجيد الإفلات من الرقابة واختراق الدفاعات".
 
وواجه ماركوس بيرج، شريك إيساك في خط الهجوم، انتقادات بسبب قلة الأهداف.
 
في المقابل يحتل منتخب بولندا المركز الرابع والأخير فى جدول ترتيب المجموعة السادسة برصيد نقطة وحيدة، جمعها بالتعادل مع منتخب إسبانيا، بعد أن خسر اللقاء الأول أمام منتخب سلوفاكيا بنتيجة 2-1.
 
يان أندرسون، مدرب السويد، ليس من المدربين الذين يفضلون إجراء تغييرات كبيرة في التشكيلة الأساسية، ومن المرجح أن يحصل اللاعب البالغ عمره 34 عاما على فرصة جديدة، حيث سيفضله أندرسون على روبن كوايسون.
 
وبعد الخسارة في المباراة الأولى أمام سلوفاكيا 2-1، أعادت بولندا مشوارها للطريق الصحيح، بالتعادل 1-1 مع إسبانيا، لكن يجب أن تفوز على السويد، للحصول على أي فرصة لبلوغ أدوار خروج المغلوب.
 
وسجل روبرت ليفاندوفسكي هدف بولندا أمام إسبانيا، بضربة رأس متقنة، وسيكون أمام ثنائي قلب الدفاع في منتخب السويد، فيكتور ليندلوف وماركوس دانييلسون، مهمة شاقة لإيقاف خطورة نجم بايرن ميونخ في سانت بطرسبرج.
 
202106190725132513
 
ألمانيا تستدرج المجر
 
يستدرج منتخب ألمانيا نظيره المجر في المباراة التي ستقام في التاسعة مساء اليوم الأربعاء ضمن مباريات الجولة الثالثة والختامية من منافسات المجموعة السادسة في بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" المقامة حالياً وتستمر حتى الحادي عشر من شهر يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا وتستضيفها 11 مدينة مختلفة.
 
يدخل المنتخب الألماني المباراة وهو يحتل وصافة ترتيب المجموعة السادسة برصيد 3 نقاط، بعد الفوز المثير على نظيره البرتغال بنتيجة 4-2، فى اللقاء المثير الذى جمع المنتخبان في الجولة الماضية.
 
وتكمن أهمية المباراة في الأجواء السياسية المشدودة، حيث تناصر ألمانيا قضية المثليين الجنسيين فيما ترفضها المجر رفضا قاطعاً وتطالب الاتحاد الأوروبي بمنع مانويل نوير من ارتداء شارة "قوس قزح".
 
ألمانيا ضد المجر
 
وضربت المفاجأة الألمانية نتائج الجولة الماضية من المجموعة السادسة (مجموعة الموت) في بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2020، الجارية حاليًا، لتخلط أوراق 3 من المرشحين الدائمين لمنصات التتويج.
 
وتعقدت المجموعة السادسة، عقب نتائج الجولة الثانية، ليقترب حامل اللقب البرتغال من مغادرة البطولة، بينما أعاد منتخب ألمانيا اكتشاف فرصه في بلوغ الدور التالي من البطولة، في الوقت الذي يغرد فيه الديك الفرنسي وحيدًا على القمة.
 
وحقق منتخب ألمانيا فوزًا كاسحًأ على حساب البرتغال برباعية مقابل هدفين، خلال لقائهما على أليانز أرينا بمدينة ميونخ.
 
ألمانيا ضد المجر
 
ونجح المنتخب الألماني في تصحيح أوضاعه أمام البرتغال، إذ لم يكن أمامهم بديل عن الفوز لعدم تكرار كارثة الخروج من دور المجموعات كما حدث في كأس العالم بروسيا 2018.
 
ويملك المنتخب الألماني فرصة كاملة فى بلوغ دور الستة عشر للبطولة، شرط الفوز على المجر، بينما يكفي التعادل منتخب فرنسا للعبور إلى الدور التالي، دون النظر لنتيجة مباراة ألمانيا ضد المجر.
 
وستراهن ألمانيا على الأرجح على خطة هجومية منذ البداية، كما فعلت أمام البرتغال حينما حققت انتصارا كبيرا 4-2 على كريستيانو رونالدو ورفاقه.
 
وسيتحتم على مدرب "المانشافت" يواخيم لوف إتمام المهمة بنجاح، والبحث فى المباراة عن بديل جيد إزاء الغياب المحتمل لتوماس مولر، قائد الفريق في الثلث الأمامي من الملعب، والذي يعاني من مشكلات بدنية منذ مواجهة "البحارة".
 
وأمام لوف أحد الخيارين: إما الدفع باللاعب ليروي ساني للعب على الجانب الأيمن، مع الاعتماد على سيرج جنابري في الرواق الأيسر والاعتماد على كاي هافيرتز للقيام ببعض أدوار مولر، رغم عدم امتلاكه لصفات هذا الدور القيادي.
 
بينما سيكون الخيار الثاني هو الدفع باللاعب ليون جوريتزكا كصانع ألعاب، حيث سيكون بإمكان لاعب بايرن، وفقا لتصريحاته نفسه، جاهزا للمشاركة في الـ90 دقيقة بعد تجاوزه الإصابة العضلية الطويلة ونزوله أمام البرتغال للعب النصف ساعة الأخيرة من اللقاء.
 
ألمانيا ضد المجر
 
بينما شارك لاعبون آخرون كانوا يعانون من مشكلات بدنية، أمثال إلكاي جوندوجان وماتس هوملز بشكل طبيعي في مران اليوم عشية المباراة، والذي غاب عن لاعب وسط ريال مدريد، توني كروس، للتخفيف من العبء البدني.
 
وسيمثل غياب مولر ضربة في تشكيلة ألمانيا خاصة دوره القيادي في ضبط إيقاع "المانشافت" وتوزيعه للكرات في الهجوم، لكن لوف سيفضل الانتظار حتى الساعات الأخيرة قبل المباراة لاتخاذ قرار بشأن استبعاده من عدمه، أو الاحتفاظ به على الأقل في مقاعد البدلاء.
 
ويحتل منتخب المجر المركز الرابع والأخير في جدول ترتيب المجموعة السادسة برصيد نقطة وحيدة، جمعها بالتعادل مع منتخب فرنسا، بعد أن خسر اللقاء الأول أمام منتخب البرتغال بثلاثية دون مقابل.
 
202103271036403640
 
البرتغال ضد فرنسا
 
بينما تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة في التاسعة مساء اليوم الأربعاء صوب ملعب "بوشكاش أرينا" بمدينة بودابست عاصمة المجر لمتابعة المباراة المرتقبة التي ستجمع منتخب البرتغال ضد فرنسا، في الجولة الثالثة والختامية، ضمن منافسات المجموعة السادسة في بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020".
 
ويحتل منتخب فرنسا صدارة ترتيب المجموعة السادسة برصيد 4 نقاط، بعدما حقق الفوز على منتخب ألمانيا بهدف دون مقابل في الجولة الأولى، والتعادل أمام المجر في المباراة الماضية.
 
ويتواجد منتخب البرتغال بقيادة النجم كريستيانو رونالدو في المركز الثالث في ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق المواجهات المباشرة عن منتخب ألمانيا الوصيف.
 
وتعقدت أوراق المجموعة السادسة، عقب نتائج الجولة الثانية، ليقترب حامل اللقب البرتغال من مغادرة البطولة، بينما أعاد منتخب ألمانيا اكتشاف فرصه في بلوغ الدور التالي من البطولة، في الوقت الذي يغرد فيه الديك الفرنسي وحيدًا على القمة.
 
التعادل يكفي منتخب فرنسا للتأهل للدور التالي من البطولة، دون الانتظار لأى نتائج أخرى، بينما سيتعين على البرتغال الفوز إن أرادت التأهل إلى دور الستة عشر في يورو 2020.
 
وتأمل فرنسا بطلة العالم أن يتفوق نجوم هجومها على منتخب البرتغال حامل اللقب في المواجهة القوية التي ستجمع بين الفريقين في ختام منافسات المجموعة السادسة في بطولة أوروبا 2020، الأربعاء المقبل.
 
وفى مباراته الأولى بالمجموعة التى يعتبرها كثيرون مجموعة الأقوياء سيطر المنتخب الفرنسى المرشح للتتويج باللقب على اللعب فى مواجهة نظيره الألمانى لكنه فاز بهدف وحيد جاء بنيران صديقة ثم تراجع أداؤه خلال التعادل 1-1 مع المجر في المباراة الثانية بعد ذلك.
 
البرتغال ضد فرنسا
 
وينفرد المنتخب الفرنسي بصدارة المجموعة بعد فوز ألمانيا على البرتغال لكن ثلاثي الهجوم الفرنسي المرعب والمكون من أنطوان جريزمان وكيليان مبابي وكريم بنزيما سيشعر بخيبة أمل كبيرة لو توقف رصيده عند الهدف الوحيد الذي أحرزه في البطولة حتى الآن.
 
وقدم مبابى وكالعادة أداء سريعا وهجمات خاطفة وضغط على الألمانى ماتس هوملز ليحرز الأخير هدفا لفرنسا عن غير قصد فى شباك فريقه.
 
وهيأ مبابى أيضا هدف التعادل لفرنسا فى المباراة الثانية أمام المجر الذى أحرزه جريزمان بينما فشل بنزيما حتى الآن فى محاولاته لهز الشباك من خلال تسديده 30 مرة على الشباك خلال ثلاث نسخ للنهائيات الأوروبية.
 
لكن المدرب ديدييه ديشامب لا يزال يثق في قدرات ومهارات اللاعب الذي أحرز 29 هدفا مع فريقه ريال مدريد في كل المنافسات هذا الموسم والعائد للمنتخب للمرة الأولى منذ 2015.
 
وقال المدرب عن بنزيما "بفضل ما لديه من خبرة فلا توجد عندي أي شكوك حوله وقد لعب بصورة جيدة كثيرا وهو يعرف حجم التوقعات المنتظرة منه لكن الأمر لا يتعلق فقط بالأهداف".
 
البرتغال ضد فرنسا

وربما يكون التعادل فى مواجهة البرتغال، التى هزمت فرنسا فى نهائى بطولة أوروبا 2016، كافيا لفريق ديشامب للصعود لدور 16 كفائز بصدارة المجموعة.
 
وتملك فرنسا أربع نقاط وتتفوق بنقطة واحدة على ألمانيا والبرتغال بينما تتذيل المجر الترتيب بنقطة وحيدة.
 
ويمكن أن تضمن فرنسا الصعود للدور المقبل قبل انطلاق مباراتها الأخيرة بدور المجموعات إذا جاءت نتائج مجموعات أخرى لصالحها وحصلت على وأحد من أفضل أربعة فرق في المركز الثالث حتى لو خسرت في الجولة الأخيرة.
 
وأشار ديشامب إلى أنه لا يمكن أن يتحمل هؤلاء الثلاثة وحدهم مسؤولية الخط الأمامي قائلا "لا يمكن الفصل بين أدائهم وأداء لاعبي خط الوسط والمدافعين.. لم يلعبوا مباريات كثيرة سويا والأداء يمكن أن يتحسن دائما".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا