تفاصيل عودة العلاقات بين المكسيك والولايات المتحدة بعد وصول بايدن للبيت الأبيض

الثلاثاء، 02 فبراير 2021 02:00 م
تفاصيل عودة العلاقات بين المكسيك والولايات المتحدة بعد وصول بايدن للبيت الأبيض
بايدن

عودة العلاقات بين الولايات المتحدة والمكسيك لشكلها الطبيعي بعد أيام قليلة من رئاسة جو بايدن، ، حيث يعتبر أمر وقف بناء جدار المكسيك منذ 27 يناير بداية جديدة لإعادة الثقة بين الطرفين.
 
وناقش جو بايدن مع الرئيس المكسيكى أندريس مانويل لوبيز خططاً للتراجع عن سياسات الهجرة التى تبنتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، وشرح بايدن فى المكالمة خطته للحد من الهجرة عبر التركيز على "علاج أسبابها العميقة"، وتشمل الخطة جهوداً لزيادة طاقة إعادة التوطين والبدائل المشروعة لمسارات الهجرة وكذلك تحسين التعامل مع الظاهرة على الحدود، كما اتفق الزعيمين على العمل معاً صوب خفض "الهجرة غير النظامية".
 
وأشارت الصحيفة فى تقريرها إلى أنه على الرغم من أن البعض يفترض أن لوبيز أوبرادور، المنتخب فى عام 2018، يحاول ببساطة منع الإدارة الجديدة من التدخل فى الشئون الداخلية المكسيكية، إلا أن القادة السياسيين ورجال الأعمال يريدون العكس، وتسهيل العلاقات.
 
ووصفت مارثا بارسينا، سفيرة المكسيك المنتهية ولايتها فى واشنطن، البلدين بأنهما "زوجان عجوزان يتعيّن عليهما إيجاد طريقة للتعايش"، مضيفة أن "الطلاق ليس خيارا".
 
وقال السفير، الذى سيحل محلها إستيبان موكتيزوما، السناتور السابق ووزير التعليم السابق فى المكسيك: "ستكون هناك تقلبات، لكن علينا أن نتعايش، "لكن فى النهاية علينا أن نتوافق ونبحث عن المصالح المشتركة."
 
وقالت وكالة "إيفى" الإسبانية أن الرئيس بايدن أعلن لجميع شركات المقاولات تعليق أعمال البناء اعتبارًا من الأربعاء 27 يناير، ولن تستمر مشاريع البنية التحتية الحدودية الممنوحة من قبل وزارة الدفاع (DOD) ووزارة الأمن الداخلى (DHS) مع الخطط التى كان لدى الرئيس السابق، كذلك، سيقدم بايدن إلى الكونجرس مشروع قانون لإصلاح نظام الهجرة، حيث يتيح المشروع خصوصاً تسوية أوضاع نحو 700 ألف من المهاجرين الأجانب الذين دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير قانونى وكانوا لا يزالون أطفالاً وعاشوا فيها منذ ذلك الحين.
 
وشكلت الهجرة مسألة مركزية فى عهد دونالد ترامب الذى اتخذ إجراءات أثارت جدلا مثل فصل عائلات مهاجرة عند وصولها بطريقة غير قانونية إلى الولايات المتحدة وبناء جدار على طول الحدود مع المكسيك.
 
وسيعرض مشروعا على الكونجرس لمنح الجنسية الأمريكية لنحو 700 ألف شاب وصلوا بطريقة غير قانونية إلى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالا برفقة اهاليهم وهم معروفون باسم"الحالمون".
 
وتم توقيع أمر تنفيذى منذ 20 يناير من قبل بايدن، فى نفس اليوم الذى تولى فيه منصبه، ومع ذلك استمر البناء فى الأيام التى تلت على الرغم من التفويض، وفقا لتصريحات تريشيا كورتيز، المديرة التنفيذية لمركز ريو جراندى للدراسات الدولية فى تكساس والمؤسس المشارك لتحالف "ليس قدمًا أخرى".
 
وطالبت الجمارك وحماية الحدود (CBP) بالامتثال للمرسوم المفروض، ومنح المستند الذى وافق عليه بايدن فترة سماح مدتها 7 أيام تنتهي فى هذا اليوم، لذلك يجب تعليق أعمال البناء على الفور.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا