شبهة مؤامرة في قضية مقتل رئيس مخابرات السراج.. صراع داخلي أم أزمة قلبية؟

الأحد، 10 مايو 2020 01:00 م
شبهة مؤامرة في قضية مقتل رئيس مخابرات السراج.. صراع داخلي أم أزمة قلبية؟
عبد القادر التهامي

شهدت العاصمة الليبية طرابلس جريمة بشعة أمس السبت إثر الإعلان عن مقتل رئيس مخابرات حكومة فايز السراج بطرابلس على يد الميليشيات المسلحة، وفقا لمصادر عسكرية ليبية.

وتداولت صفحات ومواقع تابعة لميليشيات حكومة الوفاق الليبية أمس السبت خبر إعلاة وفاة التهامي بأزمة قلبية، في حين أكد العقيد محمد فرج عثمان بالمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الليبي إن التهامي رئيس مخابرات حكومة فايز السراج لقي حتفه على يد مجموعة تنتمي لميليشيا الردع التابعة لفتحي باشأغا".  

وفسر البعض هذه الواقعة بإنها تأتي على خلفية ما تشهده طرابلس من معارك مكتومة بين رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ووزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، وهو صراع أكد كثيرون أنه نفوذ على سيطرة كل منهما على طرابلس. 
 
ومنذ نحو ثلاثة أشهر شن وزير داخلية الوفاق المفوض فتحي باشاغا هجوما واسعا على جهاز المخابرات التابع للوفاق، وأكد حينها تعرضه للاختراق من قبل ميليشيا، لم يسمها، في إشارة إلى مليشيا النواصي، وقال باشأغا، خلال مؤتمر صحفي  علني وقتها،  إن "هذه الميليشيا بدأت تتآمر على الشرطة ومكتب النائب العام".
 
وتعاني طرابلس من وضع أمني صعب،  تحت حكم عدة ميليشيات مسلحة وتنظيمات متشددة تستعين بها ما تعرف بحكومة الوفاق ويحاول الجيش الليبي منذ أبريل 2019 تطهير طرابلس وتحرير إرادتها السياسية.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص

الأكثر تعليقا