بعد انخفاض أسعارها وتعدد خسائرها.. حظر الاستيراد يُنقذ صناعة الدواجن المحليّة من الانهيار

الأحد، 08 سبتمبر 2019 09:00 ص
بعد انخفاض أسعارها وتعدد خسائرها.. حظر الاستيراد يُنقذ صناعة الدواجن المحليّة من الانهيار
حظر الاستيراد يحمى صناعة الدواجن من الانهيار
كتب ــ محمد أبو النور

فى خطوة طيبة، لحماية صناعة الدواجن فى مصر، قررت الحكومة، مُمثّلةٌ فى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، وقف استيراد المنتجات الداجنة، وهو مايعنى حظر استيراد الدواجن، بكافة أنواعها ومنتجاتها ومحتوياتها، وهو قرارٌ صائب وجاء فى توقيته، بعد أن طالبنا به كثيراً، حفاظاً على هذه الصناعة الحيوية، التى يعمل بها حوالى  5.2 مليون عامل، وهو ما يعنى أن عدد من يعيشون على هذه الصناعة، حوالي 10 مليون مواطن، من أصحاب المزارع والعاملين فيها، وكذلك أصحاب محلات بيع الدواجن، كما تشمل استثمارات، تتعدى الـ 70 مليار جنيه، وتوفر البروتين الأبيض، بأسعار مناسبة، للطبقات الفقيرة والمتوسطة الحال، فى ظل ارتفاع أسعار البدائل الغذائية، حيث تنتج سنوياً ما يقرب من مليار و 250 مليون كتكوت عمر يوم واحد، وحوالي مليار دجاجة، و8 مليارات بيضة مائدة، ويمثل القطاع التجاري منها، وهى الشركات الكبرى، حوالي 70%، والقطاع الداجني الريفي 30 %، كما يصل استهلاك مصر من الدواجن لحوالى 700 ألف طن سنوياً، وتنتج مزارع الدواجن 2,5 مليون دجاجة يومياً، ويصل عدد مزارع الدواجن لحوالى 47 ألف مزرعة.

مزرعة دواجن
مزرعة دواجن

 

صناعة يجب حمايتها لصالح الفقراء

من ناحيته، أكد الدكتور محمد عبادى، الخبير الزراعى، فى شئون الثروة الحيوانية والداجنة، أن قرار منع استيراد الدواجن ومنتجاتها، هو قرار وطنى يتسم بالخوف على الصالح العام وحماية صناعتنا المحلية من الدواجن، والتى تعتبر عصب ومصدر توفير البروتين الأبيض لملايين المصريين من الطبقات الفقيرة والمتوسطة، والتى هى هدف الحكومة من القرارات، علاوة على حماية حوالى 10 ملايين نسمة هم من يعملون فى هذه الصناعة والصناعات الأخرى المساعدة والمعاونة لها، مثل أصحاب محلات بيع الدواجن الحية، والسيارات التى تقوم على نقل الدواجن، من المزارع إلى محلات البيع، إلى جانب الأطباء البيطريين، والعاملين فى المزارع الكبرى، الخاصة بالشركات، وأيضا المزارع الخاصة بمتوسطى وصغار المستثمرين، وهذا القرار هو بمثابة عملية إحياء لهذه الصناعة، ودعمٌ لها من جديد، نتيجة للخسائر، التى تعرّض لها المستثمرون الفترات الماضية بسبب ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج.

الدكتور محمد عبادى
الدكتور محمد عبادى

 

إنقاذ الإنتاج الداجنى المحلى من الانهيار

وتعليقاً على هذا القرار، أكد الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن توجيهات القيادة السياسية بوقف استيراد المنتجات الداجنة، أنقذ الإنتاج الداجني المحلي من الانهيار، ولفت نقيب الفلاحين، إلى أن قرار وزارة الزراعة، بحظر استيراد الدواجن، قرار صائب، جاء في الوقت المناسب، لينقذ سوق الدواجن المحلي من الانهيار، وقد أسعد هذا القرار مزارعي الدواجن، وتابع أبوصدام قائلاً:إن انخفاص أسعار الدواجن، كاد أن يعصف بهذه الصناعة الرائدة والمستقرة، حيث انخفضت الأسعار بدرجة كبيرة، لتصل إلي حد الخسارة للمربين، في ظل وصول الإنتاج المحلي إلي مليار و600 ألف طائر، مع استمرار الاستيراد، وهو ما دعي لضرورة حظر الاستيراد، خاصة أننا دخلنا مرحلة الاكتفاء الذاتي، ولا نحتاج إلي الاستيراد حالياً، وعلينا العمل علي تنمية الثروة الداجنة محلياً، وتوفير الأعلاف بكميات وأسعار مناسبة دعماً لمربي الدواجن.

الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين
الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين

 

وأشار عبد الرحمن أبوصدام، إلى أن وصول مصر للاكتفاء الذاتي، كان أملاً قد تحقق بفضل جهود المخلصين، من المسئولين ومن المربين، لافتاً إلى أن الحفاظ علي هذا الإنجاز وتنميته، يحتاج إلي جهود كبيرة، ودعم لصغار مربي الدواجن، الذين يمثلون أكثر من 70%من المنتحين، علي أن يكون الهدف القادم، هو تصدير الفائض للخارج، وتوفير الأمصال والأدوية ومستلزمات إنتاج الدواجن، بأسعار مناسبة وكميات تغطي الاحتياجات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق