بعد تزايد التسريبات الجنسية.. هل وقع الإخوان في "مصائد العسل" التركية؟

الإثنين، 05 أكتوبر 2020 03:09 م
بعد تزايد التسريبات الجنسية.. هل وقع الإخوان في "مصائد العسل" التركية؟
مذيعو الإخوان
محمد الشرقاوي

تسريبات جنسية تورط فيها إعلاميون من جماعة الإخوان الإرهابية، أخرها، ما تداولته مواقع تواصل اجتماعي وأخرى خبرية، للمذيع الإخواني عبد الله الشريف والمعروف إعلامياً بـ "ترتر الإخوان"، المقيم في قطر، على لسان أحد الفتيات التي حاول إقامة علاقة جنسية معها.
 
تفاصيل الفضيحة الأخلاقية، حكتها فتاة تدعى "ريم" كانت على علاقة بالإخواني عبد الله الشريف، لكشف الكثير من شخصية "الشريف"، وسعيه للحصول على المال وأيضاً الإيقاع بالفتيات، تحت ستار الدين، تحكي الفتاة: "أنا ساكنة في أوتيل في منطقة السد وهو يسكن في نفس المنطقة، ولديه جواز سفر تركى، وفي شهر أكتوبر بيقول ابني في الحضانة وتعبان، ويروح يقولى تعالى نتكلم ونأسس علاقة، ابن الحرام، وبينه وبين مراته عمار، هو بيستغل الجزيرة ومنتج برامج صحية وعنده شغل على السوشيال ميديا، ومنتج بالجزيرة برامج طبية وعامل فيها أسد وبتاع الحق، وقالى كلام ولا قلبه على المصريين، وكان أخو وجدى العربى الممثل محمد العربى أخد عبد الله عند واحد يعمله حجامة ونام عريان وصوره الفاجر وحطها على  الفيسبوك، والمصريين بالنسبة له مجرد أكل عيش".

هل تجند المخابرات التركية إعلاميين الإخوان من خلال الجنس؟
بعيداً عن تفاصيل المكالمة، ومحورها، إلا أن الفترة الأخيرة ظهرت تسريبات كثيرة، بما يبدو وكأنه خطة ممنهجة لحرق وجوه الجماعة الإرهابية، فقبل يومين ظهر تسريب جنسي لمذيع قنوات الإرهابية محمد ناصر. 
 
الأمر لم يقتصر على مكالمات جنسية بل وصل إلى الكشف عن شبكات دعارة، يقودها أحد العناصر في إعلام الإخوان لتصفية الخلافات المتبادلة، وكذلك الاحتفاظ بتسجيلات لإدانة بعضهما البعض، هي الأكثر صراحة وخاصة أن أصحاب هذه الواقعة لم ينفوها أو يكذبوها لتثبت لنا جميعا أنه صحيحة بنسبة 100 %.
وخرجت تلك الشهادة للعلن في أغسطس 2019، عن طريق شخص يدعى خالد كمال، وهو شقيق الإخواني أشرف عبد المقصود كمال، أحد الذين كانت تستضيفهم القنوات الدينية أثناء حكم الإخوان باستمرار، فضلاً عن أنه يتمتع بشهرة واسعة بين عناصر الجماعة، وهو الأمر الذي دعم من مكانة شقيقه بين العناصر الهاربة في الخارج.
 
الأمر بالتأكيد تقف وراءه أجهزة مخابراتية، ويدلل على ذلك، أن تلك الأجهزة تمارس أساليب السيطرة والتنجيد على عملائها، وعلى رأسها الجنس، لسهولة السيطرة عليهم، وأحياناً أخرى تكون السيطرة الجنسية أسلوب عقابي حين يفشل العميل في أداء المهام الموكله إليه. 
 
 
كل ذلك يضع احتمالية معتبرة بأن المخابرات التركية وراء تسريب هذه الفضائح كنوع من العقاب بعد أن فشلوا في تأدية أدوراهم، وهو بالفعل ما نفذته المخابرات التركية مع حلفائها في سوريا ومعارضي نظام بشار الأسد.

المخابرات التركية ومصيدة العسل 
 
تقول تقارير دولية، إن لأجهزة المخابرات التركية أذرع تستطيع من خلالها تنفيذ تلك المهمة، وعلى رأسها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا التابع للمخابرات التركية. 
 
ويلعب المعهد المخابراتي دوراً مشبوهاً في تجارة الجنس غير المشروعة "الدعارة" وتعاونه في تهريب البشر، لمساعدة وتحريض الجماعات الجهادية في سوريا والتجسس على معارضي النظام التركي.
 
وكانت أبرز الفضائح الجنسية فضيحة "مصيدة العسل" وكانت أهدافها ابتزاز الضباط في الجيش التركي، للعمل بما يخدم مصالح أردوغان في نهاية الأمر، كما سهلت عليها العصابة دورهم في متابعة معارضي النظام التركي في الخارج، كما يحدث في اليونان والدنمارك وغيرها من العواصم الأوروبية.
 

ما هي مصيدة العسل؟
 
ومصيدة العسل، هي إغراء الشخص المستهدَف، رجلًا كان أم امرأة، وإقامة علاقة معه غير مثلية أو مثلية، للحصول على معلومات منه أو تجنيده أو ابتزازه. ويستخدم في ذلك طرق مختلفة، أشهرها ما تُعرَف بـ«Honey trap» (مصيدة العسل)، وهي ما عرَّفها مقال بعنوان: "Spying Techniques: Tradecraft Explained"، ونُشِر في صحيفة "تيليغراف" البريطانية، بأنها: "الفن الرفيع للإيقاع بالعدو عبر الجنس، باستخدام قوة الإغراء لاستخلاص المعلومات وإدخاله في حالة ضعف".

معهد ماساتشوستس.. فضيحة جنسية هزت تركيا 
وكانت الفضيحة التركية حول عمليات تنصت تضمنت أسماء ضباط من المخابرات التركية عملوا بشكل وثيق مع المتهمين بتهمة الاتجار بالجنس والجريمة المنظمة، وتم الكشف عن 5 من عملاء وكالة المخابرات الوطنية التركية خلال التحقيق مع المشتبه بهم الرئيسيين في عصابة الجريمة المنظمة التي تعمل خارج مقاطعة إزمير غرب تركيا.
 
وأجبرت الفضيحة الحكومة التركية على تعديل قانون المخابرات، من خلال البرلمان في 17 فبراير 2012 بعد تورط المعهد في فضائح مصيدة العسل مما وفر لهم الحصانة من التحقيقات الجنائية، إذ اشترط القانون الجديد أن يحصل المدعون على إذن من الحكومة لمتابعة التحقيقات.
 
واستخدمت عصابة معهد ماساتشوستس، مصائد العسل مع النساء بما في ذلك الأجانب، للحصول على وثائق سرية من الضباط العسكريين الأتراك والموظفين الحكوميين وكذلك ضباط حلف شمال الأطلسي الذين تم نشرهم في تركيا.
 
 
وكانت تجبر النساء على ممارسة الجنس بعد أن استولت على جوازات سفر الأجنبيات اللواتي تم إغراؤهن لتركيا وأجبرن على العمل في مخططات فخ العسل وكانت العصابة تسجل اللقاءات الجنسية لابتزاز المسؤولين.
 
وأكدت التحقيقات وجود علاقة مشبوهة بين ضباط معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالعقيد المتقاعد كوشكون باشوب الذي كان يعمل مديرًا لمارماريس يخت لليخوت وأثناء استجوابه بعد اعتقاله، اعترف باشبوي بعلاقاته مع عملاء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا واعترف بمحتوى التنصت عند قراءة محاضر المكالمات الهاتفية له، مما أكد تورط مسؤولي المعهد في المخططات القذرة.
 
أكدت التحقيقات أن العصابة كانت أكثر بكثير من مجرد شبكة للاتجار بالجنس، وشبهت أكثر من مجموعة تجسس تجمع معلومات سرية للغاية من مختلف المسؤولين الحكوميين والعسكريين، من خلال مصائد العسل أو الخدمات الجنسية أو الابتزاز، من بين آلاف الصفحات من الوثائق السرية، تم تصنيف وثائق الناتو ومكتب التحقيقات الفيدرالي، التي تم تقاسمها مع الحكومة التركية كعضو في التحالف.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق