لماذا يفضل أبناء قبائل سيناء لحوم الماعز على الخراف والأبقار في عيد الأضحى؟ (صور)

الخميس، 22 يوليه 2021 04:12 م
لماذا يفضل أبناء قبائل سيناء لحوم الماعز على الخراف والأبقار في عيد الأضحى؟ (صور)
كتب- محمد الحر

تستحوذ لحوم الماعز وخاصة "الجديان" على الموائد السيناوية في مناسبة عيد الأضحى وتستأثر على اختيارات أهالي شمال سيناء، في مقابل تراجع الإقبال على الأضاحي من الخراف والأبقار.
 
محمود منصور، الأخرسي يقول، إن أهالي سيناء بطبعهم لا يميلون لتناول الأطعمة الدسمة جدا كلحوم الخراف المعروفة باسم "اللحم الضأن" لزيادة نسبة الدهون بها، وتجنبا للإصابة بالأمراض التي تسببها السمنة حيث أن لحوم الخراف غنية بالدهون.
 
ويؤكد "الأخرسي" على  أن أهل البادية لا يتناولون لحوم الأبقار بصفة تامة، وأنهم يفضلون لحوم الماعز والإبل عن "الضأن والبقري" نظرا لكونها خفيفة الدهون وحلوة المذاق وسريعة الطهي.
78
 
ويشير عبد العزيز سليمان، إلى أن أهل سيناء يربون الأغنام بنوعيها "الماعز والخراف" ويفضلون أن تكون الأضحية على الماعز، بينما يفضلون ذبح الخراف في المناسبات الاجتماعية وخاصة في حفلات الخطبة والأعراس لاستخدام "المرق" في صنع "الفتة" وهي الأكلة السيناوية الأشهر في مناسبات أهل بادية سيناء.
 
ويلفت سلمان عايش  أنه بالإضافة إلى مذاق لحوم الأغنام الشهي، فإن الغالبية يفضلونها أيضا لتوافرها ورخص أسعارها مقابل ارتفاع أسعار الخراف والعجول التي يبلغ سعر الواحد منها قرابة ما بين 4500 للخراف إلى  25-35 ألف جنيه للعجول، فيما تتراوح أسعار الماعز ما بين 2600الى 3500 جنيه نسبة إلى الأنواع والأوزان.
 
55
 
 
وقال سليم عياد، تاجر أغنام، أنه في عيد الأضحى كان الإقبال الأكبر على الأغنام من قبل أبناء القبائل، في مقابل تراجع الإقبال على الخراف بأنواعها وأن هذا كان متوقعا، لذلك طرحوا عددا كبيرا من الماعز يزيد عن نصف عدد الخراف لزيادة إقبال الأهالي على الأغنام وخاصة "الجديان الثنايا"، التي تبلغ عامين من العمر .
 
ويؤكد محمد حمدان، أنه يفضل أن تكون الأضحية جدي من الماعز  حسب العادة لكون أسرته تفضل لحم الجديان الذي يكون خفيف الدهن وطيب الطعم، مشيرا إلى إنه يخرج منه جزءا لله ويقدم جزءا اخرا من أضحيته هدية لإخوانه البنات عند زيارته لهم خلال أيام العيد.
 
63
 
 
ودائما ما يحرص أبناء قبائل شمال سيناء على ذبح الأضاحي في عيد الأضحى المبارك إقتداء بسنة الرسول عليه الصلاة والسلام، ويوزعون من لحومها على الأقارب والأسر المستورة تجسيدا  للتكافل الإجتماعي في مجتمع القبائل بمختلف ربوع سيناء.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق