جرائم الإخوان لا تسقط بالتقادم.. وثائق تحريض الإرهابية على قتل المصريين (فيديو)

السبت، 15 سبتمبر 2018 06:00 ص
جرائم الإخوان لا تسقط بالتقادم.. وثائق تحريض الإرهابية على قتل المصريين (فيديو)
جماعة الإخوان - أرشيفية
عنتر عبداللطيف

جرائم جماعة الإخوان الإرهابية لن تسقط بالتقادم وستظل تطاردهم حتى فى قبورهم ، فهم الذين حرضوا على قتل المصريين، وتسببوا فى اراقة الدماء بالشوارع بالتخفى وراء أحداث 25 يناير.

لن تقف جرائم الجماعة الإرهابية عند مصر فقط فقد طالت البلاد العربية أيضا، فقد تسببت هذه الجماعة فى أن تعم الفوضى سوريا ، ما أدى إلى تشريد الملايين.

كما طالت جرائم الإرهابية بدعم قطرى تركى دولة ليبيا الشقيقة واستطاعت الميليشيات الإرهابية لأن تسيطر على أماكن عيديدة قبل أن يستعيد غالبية هذه الارض الجيش العربى الليبيى بقيادة المشير خليفة حفتر.

أمثلة عديدة لتحريض الإخوان ضد الجيش المصرى من بينها ما قاله لقيادي بما كان يسمى حزب الحرية والعدالة محمد البلتاجي والذى  حرض ضد الجيش المصري في اعتصام "رابعة العدوية"  المسلح  قائلا "البعض أراد أن يفرغ الثورة من مضمونها بتوريث الحكم إلى خلفاء مبارك، لذلك نحن مستعدون ليس فقط لتقديم 500 شهيد، بل مليون شهيد، حتى لا نعود إلى الخلف".

كما اعترف البلتاجى بدعم الجماعة للإرهاب فى سيناء قائلا انه فى الوقت الذى سيعود فيه مرسى إلى الحكم فإن الأعمال الإرهابية فى سيناء سوف تتوقف.

أما وجدى غنيم الذى يصف نفسه بالداعة الإسلامى والهارب خارج البلاد فمقاطع الفيديو التى بثها عبر وسائل التواصل الإجتماعى تحمل الفاظا يعف اللسان عنذكرها فهذا الرحل دائم التحريض ضد الجيش والشرطة وسب الشعب المصرى والتحريض ضد الاقباط ،ـ وما من لفظ مشين إلا واستخدمه فى أحاديثه.

الجدير بالذكر أن دار الإفتاء كانت قد استنكرت تحريض الداعية وجدي غنيم على رجال الجيش والشرطة، مؤكدة في بيان لها أن من يحرض على استهداف وقتل أي فئة من البشرية أيًّا كانت فجزاؤه جزاء المفسد في الأرض.

وتابعت  دار الإفتاء في بيانها أن الشرع الشريف أكد على حرمة الدماء، ورَهبَّ ترهيبًا شديدًا من إراقتها، بل جعل الله سبحانه وتعالى قتل النفس – مسلمة أو غير مسلمة- بغير حق قتلًا للناس جميعًا، فقال سبحانه: "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا" "المائدة: 32".

كما حذرت دار الإفتاء من اتباع تلك الدعوات الغادرة التي تحض على قتل الأبرياء والاعتداء على رجال الجيش والشرطة، مشيرا إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حذر من التحريض على القتل فقال: "من أعان على قتل مسلم ولو بشق كلمة جاء يوم القيامة مكتوبًا على جبينه آيس من رحمة الله".

 

 

اللافت أن نشطاء التواصل الإجتماعى كانوا قد استبدلوا أصوات شتائم وجدى غنيم وتركوا صورته فى فيديو له بمونولوج الفنان الراحل إسماعيل ياسين تقول كلماتها:" أهو أنا أهو أنا ولا حد ينفع إلا أنا ،شكلي صحيح مالوش دوا لكن اختصاصي في الهوا ،ماما فاتتلي في البلد ،أطيان كتير مالهاش عدد ،كان عندها 12 ولد  مفضلش منهم إلا أنا، والعزبة دي في شبرا اليمن وهبيعها بكرة مقدما، وأشتري بها موقتا دبلة خطوبة حبنا"

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا