مصر في إفريقيا.. وكالة «الشراكة من أجل التنمية» ذراع القاهرة لتنمية القارة

الأحد، 10 فبراير 2019 11:00 ص
مصر في إفريقيا.. وكالة «الشراكة من أجل التنمية» ذراع القاهرة لتنمية القارة
كتب- محمد أسعد

 

رصدت الهيئة العامة للاستعلامات، في كتابها "مصر في أفريقيا" الصادر بمناسبة تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي، الدور الذي تقوم به الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية"، والتي تعتبر الذراع التنموية لسياسة مصر في قارة أفريقيا.

 أنشأت "الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية" بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 959 لسنة 2013، والتي يتولى وزير الخارجية رئاسة مجلس إدارتها، وأعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي في كلمته أمام القمة 23 للاتحاد الأفريقي بمالابو في يونيو 2014.

وحدد قرار رئيس مجلس الوزراء مهام الوكالة في تقديم الدعم الفني والمساعدات الإنسانية للدول الأفريقية والإسلامية، وتنظيم برامج تدريبية وورش عمل وإيفاد الخبراء المتخصيين، وتقديم المساعدات والمعونات الفنية والإنسانية، والمساهمة في تمويل وحشد التمويل لمشروعات التنمية الأفريقية، وتعزيز التعاون مع الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة والدول الأفريقية في إطار التعاون"شمال – جنوب"، وكذلك التعاون مع عدد من الدول الآسيوية ودول أمريكا اللاتينية وهيئات التنمية الدولية في إطار التعاون "جنوب – جنوب" لصالح الدول الأفريقية، وتمارس الوكالة نشاطها وفقًا لقواعد عمل الوكالات التنموية الدولية.

منذ نشأتها سعت الوكالة في تعزيز علاقات التعاون الثلاثي القائمة واستشراف إمكانية التعاون المتاحة مع عدد من الدول المتقدمة وهيئات التنمية الدولية بهدف توفير مزيد من الموارد والدعم الفني المقدم من مصر للدول الأفريقية، الأمر الذي يساهم في تعزيز الدور المصري بالقارة وجذب العديد من الجهات الدولية للمساهمة في هذه الجهود وتعريف المجتمع الدولي باحتياجات وأولويات هذه الدول.

 وتحرص الوكالة على اختيار أفضل المراكز المصرية المتميزة لاستضافة البرامج التدريبية كل في مجال تخصصه، والتي تملك إمكانيات تدريبية عالية وسمعة إقليمية ودولية، وشملت على سبيل المثال لا الحصر هيئة تدريب القوات المسلحة، أكاديمية الشرطة، مركز الدكتور مجدي يعقوب لأمراض القلب بأسوان، ومستشفى سرطان الأطفال، ومركز الدكتور محمد غنيم للكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة، والمركز القومي للدراسات القضائية، والمركز المصري الدولي للزراعة، ومركز بحوث الهيدروليكا، ومركز الإسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة، وجامعتي القاهرة وقناة السويس في المجال الصحي، ومركز الري والموارد المائية، والشركة القابضة لكهرباء مصر، ومركز دراسات اللغة العربية بجامعة القاهرة.

وتملك الوكالة المصرية علاقات تعاون ثلاثي مع عدد من الدول وهيئات التنمية الدولية في إطار التعاون شمال –جنوب و"جنوب- جنوب"، والتي شاركت في تنظيم برامج تدريبية لصالح الدول الأفريقية مثل البنك الإسلامي للتنمية والصندوق العربي للمعونة الفنية للدول الأفريقية التابع لجامعة الدول العربية، ووكالة التعاون الدولية اليابانية "الجايكا".

وكجزء من التزامها الطويل بأفريقيا، تخصص الحكومة المصرية ميزانية مستقلة للوكالة، كم يتم تعبئة موارد إضافية من الوكالات المانحة والمنظمات الدولية بناءً على اتفاقيات مع الوكالة، في هذا الإطار، وتستخدم الوكالة بنجاح آلية تقاسم التكلفة من خلال التعاون الثنائي مع الدولة الأفريقية المستفيدة، وكذا عبر التعاون الثلاثي مع دول مانحة، أو مع جهاز تابع للأمم المتحدة أو مع منظمة دولية".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا