لقبه الناس بصانع السعادة.. شارلي شابلن مصر يرسم البسمة على وجوه البسطاء

الخميس، 08 أبريل 2021 11:07 ص
لقبه الناس بصانع السعادة.. شارلي شابلن مصر يرسم البسمة على وجوه البسطاء
محمد سعيد صانع السعادة
ولاء عكاشة

 
يجوب الشوارع والطرقات هدفه الأول والأخير إسعاد المارة خاصة الصغار منهم وذوي الاحتياجات الخاصة، يرسم البهجة على وجوههم البسيطة بحركات مضحكة وصامته تسمى بفن "البانتومايم" وهو أحد الفنون المسرحية الصامتة، والذي يشبه ما كان يقدمه الراحل شارلي شابلن في أفلامه التي حققت نجاحا عالميا كبيرا.
 
صانع 1
 
بدأ محمد سعيد الشاب العشريني ممارسة فن "البانتومايم" عندما كان يدرس في الجامعة حين قادته الصدفة في مسرح الجامعة إلى مشاهدة إحدى العروض الخاصة بهذا الفن ليعشقه ويفتن به.
 
صانع 2
 
دخل محمد عالم "البانتومايم" وبرع فيه وقدم عدد كبير من العروض المسرحية التابعة للجامعة حتى أنه حصل في إحدى مسابقات المسرح الجامعي على المركز الأول على مستوى الجامعة، كما تحدث لصوت الأمة.
 
صانع 3
 
قرر محمد سعيد والذي لقبه الناس بصانع السعادة أن يشارك بفنه في الندوات والحفلات الخيرية التي تنظمها المؤسسات الغير هادفة للربح المادي، "كنت بنزل حفلات تبع المؤسسات الخيرية، وكنت بكون مبسوط وانا برسم الفرحة على وجوه الأطفال الصغار".
 
صانع 4
 
تنقل صانع السعادة من محافظة إلى أخرى لنشر البهجة والفرحة فلم يعبأ بأي عقابات قد تقابله، فقد اختلفت ردود أفعال المارة في الشوارع عند ممارسته لهذا الفن الذي يجهل به كثير من الشباب" ناس كتير كانت بتستغرب مني لما كنت بمارس فن "البانتومايم"في الشارع، لكن الناس الكبيرة في السن كان عارفين ايه الفن ده فاهمين صح".
 
صانع 6
 
وعن حلمه الذي طالما كان يراوده منذ دخوله عالم "البانتومايم" هو أن ينتشر هذا الفن في مصر ويعرفه الجميع، "نفسي الناس كلها تكون فاهمة فن "البانتومايم".
 
صانع 7
صانع 7

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا