اعترافات مثيرة لزوجين لصوص

الأربعاء، 19 يونيو 2019 07:25 م
اعترافات مثيرة لزوجين لصوص
آمال فكار

 
كان البلاغ عاديا من عروسين ابلغا رئيس مباحث الجيزة أنهما عندما عادا إلي شقتهما وجدا الأجهزة المنزلية مسروقة، ومجوهرات العروس ومبلغ خمسة ألاف جنية، وقالا أنهما كانا يقضيان سهرة في بيت صهره فى المعادى واضطرا للمبيت عنده لتأخرهما، خاصة أنهما يشكنا فى الهرم.
 
وأضاف الزوجان فى بلاغهما أن اللص لم يسرق فقط بل اخرج دجاجة من الثلاجة وقام بطبخها وأكلها، وترك عظام الفرخة، كما أكل الفاكهة بما يعني انه قضي وقتا داخل الشقة.
 
تفاصيل السرقة طريفة فعلا.. انتقل خبير البصمات ومعه وكيل المباحث لمعاينة الشقة ورفع البصمات الموجودة علي باب الشقة من الداخل والخارج، وأثبتت المعاينة أن اللص دخل من النافذة وكسر الشيش وقفز بداخل الشقة وأمضي وقتا طويلا، بدليل آثار الطعام الباقي والفواكه وبعض الخبز وشوربة الدجاج التي لا تزال علي البوتاجاز.
 
وضعت الشرطة خطة لمراقبة "لصوص أخر الليل" وضبطهم، وفى هذه الأثناء كانت سيارة الشرطة تقوم بدورياتها العادية فلاحظ ضابط شابان يحملان أقفاص الخبز، وعندما شاهدا سيارة الشرطة لاذا بالفرار، فطاردتهما سيارة الشرطة إلى أن ألقى القبض عليهم، وتبين انه رجل وامرأة برداء رجل، وتبين أن الخبز كان موجودا فوق أجهزة كهربائية وانه لم يكن موجودا الا للتمويه، واعترف الرجل الذي يبلغ الثلاثين من عمره وقال انه جاء من سوهاج وعمل في فرن بمنطقة الهرم، ومنذ عامان اتفق معه صاحب الفرن علي السرقة، هو يرسم له الخطة وينفذها ويعطي صاحب الفرن المسروقات لتصريفها ثم يعطيه نصيبه هو وزوجته.
 
كانت الزوجة هي من تبدأ عملية السرقة بدخول المكان بملابس الرجال بعد ان يختاروا الوقت الملائم للسرقة، ويتأكدوا أن أصحاب الشقة في مصيف او فى زيارة تضطر أصحاب الشقة للغياب لوقت طويل، وبعد دخولهم الشقة يكون المطبخ هو وجهتهم الأولى، فإن لم يجدوا طعام جاهز تقوم الزوجة بطهي طعام، وقالت الزوجة فى اعترافاتها " تأكدت أن أصحاب الشقة التي سنسرقها سيتغيبون ثلاثة أيام بالغردقة، فقمت أنا وزوجي بالإقامة بالفيلا، ونمنا علي السرير المريح ويشنا في نعيم، نشاهد التليفزيون الكبير ونستمتع بالمياه الساخنة والعطور والملابس الفاخرة، وكدت انسي نفسي، وبعدها عثرنا علي كمية مجوهرات كثيرة، وسرقنا كل ما في الفيلا حتي الملابس".
 
بعد الإدلاء باعترافاتهم طلبت منهم الشرطة معرفة مكان هذه المسروقات فأخبرهم الزوج أنها في الإسماعيلية، وبالفعل توجهت الشرطة إلى المكان الذى حدده الزوج ووجدوا مخزن كبير بداخله أجهزة كهربائية وملابس ومجوهرات، واكتشفت الشرطة أن الزوجان كانوا يوهمون عائلتهم إنهم يتعاملون مع تاجر يعطيهم بضاعة لبيعها.
 
اعترافات الرجل كانت طريفة ومثيرة، خاصة قوله أنه كان يستمتع بداخل الشقة التى كانوا ينوون سرقتها، ويتعاملون معها باعتبارها ملكية خاصة، وختم الزوج اعترافاته بقوله " إحنا غلابة يا بيه.. الفيلا التي قبض علينا بها كانت لعروسين ونحن عروسين، لكن هناك فرق كبير هم يصيفون ونحن لصوص".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق