يجوز ارتداء حفاضة.. الإفتاء توضح حكم حبس البول من أجل الصلاة

الإثنين، 23 مايو 2022 04:54 م
يجوز ارتداء حفاضة.. الإفتاء توضح حكم حبس البول من أجل الصلاة
منال القاضي

ورد سؤالا إلى دار الإفتاء المصرية، عن "حكم حبس البول للمحافظة على الوضوء"؟
 
وأجابت دار الإفتاء على السؤال قائلة: "حبس البول من أجل الصلاة، محرم شرعا، ونهى عنه النبي صل الله عليه وسلم.
 
وتابعت: قال النبى صل الله عليه وسلم: "لا صلاة بحضر طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان"، فإذا صلى الإنسان مع مدافعة الخبث، أي البول أو الغائط، فقد عصى النبي صل الله عليه وسلم، بل قد ذهب بعض العلماء إلى أنه لا صلاة له فى هذه الحال، وعلية أن ينصرف عن الصلاة، وقضاء حاجته، ثم بعد ذلك يتوضأ مرة أخرى، ويصلى، خير من صلاته بوضوء يكون فيه مدافعا للبول  والغائط".
 
أما عن كيفية صلاة مريض "سلس البول أو الريح"، فقد أوضح الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن ذلك الشخص يعد من أصحاب الأعذار، وبالتالى فإنه أمامه حلان.
 
وتابع: الحل الأول، أن يتطهر قبل كل صلاة، بالمسح بالماء للمكان الذى ننزل به الماء، ولا يشترط الاستحمام، ثم يتوضأ عند سماع الأذان، ويصلى مباشرة ولا يلتفت لاى شئ يحدث له، والثانى، هو تأخير الصلاة، بمعنى يجوز له تأخير صلاة الظهر قبل صلاة العصر بدقائق، على سبيل المثال، قبل أن يحدث له ما يفسد وضوءه وطهارته من بول أو ريح، كما يجوز له ارتداء الحفاضة، وإذا ما حضر وقت الصلاة، خلعلها وطهر موضوع البول، وتوضأ للصلاة، وإذا حدث وأنزل بولا أثناء الصلاة، فلا يليفت لذلك.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا