أردوغان يواصل تصفية حساباته مع معارضيه..وتقارير دولية: هذه حقيقة الأحوال الحقوقية بأنقرة

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 11:57 م
أردوغان يواصل تصفية حساباته مع معارضيه..وتقارير دولية: هذه حقيقة الأحوال الحقوقية بأنقرة
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
كتب أحمد عرفة

أصبحت حملات الاعتقالات التي تشنها السلطات التركية ضد قيادات بالجيش التركي حدث يومي يطالع الصحف التركية والعالمية، وذلك منذ محاولة الانقلاب الفاشلة  التي شهدتها أنقرة في يوليو 2016، فرغم مرور أكثر من عامين على هذه الواقعة إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يزال يواصل قمعه لجيشه ويفرغه من قياداته.

 

رغم التقارير العالمية التي أكدت تدهور أوضاع حقوق الإنسان في تركيا، بل إن هناك العديد من الدول سحبت استثماراتها من أنقرة بسبب تزايد حملات الاعتقالات بشكل مستمر، والتحذيرات الدولية التي تصدر من آن لأخر حول استمرار عمليات الاعتقالات العشوائية.

 

الرئيس التركي لا يعطي لكل هذه التقارير اعتبارها، بل ويواصل تصفية الحسابات مع معارضيه، رغم التقارير الحقوقية التي كشفت امتلأ السجون التركية بآلاف المعتقلين، وتزايد وتيرة الاعتقالات بشكل جنوبي، وهو ما يشير إلى حالة الارتباك التي يعيشها النظام التركي.

 

السلطات التركية واصلت عمليات الاعتقال، وهو ما أكدت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، عندما أكدت أن السلطات في تركيا، أصدرت مذكرة اعتقال بحق 84 عسكريًا في عمليتين أمنيتين بمديني إسطنبول وأنقرة، يشتبه في علاقتهم بانقلاب يوليو عام 2016، حيث تضم مذكرة الاعتقال 34 عسكريًا بينهم 19 ضابطًا بالخدمة، و4 طلاب، و11 ضابطًا مفصولا عن العمل.

 

العملية القمعية الأخيرة للسلطات التركية من شأنها أن تزيد من الأزمة التركية، خاصة أنها تتزامن مع تفاقم الأزمة الاقتصادية التركية بسبب التراجع المستمر في عملة الليرة التركية، فيما ذكرت الصحيفة التركية المعارضة، أن قوات الأمن التركية تجري عمليات بحث عن المطلوبين في 23 محافظة تركية بناء على تعليمات من النيابة العامة، حيث تم اعتقال 20 مشتبها بهم إلى حد الآن، ويجري البحث عن المطلوبين الأخرى، كما أنه من بين المشتبه بهم ضابطان برتبة عقيد، وثلاثة ضباط برتبة رائد، وخمسة ضباط برتبة نقيب، وخمسة ضباط برتبة ملازم أول، والباقون ضباط صف.

 

وتعليقا على هذه الحملة القمعية التي تشنها السلطات التركية ضد قيادات الجيش التركي، قال أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن تلك الممارسات الديكتاتورية استمرار في نظام الانتقام من المعارضة التركية، متوقعا أن الأمور ستكون أصعب على تركيا رغم أن التوتر بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية بدأ يتراجع بعد الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برونسون، خاصة أن حملات الاعتقالات تتزايد مع زيادة الوضع الصعب الذي يعيشه الشعب التركي بعد الارتفاع الكبير في الأسعار، وتزايد معدلات البطالة بشكل كبير، وهو ما أدى إلى الارتفاع الضخم في معدلات التضخم خلال الفترة الراهنة.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق