عيد الحب.. بياعين المشاعر على «يوتيوب»

الجمعة، 14 فبراير 2020 01:04 م
عيد الحب.. بياعين المشاعر على «يوتيوب»
قلب-أرشيفية
عنتر عبداللطيف

لعب الموقع الشهير "يوتيوب" والأموال التى يدفعها لمن يطلق عليهم "يوتيوبر"، دورا كبيرا فى خروج الحياة الشخصية للآلاف حول العالم إلى العلن ، فالموقع يدفع لبعضهم مبالغ تتعدى ملايين الدولارت، مقابل أرقام مشاهدات المحتوى الذى يقدمونه،بغض النظر عن مضمون هذا المحتوى من عدمه، فالموقع الشهير لا يهمه تقديم محتوى جاد أو مفيد، بقدر اهتمامه بأن يلقى هذا المحتوى تفاعلا كبيرا، وبالتالى يستطيع أن يضمن مقاطع الفيديو التى يصنعها " اليوتيوبر" بإعلانات تدر عليه أرباحا طائلة، فيما يستفاد صانع المحتوى بمبالغ مالية ليست بالقليلة ،وهو ما دفع بعضهم إلى عدم ممانعتهم في تصوير أدق تفاصيل حياتهم، وما يعتريها من مواقف حتى داخل حجرات نومهم، واصطناع مواقف، يطلقون عليها "تحدى" ليشاهدها الملايين فى بث مباشر على الملأ ،على طريقة نجمة تليفزيون الواقع الأمريكى "كيم كاردشيان"،ما دعا البعض لأن يطلق عليهم " بياعين الحب"،والذين يتكسبون من تمثيل أدوار حياتية بشأن علاقاتهم الشخصية طوال الوقت ،واصطناع مواقف فاضحة، وربما لا تتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع مثل أن ينزل زوجين إلى حمام السباحة بملابس مثيرة فى بث مباشر وهو ما يحقق ملايين المشاهدات خاصة من المرهقين والفضوليين الذين يستهويهم تتبع حياة الآخرين ومع معرفة ادق تفاصيلها.
 
720518-أحمد-حسن-وزينب
 
كما أن هناك " نوعيات أخرى من اليوتيوبر خاصة من السيدات يلجأن إلى وضع فيديوهات على موقع "يوتيوب" تتضمن مناقشة قضايا عاطفية، ومشاكل بين الأزواج فى محاولة لحلها بمشاركة متابعى القناة، وهناك قنوات على يوتيوب تقدم محتويات جريئة من قبيل المشاكل الجنسية، وطرق ممارسة الجنس، وغيرها من الموضوعات التى تلاقى إقبالا كبيرا على مشاهدتها  لتطرقها إلى هذه الموضوعات بشكل مثير خاصة إذا كانت من تتناول المشكلة وتعرضها سيدة وعلى الرغمن من وجود متخصصات فى أمراض الذكورة والنساء يعرضن محتواهم باحترافية وطريقة علمية دون اسفاف إلا أن هناك مئات القنوات غيرهم على " يوتيوب" هدفهم الإثارة وجمع المشاهدات والليكات والشير لكسب الأموال دون خضوعهم للرقابة، كما أن هناك قنوات تعرض قصص ما يقع من جرائم خاصة الخيانات الزوجية والعلاقات المحرمة والأحداث الغريبة والشاذة ومحولة تصدير صورة سيئة عن المجتمع بزعم أن ما يجرى من جرائم هو السائد ،ومع أن حالات الخيانات الزوجية وقتل الأزواج وزنا المحارم وغيرها موجودة بالفعل إلا أن المبالغة فى نشر مثل هذه القصص وعرضها بطرقة مثيرة من أجل أرباح "اليوتيوب" يجعل الجريمة نفسها مادة للتكسب دون عرض أحداثها بأمانة، ودون محاولة استطلاع رأى علماء النفس والاجتماع في أسبابها، وحلول، وطرق تلاشها، فكل ما يهم " اليوتيوبر" هو المتاجرة بقصص الحب بين سيدة متزوجة، ورجل تخون من أجله زوجها، وقد تقتل زوجها فى النهاية ليسهب "اليوتيوبر" فى سرد تفاصيل لقاءات المتعة الحرام، وكيف خططا لقتل الزوج ، وبعد أن قتلاه مارسا الرزيلة بجوار جثته، ثم فكرا فى طريقة للخلاص من الجثة إلى أن سقطا فى قبضة الشرطة، ولا ينسى بالطبع أن يظهر فى كثيرا من الأحيان الجناة على أنهم ضحايا، وأن الزوجة لم تكن تحب زوجها ، وأن شابا خدعها بمعسول الكلام، فى ترويج رخيص وابتذال لقصص الحب.
 
