«عقدة البرغوث».. هل تحل عقدة ميسي أمام البرازيل ويفوز بالنهائي؟

الجمعة، 09 يوليه 2021 07:00 م
«عقدة البرغوث».. هل تحل عقدة ميسي أمام البرازيل ويفوز بالنهائي؟

يسعى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لفك عُقدة النهائيات التي لازمته مع منتخب بلاده خلال الأعوام الأخيرة، وحصد لقب "كوبا أميركا"، و لكن المهمة ليست بالسهلة أمام منتخب برازيلي متمرس في حصد الألقاب داخل أمريكا اللاتينية.

ويحتضن ملعب "ماراكانا" بولاية ريو دي جانيرو البرازيلية مواجهة النهائي الكبير بين الأرجنتين والبرازيل  في تمام الساعة الواحدة من صباح الأحد الموافق 11 من يونيو الجاري بتوقيت "غرينتش".

ويأمل المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمه ليونيل ميسي في حصد لقب "كوبا أميركا" للمرة الـ15 في تاريخ السماوي و معادلة رقم أوروغواي صاحبة الرقم القياسي، بينما يطمح أصحاب الضيافة المنتخب البرازيلي في تحقيق عاشر الألقاب التاريخية بأكبر محافل أميركا الجنوبية.

عقدة ميسي

ويخوض “البرغوث" النهائي الخامس له رفقة منتخب "التانجو" حيث فشل قائد برشلونة الإسباني في رفع أية ألقاب مع المنتخب، ليكتب تاريخ نهايات اللاعب مع المنتخب السماوي "عقدة" قد تُفك أمام "راقصو السامبا" وقد تستمر وتخلد في تاريخ الأسطورة.

لنهائي الأول لميسي رفقة منتخب بلاده كان بختام بطولة كوبا أميركا نسخة "2007" التي استضافتها "فنزويلا" وكان أمام المنتخب البرازيلي الذي دك الحصون الأرجنتينية بثلاثية نظيفة أعطت "السيليساو" اللقب القاري، وصعدت بالبرازيل إلى نهائيات كأس القارات نسخة "2009" في جنوب أفريقيا.

حسرة النجم الأرجنتيني استمرت في نهائي بطولة كوبا أميركا نسخة "2015" أمام المنتخب التشيلي صاحب الأرض والضيافة وقتها حيث انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بدون أهداف، ليحتكم البلدين إلى ركلات الترجيح التي شهدت تتويج منتخب تشيلي بلقب البطولة.

اعتزال الحسرة

وفي نسخة كوبا أميركا "2016" تكررت المواجهة بين منتخبي الأرجنتين وتشيلي  بالولايات المتحدة حيث أعاد التاريخ نفسه بانتهاء الوقت الأصلي و الإضافي بالتعادل السلبي، و حسم "لا روخا" اللقب بركلات الترجيح التي شهدت إهدار ميسي لركلة جزاء ليعلن اللاعب بعدها اعتزاله اللعب الدولي قبل أن يعكس "البرغوث" قراره بعد بضعة أشهر.

وفي نهائي كأل العالم وتحديدا 13 يوليو من عام "2014" اغتال المنتخب الألماني حلم ميسي بالتتويج بأهم بلقب "كأس العالم" مع منتخب الأرجنتين لأول مرة و تكرار إنجاز مثله الأعلى مارادونا الذي قاد بلاده للتتويج بنسخة "1986" التي أقيمت في المكسيك.

وحسم  التعادل السلبي نتيجة الوقت الأصلي من مباراة نهائي مونديال العالم "2014" بين الأرجنتين و ألمانيا ليمتد اللقاء إلى الوقت الإضافي، قبل أن يُطلق ماريو غوتزه، لاعب بايرن ميونخ رصاصة الرحمة و هدف الفوز في الدقيقة "113" ليحسم "الماكينات" اللقب المونديالي الرابع في تاريخهم و يُكتب فصل جديد من مسلسل حسرات ميسي الكبرى و من المتوقع أن تكون نسخة كأس العالم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م