مقتل جمال خاشقجي.. تفاصيل اجتماع الـ 75 دقيقة بين النائب العام السعودي ورئيس الإدعاء التركي

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 12:00 ص
مقتل جمال خاشقجي.. تفاصيل اجتماع الـ 75 دقيقة بين النائب العام السعودي ورئيس الإدعاء التركي
النائب العام السعودي في اسطنبول
سيد محفوظ

ما تزال قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسنطبول مطلع شهر أكتوبر الجاري، قيد التحقيق المشترك بين الجهات القضائية السعودية والتركية.

فبعد اعتراف النائب العام السعودي سعود بن عبدالله بن مبارك المعجب قبل عدة أيام بمقتل خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في تركيا، بحث  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان امكانية تشكي جنة قضائية مشتركة للتحقيق في الواقعة، وهو ما وافق عليه الأخير.

وفي هذا الشأن غادر النائب العام السعودي، سعود بن عبدالله المعجب المملكة في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، ووصل إلى اسطنبول في تركيا، حيث التقى رئيس الادعاء التركي عرفان فيدان، في مقر النيابة العامة بإسطنبول في إطار التحقيقات الجارية حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

اجتماع المعجب وفيدان استمر نحو ساعة و15 دقيقم، قدم خلاله المسؤول القضائي السعودي بعض الإجابات عن أسئلة تثيرها تركيا حول مقتل خاشقجي.

ونشرت صحيفة عكاظ السعودية أن النائب العام السعودي اطلع على تفاصيل جديدة حول القضية، ضمن تحقيقات تجريها تركيا مع فريق من المملكة يوجد في إسطنبول، ومن بينها ما يجري تداوله عن تسجيل مزعوم لواقعة قتل خاشقجي.

ومنذ تكوين الفريق المشترك، يتبادل الطرفان معلومات حول قضية خاشقجي، آخرها ما كشفه المعجب يوم الخميس، من أن النيابة العامة في السعودية تلقَّت معلوماتٍ من الجانب التركي، تشير إلى أن المشتبه فيهم في واقعة مقتل خاشقجي أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة.

وكانت التحقيقات الأولية التى أجرتها النيابة العامة السعودية في مقتل جمال بن أحمد خاشقجى كشفت تورط  18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية.

وصدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للنائب العام فى المملكة العربية السعودية برقم 5709 وتاريخ 3 / 2 / 1440 هـ بإجراء التحقيقات في ذلك، وقامت النيابة العامة بالتحقيق مع عدد من المشتبه فيهم بناء على المعلومات التى قدمتها السلطات التركية للفريق الأمنى المشترك لمعرفة ما إذا كان لدى أى منهم معلومات أو له علاقة فيما حدث حيث كانت المعلومات التى تنقل للجهات الأمنية تشير إلى مغادرة المواطن جمال خاشقجى القنصلية.

وإنفاذاً لتوجيهات القيادة بضرورة معرفة الحقيقة بكل وضوح وإعلانها بشفافية مهما كانت، فقد أظهرت التحقيقات الأولية التى أجرتها النيابة العامة قيام المشتبه به بالتوجه إلى إسطنبول لمقابلة المواطن جمال خاشقجي وذلك لظهور مؤشرات تدل على إمكانية عودته للبلاد.

وكشفت نتائج التحقيقات الأولية أن المناقشات التي تمت مع المواطن جمال خاشقجي أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول من قبل المشتبه بهم لم تسر بالشكل المطلوب وتطورت بشكل سلبي أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي بين بعضهم وبين المواطن جمال خاشقجى، وتفاقم الأمر مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا