ماذا قال رئيس وزراء ألبانيا عن تأخر إجراءات انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي؟

الأربعاء، 29 سبتمبر 2021 12:00 ص
ماذا قال رئيس وزراء ألبانيا عن تأخر إجراءات انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي؟

أبدى رئيس وزراء ألبانيا إدي راما غضبه من تأخر إطلاق مفاوضات عضوية الاتحاد الأوروبي مع بلاده، قائلا إن اعتراض بلغاريا "يحتجز الإجراءات كرهينة".

وجاءت تصريحات إدي راما في مؤتمر صحفي برفقة أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، التي تقوم بجولة إقليمية قبل قمة 6 أكتوبر للمجلس الأوروبي بشأن غرب البلقان.

وقال راما إن بلغاريا تعرقل إطلاق المحادثات مع مقدونيا الشمالية ونتيجة لذلك تعرقل ألبانيا أيضا.

ودول غرب البلقان، ألبانيا والبوسنة وكوسوفو والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية وصربيا، في مراحل مختلفة من مسار عضوية الاتحاد الأوروبي، وتأخر تقدمهم للانضمام مؤخرا بسبب توقف اهتمام الكتلة بالتوسع وبسبب سنوات من الاضطراب الدبلوماسي الذي واجهه الاتحاد الأوروبي بخروج المملكة المتحدة.

 

ولبت ألبانيا ومقدونيا الشمالية معايير بدء مفاوضات العضوية، لكن بلغاريا عضو الكتلة تعارض عضوية مقدونيا الشمالية مشيرة لنزاع ثنائي حول التاريخ والهوية الوطنية، ولأن مسعى البلدين للانضمام للكتلة مرتبط معا، منع الفيتو البلغاري ألبانيا أيضا من المضي قدما.

 

من جانبها، تعهدت فون دير لاين ببذل جهود لإقناع دول الكتلة بإجراء مؤتمرات بين حكوماتها وألبانيا ومقدونيا الشمالية هذا العام.

 

وقالت "طلبنا الكثير منكم وقدمتموه.. سنفعل كل ما بوسعنا للتغلب على العراقيل الموجودة الآن والتي لا يجب أن تعرقل عملية التوسع"، وأضافت "أود حقا أن تمضي هذه العملية قدما لنبدأ قبل نهاية العام".

 

وأشارت فون دير لاين إلى أن الكتلة تركز على جمع 9 مليارات يورو لإطلاق مشروعات وزيادة الاستثمار المحتمل لنحو 20 مليار يورو في 2021-2027 للمنطقة وسكانها 18 مليون نسمة، وأمنت هذا العام نصف مليار يورو لمشروعات في غرب البلقان، وتتطلع لإيجاد 600 مليون يورو أخرى.

 

وتتوجه رئيسة المفوضية إلى مقدونيا الشمالية لاحقا الثلاثاء ثم إلى دول أخرى في غرب البلقان في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا