هل حضر أمير قطر قمة بيروت الاقتصادية مندوبًا عن إيران وتركيا؟

الإثنين، 21 يناير 2019 03:00 م
هل حضر أمير قطر قمة بيروت الاقتصادية مندوبًا عن إيران وتركيا؟
تميم بن حمد أمير قطر

 

تأييد وشعارات من قبل الأذرع الإعلامية التابعة لتنظيم الحمدين (حكومة قطر) حول مشاركة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في فعاليات القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها العاصمة اللبنانية بيروت الأحد.

ذلك التأييد الواسع جاء فقط لمناكفة بعض من الدول العربية ولاسيما الخليجية التي اكتفت بإرسال ممثلين ومندوبين عنها، إلى حد أن الأمير القطري كان يُعد القائد العربي الوحيد المشارك بنفسه في هذه القمة إلى جانب الرئيس المريتاني. فيما التمس الرئيس اللبناني، ميشال عون العذر للرؤساء والقيادات العربية التي لم تتمكن من الحضور، بحسب ما جاء في كلمته.

اقرأ أيضًا: نص كلمة الرئيس اللبناني في قمة بيروت الاقتصادية

في هذا الإطار انتقد عدد من الخليجيين اختلاف الموقف القطري دائمًا عن محيطها العربي، وانتهاجها سياسات يروا أنها تتجه إلى دعم أعداء المنطقة وذوي الأطماع التوسعية بها. كما جاء وصف ذلك الموقف بـ«غاب الكبار وحضر الموظف تميم»، كما أطلق البعض على تلك القمة مُسمى «قمة الغياب».

وقال الإعلامي السعودي، عضوان الأحمري عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر: «غاب الرؤساء وحضر ممثلون عنهم، بما فيهم قطر، غاب الحاكم الفعلي وحضر نيابة عنه الأمير تميم أسوة بباقي الدول»، مضيفًا أن «مقاطعة القادة العرب لقمة بيروت أمر طبيعي، في ظل وجود دولة بلا حكومة، ومطار تحت سيطرة ميليشيا حزب الله، وإحراق علم ليبيا استرجاعًا لحدث تاريخي».

اقرأ أيضًا: هذا ما طالب به «عون» العرب في قمة بيروت الاقتصادية.. ومصادر تنفي تشكيل الحكومة

وبحسب تصريحات لـ«الاتحاد» الإماراتية، يرى أحد مؤسسي جهاز المخابرات القطرية، اللواء محمود منصور أن حضور «تميم» قمة بيروت الاقتصادية في ظل غياب غالبية القادة العرب؛ لم يُستغرَب، لافتًا إلى أنه يأتي في سياق محاولات الدوحة المستمرة منذ إعلان الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) مقاطعتها إثر ثبات دعمها وتمويلها للإرهاب في 5 يونيو من العام 2017؛ الهروب من عزلتها. من جانبه وصف مدير مركز الخليج لدراسات مكافحة الإرهاب، الباحث والمحلل السياسي بلال الدوي مشاركة أمير قطر وسط غياب غالبية القادة العرب عنها بأنها «لم تكن حسنة النية»، مؤكدًا أنها فقط هدفت إلى تقوية تحالف قطر مع إيران على حساب مصالح دول المنطقة ولاسيما دول الرباعي العربي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا