رسالة دلال عبدالعزيز: "أكثر ما يؤلمني ليس المرض.. ولكن ألم سمير من المرض"

الثلاثاء، 06 يوليه 2021 02:10 م
رسالة دلال عبدالعزيز: "أكثر ما يؤلمني ليس المرض.. ولكن ألم سمير من المرض"
دلال عبدالعزيز
أمل عبد المنعم

كتبت الفنانة دلال عبدالعزيز، رسالة مؤثرة لزوجها الراحل سمير غانم، وذلك في الأوقات التي تتحسن فيها حالتها الصحية، طلبت أوراقا للكتابة عليها، وهي لا تعرف بخبر وفاته حتى الآن، كما كشفت مصادر في المستشفى الخاص الذي تعالج به الفنانة دلال عبد العزيز، مما جعلها تتصدر التريند .

نص رسالة دلال عبدالعزيز  لـ سمير غانم

وكانت نص الرسالة المؤثرة للغاية، التي كتبتها دلال عبدالعزيزلزوجها الراحل سميرغانم: "إن أكثر ما يؤلمني ليس المرض، ولكن الألم الذي يشعر به سمير من نفس المرض".

دلال عبدالعزيز وخبر وفاة سمير غانم

وهناك تأكيدات أن دلال عبد العزيز لا تعرف بخبر وفاة زوجها سمير غانم حتى الآن، بناءً على طلب من الأسرة التي طلبت من إدارة المستشفى عدم إبلاغها بأي خبرعن صحة الفنان سمير غانم، إلى جانب منع أي وسيلة إعلامية أو حتى التليفون لمنع تسرب الخبر إليها.

وتوفي الفنان سمير غانم إثر إصابته بفيروس كورونا، الذي أدى لتفاقم إصابته بالفشل الكلوي، ما أدى لوفاته في أحدى المستشفيات الخاصة بعد صراع مع المرض.

وتعاني الفنانة دلال عبدالعزيز من تليف كبير في الرئة، نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، وتحتاج لفترة طويلة للعلاج كي تعود رئتها للعمل مرة أخرى نظرا لتأثرها الشديد، واعتمادها على الأكسجين الخارجي، وتحسنت حالة الفنانة دلال عبد العزيز، خلال الأسبوع الماضي، وتمكنت من الحركة داخل غرفتها، إلا أنها انتكست مرة أخرى، لحاجتها الشديدة للأكسجين الخارجي.

وكان سمير غانم توفي في 20 مايو الماضي، متأثرا بإصابته بالفيروس، وغادر إلى مثواه الأخير دون أن تودعه زوجته دلال عبدالعزيز، التي تقبع بدورها في غرفتها بالعناية المركزة  ما يقارب شهرين، وتحتاج إلى الأوكسجين بكميات كبيرة، وهو ما يستلزم وضعها على الأجهزة التي تساعدها على هذا الأمر بأحد مستشفيات منطقة مصر الجديدة، حيث تجلس في غرفة معزولة دون وجود جهاز تليفزيون حتى لا تعرف نبأ رحيل زوجها.

ولفت الإعلامي محمد علي خير، الجمعة الماضية، إلى أن الفنانة دلال عبدالعزيز قدمها لا تلمس الأرض، وأنبوب الأكسجين معلق في أنفها باستمرار، ولا تستطيع مغادرة فراش السرير الخاص بها.

للاطلاع على أبرز وأهم الأخبار والأحداث يرجى الاشتراك بالصفحة الرسمية لموقع صوت الأمة.. أضغط هنا

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق