اتفاقات ترامب التجارية تقلق الصين.. كيف يخطط الرئيس الأمريكي لتضييق المجال أمام بكين؟

الأربعاء، 03 أكتوبر 2018 04:00 م
اتفاقات ترامب التجارية تقلق الصين.. كيف يخطط الرئيس الأمريكي لتضييق المجال أمام بكين؟
ترامب
كتبت : رانيا فزاع

 

نجح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تحقيق عدد من الانتصارات التجارية مؤخراً لتساعده بشكل أو بآخر في التركيز على معركته مع الصين في الفترة المقبلة، مما يزيد من حدة التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم الآن.

بدأت نجاحات ترامب مؤخرًا بعقد اتفاق مع كندا والمكسيك لاستبدال اتفاقية نافتا الحالية باتفاق جديد مما سيترك المجال مفتوحاً أمام إدارته لمواصلة حربها التجارية المستمرة مع الصين بقوة أكبر، ومع ذلك لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت نجاحات ترامب الأخيرة يمكن أن تترجم إلى اتفاق مع بكين.

قال خبراء استراتيجيون لشبكة سي.ان.بي.سي التلفزيونية إن واشنطن ستقوم باستخدام صفقات تجارية مع كندا والمكسيك وكوريا الجنوبية كوسيلة ضغط لزيادة سياستها التجارية المتشددة ضد الصين وما تعتبره ممارسات تجارية غير عادلة من بكين.

ورغم أن بعض الخبراء قالوا إن تباطؤ التعريفة الجمركية في النشاط الاقتصادي الصيني قد يجعل بكين أكثر رغبة في الاتفاق، إلا أن الكثيرين ما زالوا يرون أن الصين لن تتراجع وستتجاوب مع التصعيد الأمريكي عن طريق زيادة العقبات التنظيمية أمام الشركات الأمريكية العاملة في الصين.

وتوصلت الولايات المتحدة وكندا إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة يوم الأحد ليحلوا محل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية مع الاتفاق الجديد بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، مع الحفاظ على منطقة تجارية بقيمة 1.2 تريليون دولار والتي كانت على حافة الانهيار بعد حوالي الربع مئة عام.

جاء ذلك في أعقاب صفقة سابقة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الكوري الجنوبي مون وبداية محادثات التجارة الثنائية بين واشنطن وطوكيو، مع التقدم على جميع هذه الجبهات، يمكن الآن لممثل التجارة الأمريكي روبرت لفتايزر أن يحول اهتمامه الكامل إلى الصين.

و قالت ديبورا إلمز المديرة التنفيذية في مركز التجارة الآسيوي، إن ترامب يريد معالجة ما حدث في الصين، ولكن نهج إدارته المتشدد في محادثات التجارة قد يؤتي ثماره، لكن ليس من المضمون العمل عند تطبيقه على الصين - بل وربما يزيد الأمور سوءاً.

وقالت إلمز إن عقيدة ترامب الخاصة بفرض السيطرة نجحت بشكل أو آخر فى إجراء تفاوضات مع عدد من الدول مثل كوريا وكندا والمكسيك واليابان والاتحاد الأوروبي بشكل أكبر أو أقل لكن الصين مختلفة تماما،لأن ما يريده الرئيس الأمريكى وفريقه من الصين أقل وضوحا.

وقالت راشيل زييمبا محللة الأسواق الناشئة، إنه على عكس ما كانت تريده بالنسبة لاتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية الجديدة، فإن مطالب واشنطن تجاه الصين ما زالت تبدو أكثر غموضاً بين الوصول إلى الأسواق، وإنهاء نقل التكنولوجيا القسري، وتخفيض الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة  وتخفيض الطاقة المفرطة.

وردد هذا الرأي ريتشارد جيرام، كبير الاقتصاديين في بنك سنغافورة، الذي قال لشبكة سي إن بي سي إن  التعامل مع الصين مختلف عن الصفقة الاقتصادية التي حفزت تحديث نافتا.

وقال إن اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية تحتاج فقط إلى تحديث ولكن الأزمة مع الصين تعكس توترا أكبر في القوة العظمى، وليس فقط التعريفات الجمركية ولكن أيضا الحرمان من الوصول إلى التكنولوجيا الغربية.

لم يوافق توني ناش الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة إنتل إنتليجنس  على أن نجاح "ليتايتزر" في صفقات التجارة الهندسية مع المكسيك وكندا وكوريا الجنوبية يبشر بالخير للمناقشة الأمريكية  الصينية.

وأضاف ناش: «تواجه الصين قدرًا لا بأس به من الصعوبة في اقتصادها المحلي ،لذلك لا زلت أعتقد أن الصين ستأتي إلى الطاولة مع بعض التنازلات المهمة  هذا الشهر».

وقال خبراء إن إنهاء الاتفاق التجاري الثلاثي بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك قد يساعد أيضا في إصلاح التحالفات التي تضررت في وقت سابق من هذا العام بسبب تبرير واشنطن للتعريفات الجمركية على أسس الأمن القومي ،فإعادة بناء تحالف من الشركاء التجاريين بقيادة الولايات المتحدة قد يخدم في احتواء الصين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م