لقاحات كورونا المزيفة.. تحذيرات من عمليات احتيال في القارة العجوز

الثلاثاء، 16 فبراير 2021 12:55 م
لقاحات كورونا المزيفة.. تحذيرات من عمليات احتيال في القارة العجوز

في ظل انتشار جائحة كورونا في العالم وحرص الدول علي تطعيم شعوبها بلقاح فيروس كورونا للحد من انتشار الوباء، إلا أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لم تسلم من الاحتيال الإلكتروني، إذ يروج محتالون للقاحات زائفة عبر الإنترنت، وسط تحذيرات أوروبية وأمريكية من أن اللقاحات الزائفة تشكل مخاطر كبيرة على صحة الناس وأرواحهم.
 
حث المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال (OLAF) دول الاتحاد الأوروبى على البحث عن المحتالين الذين يعرضون بيع لقاحات كورونا "مغشوشة" في وقت تواجه فيه الكتلة المكونة من 27 دولة تأخيرات في إدارة توزيع اللقاحات.
 
وقالت الوكالة في بيان أمس الاثنين إن أولاف تلقت تقارير عن محتالين يعرضون بيع لقاحات مغشوشة لحكومات الاتحاد الأوروبي في محاولة لتسريع وتيرة اللقاحات، وفقا لصحيفة "لابانجورديا" الإسبانية.
 
وقال فيل إيتالا ،المدير العام لأولاف "على سبيل المثال ، يمكن للمحتالين أن يعرضوا بيع كميات كبيرة من اللقاحات، ويسلموا عينة للحصول على الدفعة الأولى ، ثم يختفون مع المال"، مضيفا "يمكنهم تسليم عبوات لقاحات مزيفة"، أو يمكن أن يزعموا زوراً أنهم يمثلون شركات مشروعة ويمتلكون اللقاحات أو يحصلون عليها، كل هذه الادعاءات تشترك في شيء واحد: انها خاطئة ".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي يتعرض لانتقادات بسبب بطء توزيع لقاحات كورونا مقارنة بأجزاء أخرى من العالم ، مثل بريطانيا وإسرائيل، وقعت مفوضية الاتحاد الأوروبي ستة عقود لأكثر من ملياري جرعة من لقاحات فيروس كورونا المختلفة، ولكن حتى الآن تمت الموافقة على ثلاثة منها فقط وتوقف تسليم اللقاحات بسبب التأخير في تصنيعها.
 
تتشابه رسالة أولاف مع تحذير من يوروبول ، وكالة إنفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي ، والذي أشار في ديسمبر إلى خطر عمليات الاحتيال المتعلقة بالجريمة المنظمة المرتبطة بلقاحات كوفيد 19 ، بما في ذلك احتمال محاولة المجرمين بيع لقاحات مزيفة خطيرة أو سرقة شحنات لقاحات حقيقية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا