بسبب تشويه سمعتها.. زوجة تطالب أمام محكمة الأسرة بمسكن حضانة قيمته 10ملايين جنيه

الأحد، 04 يوليه 2021 04:00 م
بسبب تشويه سمعتها.. زوجة تطالب أمام محكمة الأسرة بمسكن حضانة قيمته 10ملايين جنيه

على أعتاب محكمة الأسرة، لا تنتهي الصراعات ولا تتوقف إقامة الدعاوى القضائية بين الازواج، فبعد سنوات العشرة والكفاح يتبدل الحال وتنقلب المودة إلى صراعات، ويصبح باب المحكمة هو الحل لإنهاء النزاعات والحصول على الحقوق، ويعد مسكن الزوجية من القضايا الكثيرة المتداولة فبعد الطلاق تبدأ الزوجة البحث عن مسكن يجمعها مع أطفالها بعد تخلى الزوج عنهم.
 
 
أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، وقفت الزوجة لتطالب بحقها فى مسكن الزوجية الذي تقيم فيه بصحبه ابناءها بقيمة 9 ملايين و800 ألف جنيه  بعد اكتشاف خيانة زوجها بعد زواج 11عاما لتؤكد: قائلة "زوجي حاول إثبات نشوزي بسبب رفضي مكوثي معه تحت سقف واحد بعد علمي بعلاقته بسيدة متزوجة، وتخططيهما لطلاقى والزواج منها، ومحاولته إجباري على المكوث على ذمته خوفا من مطالبتي بالمؤخر البالغ 5 ملايين جنيه، وقائمة المنقولات والشركة المملوكة لنا، وهو ما أصابني بضرر بالغ".
 
 
وأشارت الزوجة امام المحكمة:"لم أتوقع أن زوجى سيطعنني فى ظهري ويخونني، ويستغل غيابي بسبب سفري لتنسيق العمل الذى نتشاركه سويا، لأعلم من صديق لى إقدامه على محاولة سرقة حقوقي الشرعية، وعندما واجهته ادعي أننى السبب فى نفوره لانشغالي فى العمل، رغم عدم تقصيري فى حقه، ما دفعنى لطلب الطلاق، بعد قيامه بملاحقتي باتهامات كيدية، للانتقام مني بسبب خيانته والفضائح التى تسبب فيها أمام أصدقائنا".
 
وأضافت: "صديقاتي حذروني من تصرفاته أكثر من مرة، ولكننى كنت مخدوعة فيه، ولم أتخيل أن يصل به الجنون بأن تجمعه علاقة بسيدة متزوجة، وارتكاب مثل تلك الأفعال خاصة، وبالرغم من علمه باكتشافي خيانته تمادى بأفعاله، حتى أصابتني حالة نفسية بسببه، فهو لم يقدر كل ما فعلته من أجله طوال سنوات زواجنا ومساعدته من قبل أهلى حتي كون ثروته".
 
واختتم حديثها قائلة طلبت منه تطليقى إذا لم يتخل عن خيانتى ومنحي كل حقوقى المالية، وفض شركتنا ورد رأس المال لى فرفض، وحاول الانتقام مني وتشويه سمعتي، فلجأت لمحكمة الأسرة حتى أحصل على الطلاق للضرر وطلبت بتصفية الشركة التجارية التى تجمعنا

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق