"ايد بتبني وايد بتساعد".. حياة كريمة مبادرة رئاسية أنقذت القرى الفقيرة

الخميس، 14 أكتوبر 2021 02:00 م
"ايد بتبني وايد بتساعد".. حياة كريمة مبادرة رئاسية أنقذت القرى الفقيرة

أحدث المشروع القومي لتطوير الريف المصري «حياة كريمة» طفرة نوعية لم تحدث منذ سنوات في الريف الذي عانى من انعدام المقومات الأساسية، فمنذ إنطلاق المبادرة في 2019، نجحت في تنفيذ عدد كبير من المشروعات بمختلف المحافظات، وتستهدف المبادرة تحسين مستوى معيشة 58 مليون مصرى، ووفرت المبادرة حتى الآن أكثر من 550 ألف فرصة عمل مؤقتة ودائمة لشباب القرى الأكثر احتياجا.
 
وتستهدف "حياة كريمة" تغيير حياة أكثر من 58 مليون مواطن وتطوير ما يقرب من 4500 قرية، و30888 من التوابع والعزب، في حوالي 26 محافظة، بعدد سكان يقارب 57% من سكان مصر، تعاني من نقص في المرافق بكافة أنواعها، والخدمات، وانخفاض فرص التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتحسين التغطية بالخدمات الصحية، ورفع مستوى كفاءة وجودة مياه الشرب، وتحسين نسبة التغطية بالصرف الصحى، والتعليم، وزيادة فرص العمل، وتنفيذ خدمات لم يشهدها الريف فى مصر من قبل.
 
 
ونفذت مبادرة حياة كريمة العديد من المشروعات فى مختلف القطاعات في 375 تجمعا ريفيا بالمحافظات وبتكلفة وصلت إلى 7 مليارات جنيه واستفاد حوالي 4.5  مليون مواطن، وتم تنفيذ 1300 مشروع وفرت أكثر من 550 ألف فرصة عمل مؤقته ودائمة لأبناء القرى .
 
وتم تنفيذ أعمال الصرف الصحى ضمن مشروعات حياة كريمة فى 654 قرية تشهد تنفيذ أعمال الصرف الصحى ضمن مشروعات حياة كريمة.
 
وتم تقسيم القرى الأكثر احتياجاً المستهدفة وفقاً لبيانات ومسوح الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بالتنسيق مع الوزارات والهيئات المعنية، وتشهد قرى حياة كريمة تنفيذ العديد من المشروعات فى كافة القطاعات، وفيما يتعلق بقطاع الصرف الصحى، فإن هناك 35 قرية تتوافر فيها بالفعل خدمات الصرف الصحى، و31 قرية تم تنفيذ المشروعات بها.
 
وجارى تنفيذه مبادرة حياة كريمة فى 4600 قرية في 20 محافظة، يتبعها حوالي 30 ألف تجمع ريفي بحوالي 175 مركزا إداريا بالمحافظات، بحيث تتخطى استثماراته حوالي 700 مليار جنيه على مدار 3 سنوات لتغيير شكل الريف المصري، ورفع مستوى المعيشة وتحسين جودة حياة حوالي 58 مليون مواطن من أبناء القرى في مختلف المجالات الخدمية والحيوية على مدار السنوات الثلاث القادمة.
 
وتتضمن مشروعات تطوير وتنمية الريف المصرى  في كافة المجالات: "بنية تحتية – مرافق خدمات مجتمعية – حماية اجتماعية – تنمية اقتصادية – تحسين خدمات حكومية وتطوير الإدارة المحلية – مشروعات سكنية.
 
كما تسعى المبادرة الرئاسية إلى إحداث نقلة حضارية في القرى الأكثر فقرا وبالفعل حققت المبادرة نجاحات كبيرة في تطوير البنية الأساسية والخدمات المقدمة للمواطنين فى مختلف أنحاء الجمهورية، وذلك وفق خطة زمنية محددة فمع نهاية العام الحالي سيتم الانتهاء من تطوير الخدمات لنحو ـ 375 قرية فستصبح نسبة التغطية 17% من السكان.
 
 
ووفقا للمبادرة فمن المتوقع أن تبلغ نسبة التغطية العام القادم 35% وصولًا إلى 57% فى 2023/2024 ، حيث تهدف مبادرة "حياة كريمة" لتحقيق التنمية الشاملة فى مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية والنهوض بالريف المصرى من خلال تطوير البنية الأساسية والمرافق، وتوفير سكن كريم للفئات الأولى بالرعاية والأكثر احتياجا.
 
وتولى المبادرة اهتماما كبيرا بتحسين الخدمات الصحية والتعليمية وتطوير الوحدات ومراكز الشباب، كما تستهدف تحقيق التمكين الاقتصادى وتدريب وتأهيل وتشغيل القادرين على العمل، وإنشاء مراكز خدمية مجمعة لتوفير كل الخدمات اللازمة للمواطنين، وتعمل الحكومة من خلال قطاعاتها المختصة، على جعل قرى الريف شريكا أساسيا فى التنمية ودعم الصناعة الوطنية والاستثمار فى البشر.
 
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م