المصالح تتصالح.. هكذا توحدت روسيا والصين لمواجهة الأطماع الأمريكية

الثلاثاء، 11 يونيو 2019 10:00 ص
المصالح تتصالح.. هكذا توحدت روسيا والصين لمواجهة الأطماع الأمريكية
الرئيس الروسي ونظيره الصيني

 انتقلت الصين وروسيا من أعداء الحرب إلى أفضل أصدقاء، وذلك للتصدى للولايات المتحدة الامريكية، فى أقل من نصف قرن، حيث يتفق الخبراء على أن توحيد التحالف بين القوتين يمكن أن يصبح صداعًا استراتيجيًا للولايات المتحدة لأسباب أخرى، ولكن كيف عززت روسيا والصين علاقاتهما حتى وصلت الى هذا المستوى من التقارب.

 فى مارس 1969 ، انخرطت القوات الصينية وجيوش الاتحاد السوفياتى السابق فى معركة دامية على الحدود استمرت لعدة أشهر واستمرت لأكثر من عقدين وفقا لشبكة " سى إن إن" على نسختها الإسبانية.

وبعد أكثر من 50 عاما يبدو إنه لم يتبق سوى القليل من التوتر والتحفظات القديمة التى خلفت النزاعات بين ماوتسى تونج (زعيم وقائد سياسى صينى شغل منصب رئيس جمهورية الصين الشعبية خلال الفترة من 1949 إلى 1959)،  والمراجعة الشيوعية للاتحاد السوفيتى.

 أكد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والصينى ، شىجين بينج ، أن الروابط بين بكين وموسكو فى "أفضل لحظاتها" وأنهم "صمدوا أمام اختبارات الزمن والمحن".

و التقى الزعيمان الأسبوع الماضى فى قمة فى سان بطرسبرج ، وقعا حوالى 30 اتفاقية ووعدا بتعزيز التعاون بين البلدين.

وقال شى فى مؤتمر صحفى الأسبوع الماضى "فى الأعوام الستة الماضية ، التقينا ثلاثين مرة تقريبًا ، وروسيا هى البلد الذى قمت بزيارته فى معظم الأوقات ، والرئيس بوتين هو أفضل صديق وزميل لى"، مضيفا " لقد نجحنا فى الارتقاء بعلاقتنا إلى أعلى مستوى فى تاريخنا".

ومن جانبه ، أكد بوتين على أن العلاقات بين روسيا والصين تظل "فى مستوى غير مسبوق" وأنها ستستمر فى "التحسن"، وقال الرئيس ، الذى سلط الضوء على الرؤية المشتركة بين البلدين حول التوترات فى شبه الجزيرة الكورية ، والأزمة فى فنزويلا والصراع فى سوريا: "نحن مستعدون للعمل يداً بيد".

ومنذ عام 2014 ، أبقت واشنطن الكرملين معزولين عن الغرب ، انتقاما لضم شبه جزيرة القرم ، وفى العامين الماضيين ، ازدادت العقوبات بعد الكونجرس الأمريكى، اقتراح تدابير جديدة ضد روسيا لتدخلها فى انتخابات 2016.

والآن ، هناك جزء آخر من السياسة الدولية جعل الكرملين ينظر مرة أخرى نحو الشرق: الحرب التجارية التى أعلنها الرئيس دونالد ترامب إلى الصين.

وبعد أكثر من عام من التوترات التجارية ، فى شهر مايو ، فرض ترامب تعريفة جمركية جديدة لأكثر من 200 مليار دولار على المنتجات الصينية ، والتى استجابت لها بكين بضرائب جديدة على الواردات من الولايات المتحدة. لحوالى 60 مليار دولار من 1 يونيو.

وبدون حل واضح على المدى القصير للحرب التجارية ، يبدو أن بكين قد وجدت أيضًا أن عدو عدوها يمكن أن يكون أفضل حلفائها.

رغم أن الصين حافظت على حربها التجارية مع الولايات المتحدة منذ أكثر من عام ، إلا أنها أطلقت أكثر من شهر آلة الدعاية ضد واشنطن، وفى بعض الصحف الصينية تم نشر مقالات باسم الحزب الشيوعى قال فيها ان كل الصين وشعبها مهددون ..بالنسبة لنا هذه حرب حقيقية".

وفى الوقت نفسه ، فى نهاية الشهر الماضى ، اتهمت الحكومة الصينية الولايات المتحدة بـ "الإرهاب الاقتصادى".

ومن جانبها ، اتهم بوتين واشنطن هذا الأسبوع بـ "الأنانية الاقتصادية الجامحة" وانتقد "جهود" البيت الأبيض لوقف خط أنابيب الغاز الروسى إلى أوروبا و "الحملة" ضد شركة هواوى ، أكبر شركة مصنعة فى العالم.

وفى السنوات الأخيرة، أصبحت الصين الشريك التجارى الرئيسى لروسيا، حيث فى عام  2018 ، بلغ حجم الأعمال بين البلدين 107 مليار دولار أمريكى ، بزيادة 27.1 ٪ عن العام السابق ، وفقا لبيانات وزارة التنمية الاقتصادية فى روسيا، ووفقًا للتوقعات ، قد تتضاعف الأرقام فى المستقبل القريب.

ووفقًا لبيانات مرصد التعقيد الاقتصادى ، زادت روسيا فى السنوات الأخيرة صادراتها من النفط الخام والفحم والأسمدة والأسماك المجمدة إلى الصين ، على الرغم من أن المشكلة تظهر فى الاتجاه المعاكس.

وتشير الأرقام التجارية بين البلدين إلى توازن غير متكافئ: فواردات المنتجات الصينية التى صنعتها موسكو عام 2017 لا تمثل سوى 1.8٪ من صادرات بكين ، مقارنة بـ 20٪ من البضائع التى تم تصديرها. فى نفس العام للولايات المتحدة.

و تحتل روسيا المرتبة العاشرة فى الصادرات الصينية ولا تحتل حتى المرتبة الأولى فى الواردات أو التجارة الإجمالية.

العلاقات بين البلدين فى تواريخ..

1961: الصين تدين رسميا النسخة السوفيتية للشيوعية.

1969: حرب الحدود بين البلدين.

1976: التوترات تبدأ فى التراجع بعد وفاة ماو تسى تونج.

1992: الرئيس الروسى بوريس يلتسين يزور الصين.

1998: بيان مشترك يعد ببناء "شراكة عادلة وموثوقة".

2001: وقعوا معاهدة تضع استراتيجية 20 عامًا للعمل معًا.

2009: وقعوا أكثر من 40 عقدًا بقيمة تقريبية تبلغ 3 مليار دولار أمريكى.

2010: استكمال خط أنابيب الغاز الأول بين الصين وروسيا.

2014-2019: توطيد العلاقات تحت ولايتى شى وبوتين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق