ماذا قدمت المملكة لوقاية الحجاج من فيروس كورونا؟

الإثنين، 19 يوليه 2021 12:23 م
ماذا قدمت المملكة لوقاية الحجاج من فيروس كورونا؟

- تطهير المسجد الحرام بـ15 ألف لتر قبل استقبال الزوار.
 
- 500 جهاز آلى لتعقيم الأيدى.
 
- روبوتات وكاميرات لتطبيق إجراءات الوقاية.
 
- تكليف 4 آلاف عامل للتطهير يوميا.
 
علي قدم وساق تعمل الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي، لتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لوقاية الحجاج والعاملين من الإصابة بفيروس كورونا، حيث قامت رئاسة الحرمين  باستخدام أكثر الوسائل التكنولوجية تطورا لمراقبة الإجراءات.
 
وقد اتخذت رئاسة الحرمين عددا من الخطوات لوقاية الحجاج من عدوى كورونا مع بداية المناسك بيوم التروية ومنها.

بدأت أعمال رئاسة شئون الحرمين لوقاية الحجاج من كورونا بتعقيم مسطحات المسجد الحرام ومرافقه بنحو 15 ألف لتر، قبيل استقبال أول وفود حجاج بيت الله الحرام القادمين لأداء طواف القدوم، أمس السبت.

انتشار الروبوتات فى الحرم
انتشار الروبوتات فى الحرم

 

تعقيم العرباتتعقيم العربات

وقال محمد بن مصلح الجابرى، الرئيس العام للشئون الفنية والخدمية، إنه شارك فى أعمال التعقيم، أكثر من 50 عاملا يرافقهم 30 مشرفا ميدانيا على أعمال التطهير والتعطير، كما أسهم أكثر من 500 جهاز آلى لتعقيم الأيدى بخاصية الاستشعار، و20 جهاز بايوكير، و11 روبوت، فى وقاية ضيوف الرحمن.

عمليات تعقيم الحرم
عمليات تعقيم الحرم

 

كاميرات حرارية لرقابة درجات الحرارةكاميرات حرارية لرقابة درجات الحرارة

وأشار الجابرى، إلى أن عمليات التعقيم تمت عقب أداء الفوج الأول للنسك دون إعاقة للحركة، حيث تم تنظيم حركة العاملين فى الوكالة بطريقة منتظمة بداية من تجهيز المواد والأدوات، دون تَأْثِير على مسارات الحجيج.

وأوضح أن الفترة الزمنية التى استغرقها غسل صحن المطاف قبل وبعد الطواف استغرقت كل عملية 10 دقائق، بينما إجراءات التعقيم لا ترتبط بمدة زمنية محددة، وإنما تتم على مدار الساعة.

مراقبة الاجراءات مع بداية الترويةمراقبة الاجراءات مع بداية التروية

وأفاد الجابرى، بأنه قامت 7 كاميرات حرارية عبر آلية التعامل مع الألوان، برصد درجة حرارة الجسم للفوج الأول من حجاج بيت الله الحرام، حيث تبعد الكاميرات الحرارية بحد أقصى 6 أمتار عن كل فرد، وهى عالية الدقة وتستطيع تمييز الحاج الذى تظهر لديه أعراض حرارة مرتفعة.

كما استعانت ىرئاسة الحرمين بعدد من تقنيات الروبوتات الذكية لخدمة الحجاج بالتوازي مع الخطوات المتسارعة التي تنفذها المملكة للتحول الرقمي، علاوة علي توفير أحدث الابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوت المرتبطة بتقنيات الجيل الخامس 5G لإثراء تجربة الحاج وتيسير أداء المناسك، وفق وكالة الأنباء السعودية واس.

ودفعت بنوعين من الروبوتات لخدمة الحجاج، خلال موسم الحج الحالي ومتابعة إجراءات الوقاية من كورونا، حيث يتميز الروبوت الأول بكونه "شخص" ويعمل بتقنية ثلاثية الأبعاد 3D، ومزود بشاشة وكاميرا وميكروفون، مع إمكانية التجول بين الحجاج والتحدث معهم، والإجابة عن استفساراتهم وتقديم التوجيه والاستشارة، إلى جانب دوره في تعزيز التواصل بين الأفراد في ظروف العمل عن بعد والتباعد الجسدي الذي تفرضه جائحة كوفيد-19.

أما الروبوت الثاني في الجانب الأمني، حيث إنه متخصص لمراقبة ومتابعة الالتزام بالتدابير الاحترازية والوقائية التي يجب اتباعها من قبل الحجاج والعاملين في بيت الله الحرام وفق البروتوكولات الصحية المعمول بها، كما أنه لديه قدرة قياس درجة حرارة الإنسان، وملاحظة الالتزام بارتداء الكمامة من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي المزود بها، كما يتولى عملية تعقيم المكان وتطهيره باستمرار، حيث يمكن التحكم به وتشغيله عن بعد من خلال منصة المراقبة والتحكم.

وأثناء الاستعداد لموسم الحج، أعلنت الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تكليف أكثر من 4 آلاف عامل وعاملة لتعقيم كامل المسجد الحرام وساحاته ومرافقه طوال 10 مرات يوميا خلال موسم الحج العام الحالي 1442هـ، وأن عملية التعقيم مستمرة قبل وحتى بداية مناسك الحج.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق