اختطاف الرجل الثاني بديوان المحاسبة الليبي.. يكشف عمّق الخلافات بحكومة السراج

الخميس، 07 مايو 2020 05:00 م
اختطاف الرجل الثاني بديوان المحاسبة الليبي.. يكشف عمّق الخلافات بحكومة السراج

خلافات كبيرة شهدتها حكومة الوفاق في ليبيا بالآونة الأخيرة، أخذت تطفو على السطح يوما تلو الآخرلاسيما بعدما وجه ديوان المحاسبة اتهامات لوزير الداخلية فتحي باشاغا بإصدار أوامي باختطاف أحد قيادات الديوان المسؤولة عن مكافحة الفساد، على يد عناصر تابعة لوزارة الداخلية.
 
المسؤول المختطف رضا قرقاب يشغل  منصب مدير الإدارة العامة للرقابة المالية على القطاع العام، ويعد الرجل الثاني في ديوان المحاسية، ما دفع الأخير إلى إصدار بيانات وتوجيه بلاغ للنائب العام ضد وزارة الداخلية بحكومة الوفاق يتهم فيها رجال الوزارة بمنع المسؤول المختطف من ممارسة الرقابة على بعض المعاملات المالية لوزارة الداخلية وحساباتها المصرفية. 
 
وسارعت وزارة الداخلية التابعة للسراج عقب الحادثة لتوجيه الاتهامات إلى ديوان المحاسبة، حيث قالت إن الديوان تقاعس عن أداء دوره وفق قانون تأسيسه، ووضع جملة من العراقيل أمام إجراء تحقيقات مالية للكشف عن فساد يتستر عليه الديوان، بحسب بيان للوزارة.
 
لكن يرى مراقبون أن هذه الواقعة تكشف عن توترات عميقة في حكومة السراج، خصوصا مع تفاقم الأزمة الاقتصادية، وهو ما انعكس أيضاً في تصريحات محافظ المصرف المركزي، ردا على طلب السراج فتح منظومة بيع النقد الأجنبي، حيث أكد محافظ المصرف المركزي أن إعلان حالة الطوارئ في البلاد يفترض أنه جاء لمواجهة وباء كورونا فقط، وليس لتمرير أي قرارات أخرى.
 
واستنكر ديوان المحاسبة الليبي اختطاف عناصر تابعة لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، مدير الإدارة العامة للرقابة المالية في طرابلس رضا قرقاب، وقال الديوان في بيان، الاثنين، إن قرقاب تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مجموعة تابعة لمكتب وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا.
 
وتابع البيان أن هذه الجريمة يعاقب عليها القانون، وتعد انتهاكا صارخا لحصانته القانونية وفقاً للمادة 38 من القانون رقم 19 لسنة 2013.
 
وأكد الديوان أن هذا التصرف يعد جريمة يعاقب عليها القانون، كما دعا إلى سرعة الإفراج عن قرقاب دون أي قيد أو شرط.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا