الصحة تراهن على وعي المواطن لتتفيذ خطة التعايش.. كورونا في أضعف حالاته

الإثنين، 29 يونيو 2020 03:16 م
الصحة تراهن على وعي المواطن لتتفيذ خطة التعايش.. كورونا في أضعف حالاته
وزارة الصحة
أحمد سامي

15 يوما تفصل المصريين ووزارة الصحة عن ظهور نتيجة قرارت إعادة فتح الحياة وخطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد التي أعلنت عنها الحكومة في بداية الأسبوع الجاري، وذلك لكون فترة حضانة المرض 14 يوما.
 
وأوضحت وزارة الصحة أن العامل الأساسي فى انخفاض الأعداد هو وعي المواطن والالتزام بالإجراءات الاحترازية والاستمرار فى ارتداء الكمامة وعدم الاختلاط والتواجد فى الأماكن المزدحمة.
 
وكشفت اللجنة العلمية العليا المشرفة على وضع البروتوكولات العلاجية للمصابين بكورونا، أن الأدوية متوفرة لكل مريض ولا نعاني من أي نقص فى المستلزمات الطبية وأن التجارب السريرية على الأدوية المختلفة تسير بشكل منتظم وهناك نتائج مبشرة سيتم الإعلان عنها قريبا، ورغم أن الفيروس في أضعف حالاته و80% من الحالات تتعافى بدون علاج أو حتى الذهاب للمستشفيات ولكنه ما زال متواجدا فى مصر.
 
وكشفت اللجنة أن الإجراءات المتخذة من الدولة ساهمت فى تقليل الإصابات من المستشفي الميداني إلى إنتاج الأدوية الخاصة بفيروس كورونا، وتوزيعها على مستشفيات العزل، بالإضافة إلى بعض الأدوية تحت الدراسة والتجارب السريرية، وستظهر نتائجها خلال أسبوعين، وسيكون هذا الدواء تجربة مصرية خالصة، ونسبة الشفاء من الفيروس في مصر تقترب من 27% وهذه النسبة مقارنة بدول العالم كبيرة للغاية، ومصر ستعبر الأزمة بفضل وعي المواطنين.
 
وكشفت شعبة الأدوية بالغرفة التجارية أن مصر حصلت على عقار ريمديسفير بسعر مخفض حيث يباع في الخارج بـ 4500 دولار للأمبول الواحد، ومصر حصلت عليه بما يعادل من 2:3% من السعر العالمي ووافقت هيئة الدواء على تسعيره بـ 1900 جنيه للأمبول، كما سيتم إنتاج عقار الأفيجان أيضا ليصبح متوفرا إلى أن يتم الكشف عن لقاح لمواجهة الإصابة.
 
وحصلت وزارة الصحة والسكان على 1100 عبوةً من العقار بما يعادل أدوية تكفى لعلاج 100 حالة، وبدأت المستشفيات الخاصة ايضا الحصول على العقار من الشركة المنتجة وسيتم طرحه فى الصيدليات قريبا تحت رقابة مشددة، وخط الإنتاج الموجود بمصر يستطيع إنتاج 16 ألف فيال فى اليوم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق