إنهم يأكلون الضاني والبط.. فضيحة إخوان تونس تعيد مشاهد "تكية مرسي"

الأربعاء، 28 يوليه 2021 01:11 م
إنهم يأكلون الضاني والبط.. فضيحة إخوان تونس تعيد مشاهد "تكية مرسي"
عنتر عبداللطيف

ما أشبه الليلة بالبارحة، وكأن عناصر جماعة الإخوان الإرهابية نسخاً مكررة ليست في أجندة الإرهاب فقط، لكن أيضا في سلوكيات الترف والتبذير، ونهب أموال الدولة وصرفها على مأكولات ومشروبات لأهلهم وجماعتهم وعشيرتهم.

الفضيحة التى كشفها مواطنون تونسيون بشأن نفقات عناصر تنظيم الإخوان في البلاد عندما اقتحموا أحد مقار حزب النهضة الإخواني، عقب قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد الأخيرة، وأزاحت جماعة الإخوان عن المشهد السياسي التونسي، أعادت إلى الأذهان ما حدث بمصر خلال حكم محمد مرسي وجماعته، من تناول الفتة والبط بسفه من أموال الدولة في القصر الرئاسي دون مراعاة لبروتوكول أو أصول، بعد أن حولوا القصر إلى " تكية" تاركين الشعب خلال فترة حكمهم يئن تحت وطأة الفقر والجوع.

 
20450f3f-a5b7-41d7-af86-0c94451da737_16x9_1200x676
 
 
وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للمتظاهرين من تونس انتشر كالنار في الهشيم، عقب اقتحام مقر الجماعة الإرهابية  في ولاية توزر التونسية جاء فيه:"الإخوان في تونس اتفضحوا عند إقتحام مقر حزب الاخوان في ولاية توزر وجد أهالي تونس فواتير ضخمة جدا لمصروفات الأكل الخاصة بالحزب.. أموال الدولة بتتصرف على أكلهم المفاجيع زى مرسي لما صرف مليارات على البط والفطير للأهل والعشيرة في سنة".
 
 

وعندما جرى حبس "مرسي" لم يتوقف عن هوايته في تناول البط بالفريك فقد روى أنه كان يوقظ حراس السجن عقب منتصف الليل ليطلب وجبته المفضلة "البط بالفريك".

وتظل صورة "مرسي" وهو يجلس على الأرض بالقصر الجمهوري بجوار الشيخان محمد حسان ومحمد حسين يعقوب، وبعض مشايخ ما يسمى بمجلس شورى علماء المسلمين لتناول الفتة واللحوم مثار السخرية على منصات التواصل الإجتماعي من الجماعة الإرهابية.

resize
 

ووفقا لتصريحات سابقة والشهادات لمن ترددوا على القصر الجمهوري خلال حكم مرسي فإن وجبته الأساسية كانت بط بلدي أو حمام أو سمك أو فراخ بلدي، وأحيانا كان يفضل تناول طواجن الأرز مع الحمام المخلي!

وكان الرئيس قيس سعيّد، وبموجب الفضل 80 من الدستور التونسي، قد اتخذ عدة قرارات لاقت ترحيبا في الشارع التونسي بتجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشى من منصبه.

كما جرى تداول مقاطع فيديو عقب قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد عبر منصات التواصل الاجتماعى فى تونس تظهر انتشار قوات الجيش التونسى فى شوارع البلاد، وذلك لتأمين المقرات والمؤسسات الحيوية للدولة، ليردد المواطنون المحتفلون بقرارات "قيس سعيد" شعارات من قبيل "تحيا تونس".
 
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م