لم تمنعه منعا باتا.. رأى دار الإفتاء فى المصاحبة بين الشاب والفتاة

الأحد، 26 ديسمبر 2021 02:28 م
لم تمنعه منعا باتا.. رأى دار الإفتاء فى المصاحبة بين الشاب والفتاة
منال القاضي

آثارت فتاوى بشأن "المصاحبة بين الشاب والفتاة"، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، ما حدى بدار الإفتاء بالرد على السؤال وتفسير الحكم الشرعي للمسألة، بما يتفق مع الشريعة الإسلامية.
 
 
وقالت دار الإفتاء المصرية: "إن المصاحبة بين الشاب والفتاة، والتي يستبيح فيها الشاب، كل ما يريد من الفتاة، هي من العلاقات المحرمة شرعا، فضلا عن أنها مخالفة لعادات وتقاليد المجتمعات الإسلامية".
 
 
وأوضحت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي، فيس بوك، أن الشريعة الإسلامية سلكت طريقا وسطا، في تحديد التعامل بين الرجل والمرأة الأجانب، فلم تمنعه منعا باتا، بحيث تصير معه المرأة بمعزل عن الناس، مشيرة إلى أن الشريعة الإسلامية لم تفتح لها باب على مصراعية فى تعاملها معهم، بل أباحت معاملة المرأة للرجال الأجانب، بضوابط تحفظ معها القيم والأخلاق الإسلامية، فمجرد معاملة المرأة للرجال الأجانب، لا يمكن أن يكون حراما في ذاته، وإنما الحرمة تكون في الهيئة الاجتماعية إذا كانت مخالفة للشرع، مؤكدة أنه لا يوجد في الإسلام ما يسمى بالصداقة بين الرجل والمرأة أجنبية عنه، بل الموجود هو التعامل بين الجنسين في إطار الضوابط العامة.
 
 
وفى نفس السياق، أكد الدكتور محمد بدارى، مدير إدارة الفتوى السابق بالأزهر، في تصريح خاص لـ «صوت الأمة»، أنه لا يوجد في الإسلام ما يسمى بالصداقه بين الرجل والمرأة، ويجب على كل امرأة مسلمة، أن تتبع هدي النبي صل الله عليه وسلم، وما كان عليه أمهات المسلمين، لقول الله عز وجل في كتابه العزيز: «ولا تخضعن بالقول فيطمع الذى في قلبه مرض»، موضحا أن الله تبارك وتعالى والنبي صل الله عليه وسلم، وأصحاب السنة المطهرة، دعوا المرأة إلى الحافظ على نفسها من موضع الشبهات. 
 
 
وقال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: "إن الإسلام قرر حق المرأة في العمل الشريف، مثلها مثل الرجل ما دام هذا العمل شريفا، وتلتزم فيه بالشروط والضوابط، حيث قرر الإسلام مبدأ المساواة كمبدأ عام في الشريعة الإسلامية"، موضحا أنه ليس في الشريعة الإسلامية ما يمنع المرأة من تولي مسئولية أي عمل شريف، تبغي من ورائه الرزق الحلال الذي يغنيها عن السؤال، ولا يترتب عليه تقصير في واجبات أخرى منوطة بها تجاه أسرتها.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا