«إن طلع العيب من أهل العيب».. مندوب قطر في «قمتي مكة» مرآة تنظيم الحمدين (فيديو)

الجمعة، 31 مايو 2019 04:00 م
«إن طلع العيب من أهل العيب».. مندوب قطر في «قمتي مكة» مرآة تنظيم الحمدين (فيديو)
عبدالله بن ناصر آل ثاني - أرشيفية
شيريهان المنيري

عندما تصدر المواقف أو الأفعال المشينة من قبل البعض ممن يُعرف عنهم سوء التقدير والتعامل مع الأشقاء، يجب أن يتم تقبلها على أنها أمر طبيعي، وعلى رأي المثل «ان طلع العيب من أهل العيب ميبقاش عيب».

مشاهد أحرجت الجانب القطري؛ التقطتها الكاميرات العربية والخليجية أثناء فعاليات قمتي مكة الطارئتين بحضور قادة ومسؤولي دول عربية وخليجية استجابة لدعوة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز لبحث سبل تعزيز التعاون في مواجهة التهديدات التي تواجهها المنطقة العربية وخاصة بعد الاعتداءات الإيرانية الأخيرة حث استهداف 4 سفن في خليج عُمان، كان من بينهم سفينتان سعوديتان و2 إمارتيان وواحدة نرويجية، إضافة إلى استهداف مضختي نفط بالمملكة العربية السعودية إلى جانب تهديد الداخل السعودي ولاسيما الحرم المكي الشريف بالصواريخ الباليستية الإيرانية أكثر من مرة.

رئيس الوزراء القطري، عبدالله بن ناصر آل ثاني تعامل بشكل غير لائق مع الملك سلمان، لدى وصوله واستقبال العاهل السعودي للوفد القطري في قصر الصفا، حيث مرّ دون إلقاء السلام أو التحية عليه؛ وبدلًا من أن يتعرض للانتقاد، أبدت عدد من الحسابات المؤيدة لتنظيم الحمدين (حكومة قطر) ترحيبها بموقفه السلبي الذي يعكس حقيقة الممارسات القطرية  في حق أشقاءها من منظومة مجلس التعاون الخليجي.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد؛ بل حاول التهرب من مصافحة الملك سلمان بعد أن توسط أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بينهما محاولًا تهدئة الأوضاع بين الجانبين، فيما أن تصرُف المسؤول القطري حضر غير لائقًا للمرة الثانية، وهو ما انتقده  مغردون خليجيون عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر، فيما رحبت به بعض من الخلايا الإليكترونية القطرية، بينما حاول البعض عدم التعامل مع الموقف من الزاويتان السابقتان الذكر، متعاملًا معه على أنه عفويًا ولم يكن مقصودًا وأن المصافحة تمت بشكل مقبول.

 ودعا العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز قادة الدول العربية والخليجية لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة، جرت فعالياتهما أمس الخميس، وبالتزامن مع القمة الإسلامية العادية المقررة في 31 من مايو الجاري.  

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا