الاختيار 2.. أسرار جديدة من حادث اغتيال الشهيد محمد مبروك

الأربعاء، 21 أبريل 2021 01:00 م
الاختيار 2.. أسرار جديدة من حادث اغتيال الشهيد محمد مبروك
الاختيار 2

يستمر مسلسل الاختيار 2، في فضح جرائم جماعة الإخوان الإرهابية، وتماديها في اغتيال الضباط والمسؤلين وكذلك المواطنين الأبرياء، والتي كان من أبرزها، اغتيال الشهيد البطل العقيد محمد مبروك، ضابط الأمن الوطني يوم 18 نوفمبر 2013، في مدينة نصر، أثناء مروره بالسيارة، حيث أطلق إرهابيون يستقلون سيارة بدون لوحات معدنية، عدة أعيرة نارية تجاهه مما أدى إلى استشهاده بعد إصابته بـ 7 رصاصات.

وترصدت جماعة الإخوان الإرهابية، العقيد البطل محمد مبروك، بسبب أنه الضابط الذي أجرى محضر تحريات قضية "التخابر مع حماس"، في 9 يناير 2011، بعد رصده لاجتماع مكتب الإرشاد وقيادات الجماعة، للتنسيق لأحداث العنف التي وقعت بعد أحداث ثورة 25 يناير 2011.

وتضمنت قضية "التخابر مع حماس" التى كان يعاد فيها محاكمة 23 متهما من قيادات الإخوان، وتنظرها دائرة الإرهاب المنعقدة بطرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، بتاريخ 19 نوفمبر 2017، فض المحكمة حرزا عبارة عن مظروف بنى بداخله محضر تحريات الشهيد مبروك، مؤرخا بـ 9 يناير 2011، الساعة الواحدة مساء ومثبت به أنه ورد إليه معلومات من مصادره السرية بقيام القيادات الإخوانية وعلى رأسهم محمد بديع، بعقد عدة لقاءات بمقر التنظيم بالمنيل، وخلال الاجتماع تمت دعوة العناصر الشبابية والناشطين السياسيين بتنظيم تظاهرات بتاريخ 25 يناير 2011، بالتزامن مع الاحتفال بعيد الشرطة، وملاءمة ذلك بتدخل عناصر الجماعة وكوادرها ومشاركتها فى التظاهرات، وتوجهات التنظيم الدولى الإخوانى الذى يستهدف إشاعة الفوضى فى البلاد تمهيدا لإقامة الدولة الإسلامية".

كما تضمن محضر التحريات، رصد تكليف من الإخوانى محمد مرسى العياط عضو مكتب الإرشاد المشرف على القسم السياسى للهيكل التنظيم الإخوانى لكل من الإخوانيين محمد الكتاتنى ومتولى صلاح عبد المقصود متولى، للسفر إلى الخارج والالتقاء مع هارب "أحمد عبد العاطى" لتدارس إمكانية استثمار الجماعة للأحداث المتوقعة فى البلاد واستغلالها بما يخدم الجماعة، فضلا عن الوقوف على آخر مستجدات الموقف الأمريكى من الأحداث.

وخلال محاكمة قيادات الإخوان بقضية "اقتحام الحدود الشرقية"، كشف اللواء عادل عزب مسئول ملف الإخوان الأسبق بأمن الدولة العديد من الأسرار فى شهادته، مشيرا إلى أن الشهيد محمد مبروك، ضبط وثيقة بخط محمد مرسى، أثناء ضبطه تفيد فى تورطه فى قضايا هامة، لافتا إلى أنه كلف الشهيد مبروك، بتسجيل مكالمات هاتفية للمتهمين محمد بديع، ومحمد مرسى، من 21 يناير وحتى 26 يناير 2011، وتأكد مبروك من مضي الجماعة فى تنفيذ مخطط المؤامرة لتنفيذ المخطط للنهاية مع أحد عملاء الاستخبارات الأمريكية.

واستكمل: استصدر مبروك، إذن من النيابة لضبط بعض قيادات الإخوان فى 24 يناير 2011 وتفتيش محل إقامتهم، وتم ضبط وثيقة بخط محمد مرسى، فيها 8 بنود خطيرة بعضها تخص سيناء.

وأدلى شهود عيان على اغتيال محمد مبروك، بالعديد من المعلومات الهامة:

1 ـ شاهد الإثبات عبد الرحمن سمير، أنه سمع واقعة إطلاق النار على الشهيد مبروك أمام منزله، وأنه  أكد رأى السيارة التى استخدمها الجناة وكانت ماركة "دايو" حمراء اللون، ولم ير ملامح الجناة.

2 ــ شاهد ثانٍ من المقيمين قرب المنطقة يدعى أيمن عبد الحفيظ، بائع فاكهة، أنه سمع إطلاق النار ولم ير الجناة، مؤكدا أنه كان يعرف الشهيد مبروك، ولم يعلم أنه ضابط شرطة إلا أثناء استخراج رجال الإسعاف لأوراقه الشخصية للتعرف عليه، موضحا أنه رأى رجل وامرأة منقبة داخل سيارتين قبل الحادث، وقاما بتبادل الإشارات لبعضهما.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م