22020110517458192825
 
يأتى على رأس "بياعين الحب" " اليوتيوبر" أحمد حسن وزوجته زينب حيث احتلا اهتمام رواد السوشيال ميديا بالعديد من مقاطع الفيديو التى يراها البعض جريئة منها  نشر فيديو لزوجته داخل غرفة العمليات وهي تضع مولودتهما، ما تسبب له ولزوجته التى تشاركه فديوهاته فى موجة غضب وانتقادات عنيفة خاصة بعد ان كما نشر فيديو للطفلة داخل غرفة العمليات وهي تبكي، ليضع نفسه وزوجته تحت طائلة القانون، بعدما أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، التقدم ببلاغ للنائب العام، فيما اطلق عليه وقتها" واقعة إساءة لطفلة وتعريضها للخطر  وبعد أن وردت للمجلس بلاغات بشأن الواقعة فهناك مادة في قانون العقوبات تجرّم الاستغلال الجنسي، والتجاري ،والاقتصادي للطفل، وتعتبرها جناية إذا ما ثبت ذلك،و تصل إلى السجن 5 سنوات وغرامة مالية قدرها 200 ألف جنيه، كما أن " حسن" صور مقطع فيديو ووضعه على قناته على " يوتيوب" أثناء ولادة زوجته زينب، وهى داخل غرفة العمليات، والتى هى من الأماكن المحظور فيها التصوير إلا في حالة التدريب العملي المكان نظراً لخصوصيته المتعلقة بأسرار المرضى وهوما يعرضه للمساءلة القانونية.
وكانت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، قد اعلنت عن قيام المجلس بإبلاغ النائب العام، في واقعة إساءة لطفلة وتعريضها للخطر، من خلال نشر فيديوهات عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
 
965
 
وقالت "العشماوي"، بشأن البلاغ الأول المقدم إلى النائب العام، أن المجلس استقبل عدة بلاغات وشكاوى بشأن الإساءة لطفلة حديثة الولادة، عبر الاتصال بخط نجدة الطفل 16000 وعلى صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس.
 
وقالت العشماوي إن زوجين قاما باستغلال ابنتهما حديثة الولادة، حيث قاما بتصوير فيديوهات لها وهي تبكي، وفيديوهات أخرى كانا يقومان فيها بضربها حتى تبكي، وذلك لتحقيق أعلى نسب مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي، ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي ودفعهم للتواصل مع خط نجدة الطفل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لانقاذ الطفلة.
 
ولفتت " العشماوي"، إلى أن المجلس حلل مضمون ومحتوى الفيديوهات، ووجد أنها بالفعل تتضمن إساءة للطفلة، بما يخالف المادة 96 من قانون الطفل المصري رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 وهي المواد التي تتضمن حالات تعرض الطفل للخطر وتهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها للطفل، حيث حددت هذه الحالات بـ"تعرض أمنه أو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، أو إذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد".
 
وقالت إن محتوى الفيديوهات تعارض مع المادة 291 من قانون العقوبات والتي تتضمن عقوبة الاستغلال التجاري للتربح والكسب.
آخر تقاليع "بياع الحب" دخول "أحمد حسن" على زوجته "زينب" بعروسه الجديدة الموديل "نورا محمد"، وهما مرتديان بدلة، وفستان زفاف، وقد نشر " حسن"مقطع فيديو يوثق هذا الزواج الخادع وتضمن المقطع تعدى "زينب" عليه بالضرب، وعلى "نورا" التى زعم إنها زوجته الجديدة، ولتنهار "زينب"، وتطلب  الطلاق منه نظرا لخيانته لها ليحقق المقطع مشاهدة تقترب من الخمسة ملايين، وتتضخم أرباح " حسن وزينب" من المتاجرة بحياتهم الشخصية ،وبيعهم للمشاعر، وتلاعبهم برواد السوشيال ميديا
 
 
وفق دراسات اقتصادية فيبلغ متوسط تحقيق الربح عبر "يوتيوب" من 0.5 إلى 2 دولار أمريكى لكل 1000 مشاهدة على اليوتيوب اعتماداً على مكان المشاهدين والجمهور المستهدف. هذه الأرقام تتتوع كثيراً لكن معظم القنوات تحصل على متوسط 0.5 دولار أمريكى لكل 1000 مشاهدة وهناك شروط وضعها اليوتيوب ليستطيع " اليوتيوبر" تحقيق الربح من خلال قناته على اليوتيوب ومنها أن يقوم بربطها بحساب جوجل أدسنس مصدَّق عليه لبدء الربح. كما إن " اليوتيوبر" لا يستطيع تحقيق أرباح من جميع فيديوهاته إلا إذا وافق على مواصفات تحقيق الربح من الفيديو، وصيغ يوتيوب الإعلانية للاستفادة من هذه الخدمة.وهو ما يحقق فائدة للطرفين " اليوتيوب" و " اليوتيوبر".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق